عاجل ليبيا الان

من مصر وسوريا إلى ليبيا… أطفال على «طريق الهجرة»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

قبل نحو 5 أعوام، مات 200 طفل غرقاً في البحر المتوسط، خلال عمليات هجرة غير نظامية من شمال أفريقيا إلى إيطاليا، ومذاك التاريخ تتزايد محاولات مافيا الاتجار بالبشر في الدفع بصغار السن إلى «المجهول» سعياً للحاق بـ«الفردوس الأوروبي».
وتحذر السلطات الأمنية في ليبيا من تصاعد موجات المهاجرين، خصوصاً بين الأطفال بشكل ملحوظ، خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك باستغلال أوضاعهم المعيشية في بلدانهم من قبل عصابات، تعمل على التغرير بهم وتعريضهم للموت مقابل الحصول على الأموال.
ولم يكن الـ200 طفل الذين غرقوا، وفقاً لإحصائية سابقة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة: «يونيسف»، آخر المفقودين تحت طيات موج «المتوسط»، فقد قضي مئات خلال الأشهر الماضية، بحسب منظمات دولية.
وخلال الأسبوعين الماضيين، كشفت مديرية الأمن بمدينة طبرق (أقصى شرق ليبيا) عن وقائع كثيرة تتعلق بضبط مهاجرين مصريين وسوريين قُصّر، قبل تهريبهم إلى الشواطئ الأوروبية.
وأوضحت المديرية أنها تلقت معلومات تفيد بوجود «مزرعة» تقع بضواحي المدينة يشتبه بكونها «مخزناً» يقبع فيه عشرات المهاجرين غير النظاميين، مشيرة إلى أن قسم النجدة بالمديرية داهم المخبأ، الذي يقع بحي السقيفة، وعثر داخله على 32 مهاجراً، من بينهم أطفال ينتمون إلى الجنسيتين المصرية والسورية «كانوا ينتظرون (العصابات الإجرامية) لنقلهم عبر البحر بزوارق إلى الشواطئ الأوروبية».
تنطوي عمليات تهريب المهاجرين وإدخالهم إلى ليبيا عبر الدروب الصحراوية على مخاطر جمّة بحسب السلطات الأمنية في البلاد، إلى حين ينتهي بهم المطاف في قبضة المهرّبين في «مخابئ سرية»، وهو ما عبرت عنه مديرة الأمن بأنها عثرت على بعض المهاجرين جرحى بسبب تعرضهم لسوء المعاملة، وأكدت أنها بصدد مطاردة المتورطين في ذلك لإخضاعهم للعدالة.
ورصدت الشرطة السياحية وحماية الآثار بمدينة الخمس 13 شخصاً من جنسيات عربية كانوا على متن قارب من مدينة لبدة السياحية (المطلة على المتوسط) بقصد الهجرة غير المشروعة، وقالت وزارة الداخلية بطرابلس إنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، وإحالتهم إلى الجهات ذات الاختصاص.
وتتكرر عمليات إنقاذ المهاجرين غير النظاميين من وقت لآخر قبالة السواحل الليبية؛ حيث يتم إعادة المهاجرين، واحتجازهم في مراكز للإيواء لحين تسهيل عملية عودتهم لبلدانهم، أو إلى بلد ثالث مستضيف، وفقاً لبرنامج العودة الطوعية الذي ترعاه منظمة الهجرة.
وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن قوات خفر السواحل الليبية أعادت 1062 مهاجراً إلى الشواطئ المحلية، خلال الفترة من 11 إلى 17 سبتمبر (أيلول) الحالي.
وتتعدد مسارات الهجرة إلى ليبيا عبر حدودها المترامية، ما يسمح بنشاط واسع للعصابات المتاجرة بالبشر في مناطق كثيرة بالبلاد بقصد خطف المهاجرين وإعادة بيعهم، أو تسهيل عملية نقلهم سراً إلى السواحل الليبية بقصد التمهيد لفرارهم عبر قوارب إلى الشواطئ الأوروبية.
وأمام تكرار عمليات تدفق المهاجرين إلى ليبيا، كانت طبرق محطة لافتة لكثير من المهاجرين المصريين والسوريين، وخصوصاً صغار السن، إذ انتشرت مقاطع فيديو سربتها الجهات الأمنية لمئات منهم وهم يفرون في حماية الشرطة من «مخازن سرية» تابعة لعصابات تتاجر بالبشر، وقد بدا على بعضهم الإعياء الشديد.
وقالت مديرية أمن طبرق، مساء أمس، إن قوة أمنية داهمت منزلاً بحي الزهور استخدمته العصابة مخزناً للراغبين من العمالة المصرية والسورية بالهجرة غير المشروعة، مشيرة إلى أنها ضبطت 60 مهاجراً دخلوا الأراضي الليبية بطريقة غير مشروعة، من ضمنهم أطفال صغار السن من الجنسيتين المصرية والسورية، قبل نقلهم ليلاً من قبل عصابات الهجرة عبر الزوارق إلى أوروبا.
وقضى 17 مصرياً، من بينهم 5 أطفال، من محافظتي أسيوط والفيوم، في حادثين على مدار الأيام الماضية، خلال محاولتهم الهجرة إلى أوروبا عبر ليبيا. ووضعت مصر خطة لمكافحة الهجرة غير المشروعة عبر إطلاق أول استراتيجية وطنية لمكافحة هذه الظاهرة.
ووقّعت مذكرة تفاهم بين اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير النظامية والاتجار بالبشر ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) التي سبق أن حذرت من تصاعد هذه العمليات.
وتستهدف مذكرة التفاهم، التي اعتمدت في 11 سبتمبر الحالي، وفقاً للسفيرة نائلة جبر، رئيسة اللجنة، تأكيد مصر الاهتمام بحماية الأطفال، خاصة غير المصحوبين بذويهم، في ظل ما يشهده العالم من تنامي ظاهرة الهجرة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط

أضف تعليقـك