ليبيا الان

في ذكراها الـ 52.. الزايدي: ثورة الفاتح 1969 وضعت القواعد الحقيقية لدولة وطنية مستقلة فعليًا

أكد أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية مصطفى الزايدي على أن ثورة الفاتح 1969 أهم أحداث التاريخ الليبي الحديث، وهي من وضعت القواعد الحقيقية لدولة وطنية مستقلة فعليًا، وحققت تنمية ضخمة للشعب الليبي وحولت ليبيا من بلد متخلف ترزح تحت قواعد أجنبية واستيطان إيطالي ونفوذ أجنبي سياسي وأمني واقتصادي لبلد قوي مهاب اقليميًا ودوليًا.

الزايدي وجه خلال تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” التحية إلى الضباط والجنود الذين فجروها، وإلى آلاف الرجال والنساء الذين شاركوا في معاركها المحلية والخارجية.

وأكد على أنه في ذكراها الثالثة والخمسين تعيش ليبيا حالة من التدخل الأجنبي والعبث والفوضى أدى إلى انهيار مؤسسات الدولة، وحول حياة الليبيين الى بؤس ومعاناة حقيقية وقفلت أبواب الأمل أمام الأجيال القادمة.

وشدد على أن غالبية قادة النظام الجماهيري وأنصار ثورة الفاتح يشعرون بفداحة خسارة الشعب الليبي نتيجة المؤامرة الدولية ضدها ط، ويدركون أن كثيرًا من الليبيين الذين اشتركوا فيها أصبحوا يدركون طبيعة ما حدث ويبحثون في مخارج مأمونة من الأزمة.

ووجه دعوة باسمهم إلى كافة النخب الوطنية للبدء في حوار وطني جدي للتوافق على مشروع عملي لبناء ليبيا الجديدة، بعيدًا عن الصراع حول الماضي وأن يتركز على أسس بناء المستقبل.

ونوّه إلى أنه لا شك بأن ليبيا ستخرج عاجلًا او أجلًا من هذه الأزمة منتصرة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

منصة السبق الإعلامية