عاجل ليبيا الان

ليبيا: مهاجرون عابرون يفرون من الفقر إلى «الموت غرقاً»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

تفرض الظروف الاستثنائية على فرق المتطوعين بجمعية الهلال الأحمر في ليبيا بذل مزيد من الجهد للعمل على تنقية الشاطئ من الجثث التي تتقاذفها أمواج البحر المتوسط من وقت لآخر إلى الشاطئ.
ويغافل مئات المهاجرين غير النظاميين، الفارين من بلدانهم عبر ليبيا، قوات الشرطة وأمن السواحل، ويتسربون بشكل شبه معتاد، إلى مياه البحر، فينجح بعضهم في الوصل إلى الشاطئ الأوروبي، بينما يسقط آخرون في قبضة الدوريات البحرية، أو يغرقون في البحر، فتعيد الأمواج جثثهم إلى الشاطئ الليبي.
وتقول المنظمة الدولية للهجرة، إنه تم اعتراض 1216 مهاجراً غير نظامي في البحر المتوسط، خلال الفترة من 21 إلى 27 أغسطس (آب) الماضي، وإعادتهم إلى موانئ الزاوية وطرابلس والماية والجبل الأخضر وبنغازي من قوات حرس السواحل.
وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الليبي فرع طرابلس، مساء أمس، أن فريق انتشال الجثث التابع لها الذي تصفه بـ«رجال المهام الصعبة» انتشلوا جثماناً لرجل مجهول الهوية، قذفته الأمواج على شاطئ البحر القريب من جزيرة سوق الثلاثاء بطرابلس، وتم تسلميه لجهاز الإسعاف والطوارئ.
ولكثرة الجثث التي تتقاذفها الأمواج، سبق للمجلس البلدي قصر الأخيار، (75 كيلومتراً شرق العاصمة طرابلس)، مطالبة السلطات التدخل لإنقاذ المواطنين الذين «اضطروا لترك منازلهم ومزارعهم نتيجة انتشار الجثث الملقاة على شواطئ البحر في فصل الصيف».
وقالت إدارة أمن السواحل في حينها، إنها «انتشلت ست جثث لمهاجرين غير نظاميين، وتم نقلهم إلى المستشفى، بعد إبلاغ الشرطة».
وقال مصدر أمني بجهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة بطرابلس، لـ«الشرق الأوسط»، اليوم، إن قوات الإدارة العامة لأمن السواحل أنقذت أكثر من 300 مهاجر كان يستقلون زورقين في عرض البحر، مشيراً إلى أنه تم انتشال 214 مهاجراً، من بينهم 11 امرأة وثلاثة أطفال ينتمون لجنسيات أفريقية وعربية، كما تم إنقاذ 116 آخرين في ذات اليوم.
ولفت إلى أن القوات نقلت المهاجرين إلى نقطة الإنزال بميناء طرابلس، بحضور ممثلي المنظمة الدولية للهجرة، وتم تسلميهم تباعاً لجهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة بطرابلس.
وانتهى المصدر الأمني إلى أن الأجهزة الأمنية «تعمل على التصدي لتدفقات واسعة للمهاجرين، الذين يدفعهم الفقر في بلدانهم، إلى الإلقاء بأنفسهم في البحر رغم المخاطر الجمّة، مع احتمالات تعرضهم للغرق»، مدللاً على ذلك بأنهم «ينقذون أشخاصاً من الغرق، ويتضح لهم بعد فحصهم أمنياً أنهم خاضوا التجربة ذاتها قبل عام مثلاً».
وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوحدة المؤقتة مساء أمس، أن أحد الزوارق التابعة للإدارة العامة لأمن السواحل، نجح من إنقاذ 56 مهاجراً غير شرعي من جنسيات عربية، شمال مدينة زوارة، بـ(غرب ليبيا)، لافتاً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة.
وتنشط في ليبيا مافيا «الاتجار في البشر»، مما يجعل التصدي لعمليات تهريب المهاجرين غير النظاميين عبر الحدود المترامية مسألة «بـالغة الصعوبة»، وفقاً لمسؤولين أمنيين.
وعلى الرغم من اعتماد الاتحاد الأوروبي والنيجر خطة مشتركة للتصدي لتدفق المهاجرين إلى السواحل الليبية بقصد الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، فإن السلطات الأمنية الليبية تقول إن مئات المهاجرين من جنسيات أفريقية لا يزالون يتدفقون على البلاد. وعادةً ما تتقطع السبل، بمهاجرين من دول أفريقية فيقضون «جوعاً وعطشاً» على أطراف الصحراء الليبية أو عبر الحدود المجاورة. وكانت النيجر قد أعلنت قبل شهر عن العثور على عشر جثث لمهاجرين وسط الصحراء، في بلدة ديركو شمال النيجر بالقرب من الحدود الليبية.
وتؤكد الأجهزة الأمنية والعسكرية في ليبيا، أنها تعمل دائماً على مطاردة العصابات المتاجرة في البشر. وقال «اللواء 444 قتال» التابع لمنطقة طرابلس العسكرية، إنه اقتحم منتصف الأسبوع، وكراً تستخدمه إحدى العصابات الخارجة عن القانون للخطف والتعذيب في مدينة بني وليد (شمال غربي ليبيا).
وتحدث اللواء عن نجاح قواته في «تحرير» خمسة مصريين كانوا مخطوفين، بعد تعرضهم «لأشدّ أنواع الضرب والتعذيب، ومساومة عائلاتهم على دفع مبالغ مالية مقابل إطلاق سراحهم».
وتعيد الأجهزة الأمنية المهاجرين العائدين من البحر إلى مراكز الإيواء المنتشرة بغرب البلاد، لكنّ منظمات دولية، ومجلس الأمن الدولي دائماً ما يطالب السلطات في البلاد بضرورة إغلاق هذه المراكز، و«معالجة الأسباب الجذرية لتهريب المهاجرين والاتجار بالبشر».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط

أضف تعليقـك