ليبيا الان

المقريف: 20% من العاملين بـ«التعليم» غير مؤهلين.. وملف الكتاب بين يدي «المالية» و«المركزي»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال وزير التربية والتعليم في حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، موسى المقريف، إن «الوزارة ورثت تركة كبيرة لا يمكن حلها بجرة قلم»، وتحتاج إلى خطط قصيرة وطويلة المدى، متحدثا عن أن قطاع التعليم أُثقل بموظفي الشركات التي جرى حلها حتى وصل كادر القطاع إلى 600 ألف موظف، 20% منهم «غير مؤهلين تربويا».

وأوضح المقريف في لقاء مع قناة «ليبيا بانوراما»، أن وزارته خاطبت الحكومة لتشكيل لجنة لحصر الكادر الوظيفي في قطاع التعليم وحلحلة مشكلاته، وبالفعل بدأت اللجنة في ممارسة مهامها، كاشفا عن التوقيع على اتفاقية ستدخل حيز التنفيذ قريبا مع مكتب التعليم الكندي لتأهيل المعلمين وتطوير المدارس. وفي هذا السياق، أشار إلى تنظيم دورة تدريبية لمدة ثلاثة أسابيع خارج البلاد لنحو 120 من معلمي الحاسوب على مستوى البلاد ليكونوا نواة التدريب مستقبلا.

وبالنسبة لملف الكتاب المدرسي، قال المقريف إن مركز المناهج التعليمية أكمل التعاقدات والجانب الإداري بشكل كامل بعد حصوله على موافقات ديوان المحاسبة ووزارة التخطيط وإذن مجلس الوزراء بالتعاقد، لافتا إلى أن ملف الكتاب المدرسي الآن بين وزارة المالية ومصرف ليبيا المركزي لتخصيص القيم المالية (الباب الثالث) وبانتظار موافقة السلطة التشريعية على ذلك.

المقريف: وضع التعليم مطمئن.. لكننا لسنا راضين
وقال المقريف إن وضع التعليم في ليبيا مطمئن قياسا بالمخرجات، لكننا «لسنا راضون لأنه لم يرتق بعد إلى المستوى المطلوب»، لافتا إلى أن القطاع مر ببعض الارتباكات نتيجة «سياسات لم تسهم في تطويره» دون أن يكشف ماهية هذه السياسات.

– المقريف: توفير الكتاب المدرسي في وقته.. ومعظم العاملين بقطاع التعليم غير مؤهلين تربويا

وبالنسبة لخروج ليبيا من المنتدى العالمي لجودة التعليم، أوضح الوزير أن وزارته «لا تتحمل المسؤولية»، لأن الخروج كان نتاج تراكمات على مدار سنوات، وأردف أن غياب البيانات والمعلومات وليس غياب منظومة التعليم بالكامل هو ما أسهم في هذا الخروج، لافتا إلى التواصل مع المنظمات الدولية المعنية وتزويدها بالمعلومات والبيانات المطلوبة عن منظومة التعليم في ليبيا. وكشف عن فوز ست طلاب بمراتب متقدمة في مسابقة «برنامج موهبة الإثرائي العالمي) التي أقيمت بالسعودية، فيما نال طالب من ذوي الهمم جائزة بمرتبة الشرف في مسابقة بالإمارات.

المقريف: يفترض أن يصل حجم الإنفاق على التعليم إلى 20% من الميزانية العامة 
وقال الوزير إن عالم ما بعد جائحة «كورونا» اتجه إلى التعليم الإلكتروني الذي يحتاج إلى كم كبير من الإنفاق، موصيا بزيادة الإنفاق على التعليم في ليبيا الذي يفترض أن يصل إلى 20% من الميزانية العامة للدولة.

وتحدث عن إحراز تقدم في مشروع التعليم الإلكتروني وهو الفصول الافتراضية بعد رفع المناهج على المنصة، لافتا إلى أن المشروع يحتاج إلى 4 – 5 أشهر لإنجازه بالكامل. ونبه المقريف إلى الأهمية التي يلعبها استقرار الوضع السياسي العام والوضع الاقتصادي في جودة التعليم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط