ليبيا الان

تقرير أمريكي: تركيا جندت مرتزقة سوريين للقتال في ليبيا بين 2019-2020

مصدر الخبر / الوطن الليبية

الوطن|رصد

نشرت مجلة “ذا ناشيونال إنتريست” الأمريكية تحقيقًا صحفيًّا يتناول تواجد المرتزقة السوريين في ليبيا ومختلف المجالات غير المشروعة التي يتاجرون فيها، أكدت أنه في أبريل 2019، طلبت الحكومة منتهية الولاية دعمًا عسكريًا تركيًّا، لكن بدلاً من إرسال قوات تركية إلى ليبيا، بدأ مسؤولو المخابرات الأتراك في تجنيد مقاتلين من بين صفوف المعارضة السورية.

ورصد التّحقيق مجموعة من القصص والتجارب الّتي رواها مرتزقة سوريون قاتلوا في ليبيا، منهم شخص يسمى بـ”أحمد”، قالت المجلة إنّه “سبق أن قاتل في سوريا مع ميليشيا الحمزات المتمردة، وفي أوائل عام 2020 كان على متن طائرة متوجهة إلى العاصمة الليبية المحاصرة، كانت فرقة الحمزات واحدة من ثماني جماعات مسلحة مدعومة من تركيا تعاقدت على إرسال مرتزقة إلى ليبيا”.

وأضافت المجلة: “عند وصوله إلى ليبيا، اكتشف أحمد أن الأمر لم يعد كذلك. عندما رأى خط المواجهة في جنوب طرابلس، طلب العودة إلى دياره، لكن قائده رد: “المجيء إلى ليبيا كان اختيارك، والعودة ليست كذلك”، وجنبا إلى جنب مع زملائه المجندين، انتقل أحمد على مضض إلى فيلا فارغة بالقرب من خط المواجهة. أول دفعة من راتبه كانت ستكون في غضون ثلاثة أشهر عند عودته إلى سوريا. بدأ اليأس يتملكه. ومع ذلك، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يفهم أحمد كيف كانت تسير الأمور” بحسب تحقيق المجلة.

وتابعت: “قال أحمد: “قدمنا صاحب متجر إلى السوق السوداء، حيث كان يمكننا بيع الذخيرة وأسلحتنا لدفع ثمن البقالة”، وبعد شهرين، عاد أحمد إلى سوريا مصابًا بحوض ممزق، وتلقى ربع المبلغ المستحق البالغ 10 آلاف دولار، وأفاد أحمد «عندما اشتكيت، قالوا هذا ما لدينا من أجلك. إذا لم يعجبك، يمكنك تقديم شكوى»”.

وتناولت المجلة كذلك الحديث عن “سيف أبو بكر”، وهو قائد فرقة الحمزات التي تشكلت عام 2013 كفرقة من الجيش السوري الحر، وقد تلقت فرقة الحمزات تدريبات ومعدات مباشرة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتم تقديم هذا الدعم أولاً لمواجهة نظام بشار الأسد، ثم لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش). في عام 2016، استخدمت تركيا فرقة الحمزات في عملياتها العسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي يقودها الأكراد.

وقالت المجلة إنّه “أثمرت سنوات من العمل الوثيق مع أنقرة عندما اختارت المخابرات التركية ميليشيا أبو بكر لتجنيد المرتزقة في ليبيا. الآن، مع تجميد الصراع في سوريا بسرعة، ساعد برنامج المرتزقة التركي أبو بكر وقادة آخرين في الحفاظ على مصادر الإيرادات والسلطة التي اعتادوا عليها من الحرب الأهلية الدموية، وفي نوفمبر 2019، وقعت حكومة الوفاق الوطني وتركيا مذكرة تفاهم سخية بشأن الحدود البحرية، مما أثار احتجاجات فورية من قبرص واليونان ومصر، وفي غضون أشهر، عزّزت أنقرة دعمها لحكومة الوفاق، وسيطر الجيش التركي بشكل فعال على العمليات وشحن إلى ليبيا أنظمة الدفاع الجوي والطائرات بدون طيار وآلاف المرتزقة السوريين”.

وأكدت المجلة أنّه “لم يضع الضباط الأتراك أي قيود على عدد المجندين للجبهة الليبية – سيوفر تدفق السوريين مزيدًا من الوقت لتدريب المقاتلين الليبيين، وقال أبو سعيد، مسؤول التجنيد في إحدى الميليشيات المدعومة من تركيا، إنه لم يتفاجأ لسماع مشاكل أحمد بشأن راتبه. وأكد أن “القادة حتى يومنا هذا يصادرون الرواتب”، لكن عندما كان القتال في ليبيا في ذروته، واجه أبو سعيد مشاكله الخاصة، قائلا: “كان علينا إرسال أكبر عدد ممكن من المقاتلين يمكننا تجنيدهم. طلب الأتراك 2000 رجل. كتيبتنا كان قوامها 500 جندي فقط. لذلك، بدأنا في إرسال أطفال ليس لديهم أي خبرة عسكرية”.

وأظهرت جداول التجنيد التي قدمها أبو سعيد أن ثلاثة مقاتلين على الأقل أرسلوا إلى ليبيا تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عامًا. أصبح شحن أي شخص متاح هو شيء اعتيادي، وقد اجتاحت الميليشيات السجون، ومنحت الرجال الأكراد المحتجزين خيار القتال أو البقاء في الحبس. وأشار أبو سعيد إلى أن “العديد من الأكراد قبلوا العرض على مضض”.

