عاجل ليبيا الان

تباين ليبي حيال دور تركيا في الصراع بين الدبيبة وباشاغا

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

لا يزال تقييم نتائج زيارتي رئيسي حكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، و«الاستقرار» فتحي باشاغا، إلى تركيا مطلع الشهر الجاري، محور نقاش بارز في المشهد السياسي الليبي العام، في ظل ما يتداول من أن الزيارتين اللتين تمتا في أعقاب الاشتباكات الدامية التي شهدتها العاصمة طرابلس نهاية أغسطس (آب) الماضي، لم تكونا فقط لتهدئة الأوضاع بين الرجلين، «بقدر ما كانتا مؤشراً على حسم القرار التركي بالاصطفاف النهائي خلف أحدهما».
وفي ذلك، رأى عضو مجلس النواب الليبي علي التكبالي، أن «رهان الأتراك ودول أخرى فاعلة في المشهد الليبي، قد حُسم فعلياً وبات منصباً بشكل أساسي على الدبيبة لقيادة الأوضاع بالمنطقة الغربية». وألقى في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بالمسؤولية عن ذلك، على حكومة باشاغا كونها «تلكأت لفترة زمنية طويلة نسبياً في دخول العاصمة، مما سمح للدبيبة باستثمار الوضع لصالحه وتقوية جبهته بعقد سلسلة تحالفات مع الكثير من التشكيلات المسلحة في العاصمة وخارجها».
وأضاف: «للأسف، وأمام ما يعد الآن لتصفية أي ميلشيات موالية لها في ضواحي طرابلس، تكتفي حكومة باشاغا بالشكوى وإعلان التضرر، وكأنها لا تعرف أن المجتمع الدولي لا يعترف إلا بلغة القوة». ويتوقع التكبالي، أن يوفر الدعم التركي للدبيبة وتحالف الأخير مع محافظ المصرف المركزي، الصديق الكبير، والذي رافقه خلال الزيارة إلى أنقرة «نوعا من الاستقرار لفترة ما».
بدوره وصف عضو مجلس النواب زياد دغيم، الحديث الذي جرى عن محاولات تركية لجمع باشاغا والدبيبة على طاولة تفاوض واحدة خلال وجودهما بتركيا، بمجرد «دعاية أطلقها الفريق الإعلامي باشاغا». وذكّر «بنفي السفير التركي في ليبيا كنعان يلماز، توجيه بلاده أي دعوة إلى باشاغا لزيارتها»، وقال إن «تركيا كانت حريصة من البداية وحتى قبل اشتباكات العاصمة، على التنسيق والتعاطي مع الطرف الذي يمثل الدولة الليبية طبقا للقرارات الأممية وهي حكومة (الوحدة الوطنية)».
وفي المقابل رأى عضو آخر في مجلس النواب، هو صالح أفحيمة، أن تركيا وغالبية الدول التي لها مصالح في ليبيا «لا تزال تمسك العصا من وسطها في المفاضلة بين الدبيبة وباشاغا». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن أنقرة «لن تحيد عن مسار دول كبرى غربية لم تعلن عن انحيازها الواضح لأي طرف في ليبيا. الجميع يتمهل للتأكد من أن الشخصية التي سيعلن دعمها بالنهاية، سواء الدبيبة أو باشاغا، أو ربما شخصية ثالثة، ستكون قادرة على السيطرة على الأوضاع، وبالتالي قادرة على ضمان وتعزيز مصالح الجهات المعنية تلك».
ورغم إقراره بأن زيارة الدبيبة «اتسمت بالرسمية مقارنةً بزيارة باشاغا»، قلل أفحيمة من «احتفاء الموالين للدبيبة بالصور» التي جمعت بين الأخير والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في اجتماع بينهما. وقال: في النهاية التصريحات التركية التي صدرت عن اللقاءات التي جمعت الدبيبة بإردوغان جاءت في العموم فضفاضة حول تمكين الشعب الليبي من ممارسة حقه بإجراء الانتخابات، ولم تحمل أي إشارة للانحياز إلى الدبيبة أو حكومته».
وأكمل: «بالطبع لم يتم استقبال باشاغا كرئيس وزراء، ولكن كطرف قوي في النزاع، أو طرف سيكون له دور في المستقبل»، وأرى أن «استضافته في وقت وجود الدبيبة في تركيا، لم يكن بلا دلالة، وهناك تسريبات كثيرة بأن وعوداً قُدمت للرجل، بأنه لم يخرج خالي الوفاض من المشهد السياسي».
ويعارض المحلل السياسي الليبي عز الدين عقيل، الرأي الأخير، ويرى أن «هناك تأييداً تركياً واضحاً من البداية للدبيبة في إطار مسايرة الرغبات الأميركية والبريطانية بالانحياز له». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن ما تردد من أنباء عن «استخدام المسيّرات التركية لصد محاولة تقدم محاولة باشاغا الثالثة نحو العاصمة، ليس مستغرباً أو بعيداً عن الواقع»، متابعاً: «أي حل عسكري للسيطرة على طرابلس وإنهاء النزاع، يعد تهديداً واضحاً لمصالح الولايات المتحدة وبريطانيا». ورأى أن «الدولتين لا ترغبان بالتدخل عسكرياً بشكل مباشر حتى لا يؤدي ذلك إلى استدعاء وتدخل الروس في المعركة، وبالتالي قام الأتراك بالمهمة نيابةً عنهما».
وفيما يتعلق بالمصالح التركية المباشرة من إجهاض تقدم باشاغا نحو العاصمة، قال عقيل: «إردوغان يحاول تقديم بلاده كطرف قادر حل الأزمة الليبية التي فشل الجميع في حلها». وأكمل: «إذا حلت تلك الأزمة عبر فرض باشاغا سيطرته على العاصمة وعموم البلاد جراء تحالفه مع قيادات الشرق السياسية والعسكرية، سيخسر إردوغان الكثير من المكاسب التي من الممكن أن يحصدها إذا تقدم كوسيط للحل».
ويرى عقيل أن «انفتاح أنقرة على الشرق الليبي أخيراً، وأيضاً استئنافها وتطويرها للعلاقات مع دول المنطقة العربية، فضلاً عمّا تملكه من سيطرة على قوى الإسلام السياسي في ليبيا وتحديداً الإخوان، ذلك كله قد يؤهلها فعلياً للعب دور الوسيط المقبول من كل الأطراف، محلياً ودولياً».
أما الباحث المتخصص في الشأن التركي في «مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية» كرم سعيد، فيرى أن «دعم تركيا للدبيبة بسلاح الطائرات المسيّرة، أو ربما إمداد قواته بإحداثيات سهلت إجهاض محاولات قوات باشاغا دخول العاصمة، لا يعني تخليها التام عن ورقة الأخير». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «تركيا ترغب فقط في تجنب الحرب التي قد تؤثر على مصالحها في ليبيا، وأن تكون هي من يحدد مستقبل قيادة البلاد لحين إجراء الانتخابات أو الوصول إلى اتفاق سياسي جديد». واستدرك قائلاً: «بالطبع إمساك حكومة الدبيبة بمقاليد ومفاصل الوضع في ليبيا بالسيطرة على العاصمة، يعطي وزناً أثقل لها، في الوقت الذي تواجه حكومة باشاغا خفوتاً في التأييد جراء عدم تمكنها من ممارسة سلطتها».
وأضاف سعيد: «ستحاول تركيا خلال الفترة القادمة تكثيف تقديم نفسها كوسيط مقبول من كل الأطراف المحلية المتصارعة، وليس من الغرب فقط، خصوصاً في ظل تراجع الزخم عند حليفها الرئيسي هناك، وهو تيار الإسلام السياسي، مع سقوط تجربة هذا التيار في مصر وتعثرها في تونس ودول أخرى».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط