ليبيا الان

كلما وددت الحديث يقال لي لا تفتحي هذا الملف.. أمين الرقابة الشعبية السابق تكشف تفاصيل حادثة «أهلي بنغازي»

كشفت هدى بن عامر، أمين الرقابة الشعبية السابق (الرقابة الإدارية) تفاصيل حادثة “أهلي بنغازي”، وكيف تعامل معها العقيد القذافي.

وقالت بن عامر في مداخلة عبر كلوب هاوس، إن حادثة أهلي بنغازي تم تضخيمها أكبر من اللازم، “وشباب قالوا كلام لا يليق في المدرجات لكن الأجهزة الأمنية تعاملت بصورة خاطئة، وكان يجب أن تكون العقوبة تتماشى مع طبيعة الحادثة”.

وأوضحت بن عامر أن الشباب المقبوض عليهم كانوا فقراء بصورة كبيرة، لافتة إلى أنها لم تتخيل أنه يمكن اتخاذ قرار بشأن من قام بالثورة من أجلهم.

وأشارت أمين الرقابة الشعبية السابق، إلى أن أزمة أهلي بنغازي تمت إدارتها بطريقة غير صحيحة، قائلة: “كنت كلما أود أن افتح هذا الموضوع يقال لي لا تفتحي هذا الملف”.

وأضافت: “كنت لا أدري ما هو الخطر، لأن القائد لم يكن ساديا ولا لديه أحقاد، وفتحت الملف بدون إذن من أحد مع معمر القذافي، وكوٌنت فكرة عامة وبالفيديو، والتقيت بالقائد معمر، واستمع لي ثم بعد ذلك أمر القائد بالإفراج عنهم”.

وتابعت: “رتبنا برامجنا على أن يتم ترتيب لقاء لجماهير الأهلي، وأعطى تعليماته لابنه الساعدي بأن يحضر الاحتفال مع جماهير الأهلي، وأن يتقبل اعتذارهم وأعطاهم منحة مليوني دينار، وتم منح أرض للنادي.

واستكملت: “بالنسبة لشعبية بنغازي، عندما بدأت مشاريع ليبيا الغد والميزانيات الهائلة التي كانت بأكثر من 88 مليار دولار، لكننا لم نتنازل في حقوق الناس والجماهير، ولم يكن لدينا أي علاقات خاصة مع اللجان الشعبية العامة أو الجهات التنفيذية لا صداقة ولا أي علاقة.

وأكدت بن عامر أنه من كان يتم تعيينه في السابق أمين لجنة في السابق وهو منصب كوزير حاليًا، يشعر بالهم، لأنه يدرك أنه سيعمل ليل نهار ولن يأخذ إلا الدق على رأسه، أما الآن يحاربون ويستيعنون بميليشيات ليدافعوا عن المقاعد التي يجلسون عليها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

منصة السبق الإعلامية