فيما أوضحت المجلة أن مسؤولي تجنيد المرتزقة الذين تحدثوا إليهم، أكدوا أن اتصالهم الأساسي كان مع المخابرات التركية، بينما تم الاستعانة بمصادر خارجية للخدمات اللوجستية “لشركات غير معروفة”، من المحتمل أن تكون هذه الشركات تابعة لشركة SADAT، الشركة العسكرية التركية الخاصة التي أسسها عدنان تانريفيردي، وهو عميد سابق ومقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأشارت المجلة إلى أن المسلحين السوريين وجدوا أنفسهم غير مجهزين في ليبيا إذ زُوِّدوا بأسلحة قديمة، يتذكر أحد المقاتلين: “لقد حصلنا على بنادق آلية قديمة من سوريا، ليس بسبب نقص الأسلحة عالية الجودة، ولكن لأن هذه الأسلحة بِيعت في السوق السوداء”، وأشارت الصحيفة إلى أن المرتزقة الذين جنّدهم أبو سعيد هم في غالبيتهم من الشباب الذين لا دخل لهم ولديهم فرص قليلة للتوظيف. رأى الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أن الرحلات إلى ليبيا أو أذربيجان فرصة لتوفير المال على مدى بضعة أشهر، وبناء رأس مال صغير، وبدء عمل تجاري صغير في الوطن. وُعد العديد من السوريين الذين سجّلوا للقتال في ليبيا وأذربيجان، في حالة وفاتهم، بأن أفراد أسرهم سيحصلون على الجنسية التركية.

وذكرت المجلة أيضًا أن الضباط الأتراك أخبروا المجندين أنهم يقاتلون نظام الأسد. وبينما غادر المقاتلون السوريون أذربيجان الآن، إلا أنهم ما زالوا متمركزين في ليبيا، حيث غالبًا ما يشعرون بالملل ويتعرضون للاستغلال، حيث يمكث محمد في قاعدة في ليبيا منذ عام. “الحشيش”، على حد قوله، “أكثر شعبية من مخدر “الكريستال ميث” أو ” ميثامفيتامين” لأنه أرخص، يقول محمد: “لدينا الكثير من وقت الفراغ”، ونادرا ما يغادر المرتزقة قواعدهم. في البداية، أثناء القتال، كان هذا لأنهم كانوا يخشون الاختطاف. الآن، هم يعرفون أن عزلتهم هي نتاج كراهية الليبيين.

ويقول محمد إن الليبيين يعتبرونهم مخرّبين. كما أن المرتزقة السوريين لا يحظون بشعبية بين الميليشيات الليبية. على سبيل المثال، في أوائل أغسطس، قتل اثنان من المرتزقة السوريين المتمركزين حول مطار معيتيقة في طرابلس في هجوم مجهول، ولطالما كانت الميليشيات الليبية معارضة للمرتزقة من سوريا. وبحسب جلال حرشاوي، الخبير في الشؤون الليبية، فإن “تدخل تركيا مع المرتزقة السوريين كان بمثابة حبة دواء مرة تبتلعها حكومة الوفاق الوطني”.

احتاجت حكومة الوفاق الوطني إلى الذخيرة، والمعدات، واللوجستيات، والدفاع الجوي، وأكثر من ذلك بكثير، لكن لم يكن هناك نقص في الأفراد، ولم يطلبوا قط جنودًا مشاة. ترفض الجماعات المسلحة، مثل قوة الردع الخاصة، السماح بوجود سوري في وسط المدينة. في نظر الكثيرين، وجود المرتزقة السوريين هو إذلال. إنهم يمثلون عجز الليبيين تجاه الجهات الخارجية، حتى عندما تتدخل تلك القوى الأجنبية ظاهريًا لصالحهم.

ومن ناحية أخرى، أشارت المجلة إلى الاتجار بالمخدرات عن طريق المرتزقة السوريين، واستشهدت بقصة “أبو مؤيد”، وهو قائد في ميليشيا الحمزات، ومعروف بأنه مهرب رئيسي لمخدر الميثامفيتامين، “الكريستال ميث”. وفقًا للمقاتلين، غالبًا ما كان أبو مؤيد يتبادل المخدرات مقابل اقتطاع من رواتب مرؤوسيه، وكثير من المقاتلين الفقراء مدينون له، وقد سئم المرتزقة من وضعهم، ويعبرون بشكل متزايد عن عدم رضاهم على قنواتهم على تطبيق “تليجرام”. حيث علق مقاتل من مجموعة السلطان مراد مؤخرًا: “خلال الأشهر الأربعة الماضية لم نتلق رواتب، محلات البقالة في القاعدة فارغة. القادة لا يدفعون رواتب ولا يرسلون الناس إلى ديارهم”. تم القبض على بعض المقاتلين لتقديمهم شكاوى. في حين طلب آخرون أموالاً من عائلاتهم للبقاء على قيد الحياة.

ومع ذلك، يرغب المزيد من الشباب في التسجيل، وهذا دليل على الظروف الاقتصادية اليائسة في شمال غرب سوريا، وحقيقة أن المجندين المحتملين يعتقدون أنه لن يكون هناك قتال في ليبيا، وقال مسؤول التجنيد، أبو سعيد: “أتلقى عددًا لا نهائيًا من المكالمات من أشخاص يطلبون مني إرسالهم إلى ليبيا. كما يعرضون أنهم سيعطونني راتبهم الأول والثاني “، وتتصاعد التوترات في طرابلس، لكن من غير الواضح ما إذا كان المرتزقة السوريون سيلعبون مرة أخرى دورًا بارزًا في الاشتباكات المستقبلية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الوطن الليبية

أضف تعليقـك