ليبيا الان

مع بدء التطبيق.. استياء شعبي من رفع أسعار الكهرباء

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أبدى مواطنون استياءهم من الأسعار الجديدة المطبقة على استهلاك الكهرباء، والتي بدأت الشركة العامة للكهرباء إصدارها خلال الأيام الماضية، في ظل ظروف معيشية تزداد صعوبة مع تدني الدخول، مطالبين بإعادة النظر في القرار الذي اتخذته حكومة الوحدة الوطنية في 18 يوليو الماضي.

ونشر مواطنون وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، فواتير كهرباء صادرة حديثا بالأسعار الجديدة، من بينها فاتورة لأحد المواطنين لمدة 20 يوما خلال شهر أغسطس بقيمة 657 دينارا.

وتحدثت حسابات عن أن الزيادة المقررة ضخمة للغاية، ضاربين مثالا بأن استهلاك كهرباء لمدة 50 يوما في السابق كان يبلغ 172 دينارا تقريبا، بينما أصبح الآن الاستهلاك نفسه لمدة 37 يوما بـ981 دينارا.

الدريجة يحدد 3 خطوات قبل التسعيرة الجديدة
ورأى الخبير الاقتصادي والرئيس السابق للهيئة الليبية للاستثمار محسن الدريجة، تعديل سعر الكهرباء وتحصيل قيمة الاستهلاك أمر ضروري، لكنه اشترط تحقيق ثلاث خطوات ضرورية قبل تطبيق القرار.

الخطوة الأولى، برأي الدريجة، هي إصلاح وصيانة شبكة الكهرباء ومحطاتها واستكمال مشاريعها قبل تعديل التسعيرة، خاصة أن المواطن يضطر لشراء مولد وصيانته وتحمل تكلفة تشغيله، لذلك فإن زيادة التكاليف برفع سعر الكهرباء من الشبكة التي تغيب لساعات كل يوم أمر غير معقول، على حد قوله.

ويشير الخبير الاقتصادي إلى أن الأمر الثاني هو ضرورة إعطاء مهلة بعد الإعلان على التسعيرة الجديدة لقراءة عدادات الكهرباء، خاصة أن ما يحدث الآن هو «أن المواطن الذي لم يسدد منذ أشهر أو حتى سنوات سيدفع ثمن الكهرباء التي استعملها في زمن التسعيرة القديمة بالتسعيرة الجديدة».

النقطة الثالثة التي لفت إليها الدريجة هي ضرورة مراعاة أن تتماشى تسعيرة الكهرباء مع مستوى الدخل، ويمكن تعديلها لاحقا عندما تتحسن الظروف الاقتصادية.

– حكومة الدبيبة تحدد أسعارا جديدة للكهرباء.. و50 درهما للشريحة الأولى (منازل)
– شركة الكهرباء: رفع القوة القاهرة عن المنشآت النفطية سينعكس إيجابيا على الشبكة
– «الكهرباء»: ارتفاع القدرة الإنتاجية إلى 5900 ميغاوات.. وانخفاض العجز

استياء ومقترحات
المواطن محمد بن حسين، علق بقوله إن «نسبة كبيرة من الناس لم تُوفر لهم الشركة عدادات من الأساس»، متسائلا: «كيف تحسب استهلاكهم؟». في حين قال المواطن أحمد محمود، مستنكرا، إن الحكومة زادت الرواتب لبعض القطاعات بنحو 700 أو800 دينار للموظف، ويجري صرفها على الكهرباء.

أما أحمد الشتيوي، قال إن «الملتزم بالدفع هو فقط من جرى تطبيق الزيادة عليه، خاصة أن هناك العديد لا يدفعون سواء التجاري أو المنزلي، وكثيرون لا يمتلكون عدادات أصلا»، وهو ما اعتبره يخلق نوعا من عدم التكافؤ، لا سيما لدى الاستهلاك التجاري باعتبار أن البعض مُلزَم برسوم كهرباء وتراخيص والآخر غير ملتزم بسداد أي مصاريف.

ولذلك رأي الشتيوي ضرورة تركيب العدادات الإلكترونية إجباريا، بالرقم الوطني عن طريق الشركة، والإبقاء على التعريفة السابقة حتى يتم التركيب للجميع من دون استثناء، إضافة إلى حل مشكلة الانقطاع المسبب في أعطال لأجهزة للمستهلك، ما يعني أن زيادة الخدمة يقابله تحسينها.

المواطن زياد المسماري، عبر من خلال صفحته على «فيسبوك» عن غضبه من الزيادة التي وصفها بـ«غير المعقولة»، مشيرا إلى أن الفاتورة التي كان سعرها 30 دينارا أصبحت 200 دينار، ما يعني أن فاتورة الكهرباء استنزفت الراتب.

أسعار شرائح الكهرباء
وفي 18 يوليو، قرر مجلس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة تحديد أسعار بيع الطاقة الكهربائية من الشركة العامة للكهرباء، والذي ينص على أن تعريفة الاستهلاك بالنسبة للمنازل كالآتي: الشريحة الأول (من 1 إلى 800 كيلو وات) بـ50 درهما، والشريحة الثانية (من 801 إلى 1500 كيلو وات) بـ75 درهما، والشريحة الثالثة من (1501 كيلو وات فما فوق) بـ150 درهما.

أسعار الاستهلاك للتجاري
وبالنسبة للتجاري (إنارة وقود) تكون الشريحة الأولى (من 1 إلى 500 كيلو وات) بـ100 درهم، والشريحة الثانية (من 501 كيلو إلى ألف كيلو وات) بـ150 درهما، والشريحة الثالثة (من 1001 كيلو وات فما فوق) بـ200 درهم. أما بالنسبة للاستهلاك الصناعي الخفيف، فالشريحة الأولى (من كيلو إلى ألف كيلو وات) بـ100 درهم، والشريحة الثانية (من 1001 كيلو وات فما فوق) بـ200 درهم.

مسؤولية الحكومة
وفي الرابع من يوليو الماضي، قال الناطق باسم حكومة الوحدة الوطنية، محمد حمودة، إن الحكومة خصصت خلال العامين الماضي والجاري مليار دينار لإجراء عمليات الصيانة لبعض محطات الكهرباء. وفي اليوم نفسه اعترف عبدالحميد الدبيبة بفشل حكومته في حل أزمة الكهرباء، مقدما تأسفه عن «اتخاذ قرارات خاطئة».

وتشهد أغلب مناطق ليبيا انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، فيما ترجع الشركة العامة ذلك لأسباب عديدة من بينها التوصيلات غير الشرعية والتعديات والسرقات وعدم سداد الديون، في حين تنشر بشكل مستمر صورا لعمليات تحصيل الإيراد العام، والقضاء على التوصيلات غير الشرعية، في عدة مناطق بأنحاء ليبيا.

فاتورة كهرباء حديثة جرى تداولها على موقع فيسبوك تظهر زيادة في أسعار الاستهلاك

فاتورة كهرباء حديثة جرى تداولها على موقع فيسبوك تظهر زيادة في أسعار الاستهلاك

فاتورة كهرباء حديثة جرى تداولها على موقع فيسبوك تظهر زيادة في أسعار الاستهلاك

فاتورة كهرباء حديثة جرى تداولها على موقع فيسبوك تظهر زيادة في أسعار الاستهلاك

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط