عاجل ليبيا الان

جامعة الدول العربية تدعو لإنهاء المواجهات المسلحة في ليبيا

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

دعت جامعة الدول العربية إلى إنهاء حالة المواجهات المسلحة الدموية التي تندلع بين فترة وأخرى في العاصمة الليبية طرابلس، واتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة حيال المتسببين في هذه الاشتباكات.
وقالت الجامعة في بيان اليوم، إنها تابعت «بقلق كبير» الاشتباكات المسلحة العنيفة التي شهدتها مدينة الزاوية الليبية منذ مساء الأحد الماضي، وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى، وألحقت أضراراً بالغة بالممتلكات العامة والخاصة.
وتقدمت الجامعة بالتعازي لذوي الضحايا وتمنت الشفاء العاجل للجرحى، مجددةً الدعوة «لجميع الفاعلين» بالسعي الجاد لحقن دماء المدنيين الليبيين، والكف عن ترويعهم، والعمل على الوقف الفوري لإطلاق النار في المدينة.
وشدد مصدر مسؤول في الأمانة العامة للجامعة العربية على ضرورة إنهاء حالة المواجهات المسلحة الدموية التي تندلع بين فترة وأخرى في العاصمة الليبية طرابلس وسواها من المدن الليبية، من خلال العمل على تحصين اتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في 23 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 ضد خطر الانهيار الداهم، لافتاً إلى «أهمية سعي المؤسسات الليبية الحثيث والعاجل نحو التوافق حول القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات التي باتت مطلباً محلياً ودولياً ملحاً».
وخلّفت الاشتباكات التي اندلعت مساء الأحد، بين مجموعات مسلحة في مدينة الزاوية غرب ليبيا، مقتل خمسة أشخاص وجرح 13 آخرين، حسب تقرير رسمي.
واستُخدمت في الاشتباكات الأسلحة الثقيلة بين مجموعتين تابعتين لوزارتي الدفاع والداخلية بحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، في قلب المدينة الواقعة على بُعد 40 كيلومتراً غرب العاصمة طرابلس.
في غضون ذلك، التقت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة، منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا، الأمين العام المساعد، جورجيت غانيو، في بنغازي، ممثلين عن نقابة المحامين ومركز القانون والمجتمع بجامعة بنغازي، وهم أيضاً أعضاء في اللجنة الاستشارية الخاصة بمشروع قانون المصالحة الوطنية.
وقالت غانيو في تغريدات عبر حسابها على «تويتر»: «ناقشنا التحديات الرئيسية التي تواجه الدفع بعملية مصالحة وطنية شاملة تركز على الضحايا وتستند إلى الحقوق لضمان السلام المستدام. كما ناقشنا كيف يمكن للأمم المتحدة أن تدعم هذا العمل على نطاق أوسع».
كما التقت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة، أعضاء المجلس التسييري لبلدية بنغازي، وناقشت معهم الاحتياجات التنموية والإنسانية، وأكدت دعم الأمم المتحدة الأشخاص في ليبيا، وأنه في الفترة من 2021 إلى 2022 نفّذت الأمم المتحدة 108 مشروعات في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك 83 مشروعاً في الشرق.
وعرضت أولويات الأمم المتحدة للسنوات الثلاث القادمة كما هو مفصل في إطار التعاون للتنمية المستدامة في ليبيا. وشددت على الحاجة إلى تنسيق الجهود مع الشركاء الحكوميين لضمان دعم الفئات الأكثر ضعفاً وإنجاز المشاريع التنموية.
كما تناول الاجتماع أهمية إشراك الشباب في عمليات صنع القرار على المستويين المحلي والوطني، وضرورة إيصال أصواتهم للجهات المعنية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط