ليبيا الان

الفرقاطة التركية «غازي عنتاب» تجري تدريبا مع سفينة الإنزال الليبية «ابن عوف»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أجرت الفرقاطة التركية من الفئة «G تي سي جي – غازي عنتاب» تدريب عبور مع سفينة الإنزال من طراز «Polnocny» (ابن عوف 132) التابعة للبحرية الليبية، أمام سواحل طرابلس، حسب تغريدة نشرتها البحرية التركية اليوم الخميس على «تويتر».

وفي 27 نوفمبر 2019، وقع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السابقة، فائز السراج، مذكرتي تفاهم في مجالي التعاون الأمني والمناطق البحرية، وصادق البرلمان التركي عليهما بعدها.

وفي 2 يناير 2020، وافق البرلمان التركي على مشروع قانون لنشر قوات في ليبيا لدعم حكومة «الوفاق» آنذاك، بعد أن شنت قوات القيادة العامة عملية عسكرية في طرابلس.

الفرقاطة فئة «G- غازي عنتاب»
الفئة G هي إحدى فئات الفرقاطات التابعة للبحرية التركية، وهي إصدارات محدثة على نطاق واسع من فرقاطات الصواريخ الموجهة السابقة من طراز «أوليفر هازارد بيري» التابعة للبحرية الأميركية، وهي مصممة أساسًا للدفاع الجوي بتكوين أسلحة جرى تحسينه للحرب العامة.

وخضعت فرقاطات الفئة – G لبرنامج تحديث كبير تضمن التعديل التحديثي لنظام إدارة القتال الرقمي التركي المسمى «GENESIS»، وجرى تصميم النظام وتنفيذه بالاشتراك بين البحرية التركية وشركة «HAVELSAN»، وهي شركة تركية لأنظمة وبرامج الأجهزة الإلكترونية، وجرى تسليم أول سفينة تمت ترقيتها من برنامج «GENESIS» في العام 2007، وكان من المقرر أن يتم آخر تسليم في العام 2011.

وجرى تعديل فرقاطات فئة «بيري» السابقة «ذات البدن القصير»، التي يتم تشغيلها حاليًا من قبل البحرية التركية مع نظام منصة الهبوط ASIST في حوض بناء السفن البحري في إسطنبول، بحيث يمكنها استيعاب طائرة هليكوبتر «S-70B Seahawk».

سفن فئة «Polnocny»
سفن فئة Polnocny (أو Polnochny) هي سفن حربية برمائية، جرى تصميمها في بولندا، بالتعاون مع البحرية السوفيتية، وجرى بناؤها في بولندا بين عامي 1967 و2002، وتخدم في عدة أساطيل بحرية، وبعضها جرى تحويله إلى استخدام مدني.

وتصنف السفن من طراز «Polnocny» على أنها سفن إنزال متوسطة في البحرية الروسية، وهي معادلة بشكل فضفاض لسفن إنزال الدبابات الغربية، وهي مجهزة بمنحدر قوس يسمح بالهبوط على الشاطئ.

ويمكن أن تحمل نسخة Polnocny-C 12 ناقلة جند مدرعة BMP-2، أو 4 دبابات قتال رئيسية، أو 250 جندي مشاة بأسلحتهم مثل مدافع الهاون 82 ملم وATGM، أو 250 طنًا من الحصص الغذائية والمخازن.

على عكس نظيراتها الغربية، يمكن لهذه السفن توفير دعم ناري كبير للقوات التي تهبط من خلال قاذفات الصواريخ المتعددة الموجودة على متنها، ويتكون التسلح الآخر من مدافع مضادة للطائرات وصواريخ أرض-جو قصيرة المدى.

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

جانب من التدريب البحري المشترك أمام سواحل طرابلس بتاريخ 28 سبتمبر 2022 (البحرية التركية)

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

أضف تعليقـك