عاجل ليبيا الان

ليبيا.. عجز في معرفة أوجه صرف أموال الدولة

مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

يشكو ديوان المحاسبة الليبي عدم قدرته على معرفة أوجه صرف أموال الدولة، لعدم تجاوب مسؤولي المصرف المركزي معه في مده بالمعلومات، وعمل المصرف في أجواء غامضة ودون مجلس إدارة.

وفي تقريره عن الأداء المالي للدولة لعام 2021، رصد ديوان المحاسبة مخالفات جمة في المصرف الذي يرأسه الصديق الكبير، في حق الأصول والأموال الليبية.

ومن أبرز عناوين هذه المخالفات، أنه لا خط للبنك المركزي، لا عوائد من المركزي للخزانة العامة، وإهمال الودائع الخارجية.

سياسات للبنك يعترض عليها الديوان:

ومما ورد في التقرير الذي اطلع عليه موقع “سكاي نيوز عربية”:

 ويملك المصرف 578,624,447 مليون دولار موزعة في عدد من القروض والودائع الخاصة بعدد من الدول، دون تحقيق أي عوائد ربحية.

ورغم تقادم تاريخ الاستحقاق لقيمة بعضها، والذي تجاوز 20 عاما، فإن المركزي لم يتخذ إجراءات تخص المساءلة القانونية لهذه الدول.

نتائج سياسات المصرف الحالية:

تقرير ديوان المحاسبة أحصى عدة أزمات ضربت الاقتصاد نتيجة سياسات المركزي، ومنها:

محافظ المصرف المركزي

 يقود الصديق الكبير المصرف منذ عام 2011 رغم اتهامه بدعم تنظيم الإخوان الإرهابي، وبالفساد المالي، وشراء سلاح لجماعات متطرفة، وتخصيص أموال من المصرف كرواتب لها.

ووسط هذه الاتهامات، أقاله مجلس النواب سنة 2014، غير أنه استمر في عمله بدعم من الميليشيات المتحكمة في غرب ليبيا.

ومنذ ذلك الوقت أصدر ديوان المحاسبة عدة تقارير تكشف بالأرقام ما يعتبرها سوء أداء المصرف ومحافظه وإهدارًا لموارد الدولة.

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز