ليبيا الان

زياد دغيم: لم يُتخذ إجراء حقيقي حتى الآن في تعييني سفيراً لدى هولندا

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال عضو مجلس النواب “زياد دغيم” إن لغة الجسد لـ”عقيلة صالح” في الجلسة الأخيرة، كشفت عن فقدان التوازن والتخبط الذي يعاني منه، و “عقيلة صالح” لا يملك إسقاط العضويات عن النواب وفقا للإعلان الدستوري الذي ينص على توافر 120 نائبًا لإسقاط العضوية، و اعتدنا على مثل هذه الإجراءات والمخالفة للإعلان الدستوري من قبل “عقيلة صالح”.

أضاف في تصريحات صحفية أن خبر تعيينه سفيرا لليبيا في “هولندا” مجرد إشاعة، ولا يوجد إجراء حقيقي حتى اللحظة، والنواب اللذين أصبحوا سفراء في دول مختلفة، قدموا استقالتهم من المجلس ضمن الإجراءات المتبعة، و “عقيلة صالح” سبق له أن قدم أوراق ترشحه أكثر من مرة لتولي منصب رئاسة المجلس الرئاسي رغم انتخابه كنائب، كذلك الأمر مع النواب الذين أصبحوا وزراء في حكومة “باشاغا”.

وتابع قائلًا أن “عقيلة صالح ” قدم مقترحا خلال زيارته قطر، لإجراء الانتخابات البرلمانية مقابل أن يتولى منصب رئاسة المجلس الرئاسي، و مقترح “صالح” أثار غضب المواطنين، وكذلك أعضاء مجلس النواب لشعورهم بأنهم مجرد قربان يُقدمهم “عقيلة” وفق تعبيره.

وتابع قائلًا أن”صالح” اعترف في الجلسة الأخيرة ثم تراجع عن تصريحاته، بأن هناك توافقا مع رئيس “مجلس الدولة” على إجراء الانتخابات البرلمانية، وتأجيل الرئاسية؛ ما يؤكد مبادرة “عقيلة” بإجراء الانتخابات البرلمانية شرط تنصيبه رئيسا للمجلس الرئاسي، على حد تعبيره.

واختتم قائلًا: ” لا أعتقد أن أغلب الشعب الليبي يرضى أن يكون “عقيلة صالح” رئيسا للمجلس الرئاسي وقائدا أعلى للجيش، ومقترح “صالح” مجرد حلم ومناورة سياسية، الغرض منها تخفيض ضغط المجتمع الدولي والمحلي لإجراء الانتخابات البرلمانية و”عقيلة” يحاول طرح هذه المبادرة غير الواقعية، لأنه يدرك أنه ليس لديه فرصة في الانتخابات الرئاسية” على حد تعبيره.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24