ليبيا الان

فولتير: الإطاحة بنظام العقيد الراحل القذافي هدد أمن مالي وبعض دول إفريقيا

ليبيا- أرجع تقرير تحليلي نشرته شبكة “فولتير” الإخبارية العالمية التي تتخذ من هونغ كونغ مقرًا لها كافة المشاكل الأمنية في مالي إلى تدهور الأوضاع في ليبيا.

التقرير الذي تابعته وترجمت أبرز ما ورد فيه صحيفة المرصد، أكد أن الإطاحة بنظام العقيد الراحل القذافي في العام 2011 هي سبب المشاكل الأمنية في مالي بعد أن استطاع هذا الزعيم الإفريقي البارز وحده جعل العرب والملونين الأفارقة يعملون معًا، بعد قرون من الحروب والعبودية.

وأضاف التقرير: إن الصعوبات الحالية في مالي تأتي بشكل أساسي من هجوم حلف شمال الأطلسي “ناتو” غير القانوني على ليبيا بعد أن اعتقد الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي أن هذا سيمكنه من إنشاء امبراطورية نفطية، إلا أن ذلك لم يخدم المصالح الليبية والفرنسية بل الولايات المتحدة و”ناتو”.

وتابع التقرير: إن العقيد الراحل القذافي حاول مساعدة مالي على النهوض وتحويلها إلى دولة إلا أن الإطاحة به أطلقت بشكل حتمي شرارة الفوضى في البلاد بالاستفادة من عناصر تنظيم “القاعدة” الإرهابي في ليبيا، في وقت دعم فيه تنظيم الأخوان في الأخيرة هذه العناصر لتخريب هذا البلد الإفريقي وبعض دول إفريقيا.

وأشار التقرير إلى أن هذا التنظيم مدعوم من المخابرات البريطانية والغربية والقطرية، مؤكدًا أن القوات الفرنسية تنسحب اليوم من مالي بعد أن فشلت فيها بتهنئة من رئيسها إيمانويل ماكرون المتهرب من مسؤولية بلاده في تدمير ليبيا ودعم الإرهابيين.

ترجمة المرصد – خاص

The post فولتير: الإطاحة بنظام العقيد الراحل القذافي هدد أمن مالي وبعض دول إفريقيا first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية