ليبيا الان

عبدالعزيز: إعلام الثورة المضادة يحاول تشويه زيارة الوفد التركي.. وبهذه بالاتفاقيات لن تجرؤ المخابرات المصرية على دعم أي انقلاب

ليبيا – قال عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز إن إعلام ما وصفها بـ “الثورة المضادة” حاول تشويه زيارة الوفد التركي لطرابلس وبث أخبار كاذبة، مشيرًا إلى أن الزيارة تأتي في إطار التعاون الليبي التركي.

عبد العزيز أشار خلال استضافته عبر برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني الإثنين وتابعته صحيفة المرصد إلى أن الدولة التركية الحديثة حليف أساسي لليبيا.

وأكد على أنه من خلال هذه الاتفاقيات مع تركيا لن تجرؤ المخابرات المصرية على دعم أي انقلاب على طرابلس.

 

وفيما يلي النص الكامل:

زيارة الوفد التركي الكبير والمحترم لطرابلس وتوقيع عدد من الاتفاقيات، إعلام الثورة المضادة حاول تشويه الزيارة وبثِّ أخبار كاذبة، ويأخذ أخبار مواقع التواصل الاجتماعي لزاوية أخرى، الزيارة تأتي في إطار التعاون الليبي التركي، الدولة التركية الحديثة حليف أساسي لليبيا، ولما تحالفنا مع الأتراك ثارت زوبعة عصملي وتركي. وإذا جماعة البرلمان وعقيلة يذهبون لأنقرة ويقول عقيلة ضمن اعتماد الاتفاقية التركية بـ 94 صوتًا.

التعاون مع تركيا مفروض أكبر من هكذا ومن كان ضد الاتفاقية مع تركيا قالوا نحن خطأ وهم جماعة مجلس النواب. قالوا الاتفاقية التركية أعطت مساحات كبيرة لليبيا للتنقيب عن النفط والغاز. اعترضت على الزيارة اليوم فرنسا واليونان ومصر، فهم لا يريدون أن نستفيد من مياه البحر المتوسط والبعد الإقليمي.

مليارات من مقدرات الشعب الليبي صرفت على برامج من كوريا وتايوان، شيء يدمي القلب منظومة وترسانة أبحاث ومراكز وأجهزة ومعدات صرفت عليها المليارات وفي لحظة سلم القذافي كل شيء.

البلاد لم تُبع، وكل شيء يمشي للأمام. أشقائنا الأتراك عقدنا معهم اتفاقيات واضحة، وكل ثلاث سنوات نراجعها ولو كان مع مصر أو فرنسا هل سيكون الاتفاق عاديًا؟

بهذه الاتفاقيات مع تركيا لن تجرؤ المخابرات المصرية على دعم أي انقلاب على طرابلس. من يتكلم ويدافع عن القذافي الآن ويسبون فبراير والدبيبة كانوا لا يستطيعون فتح فمهم. والآن يعيشون حرية لم يعيشوها في عهد القذافي.

اتفاقية دولة لدولة، ونريد تعاونًا مع تركيا أكثر من هكذا. نريد مدنًا كالتي تذهبون لها في تركيا وفنادق محترمة وطرقًا.

موضوع زيارة الوفد التركي نرحب به وأن يكون التعاون في شتى المجالات. أشد على أيدي الحكومة، استمروا أكثر من هكذا، وادي الربيع وطريق المطار نريدها مدنًا سكنية وليتزوج الشباب والبنات.

موضوع خطير احسبه جريمة في حق سكان العاصمة، هناك في تخوم العاصمة ونتيجة أن القذافي أوقف المخططات ومصلحة التخطيط العمراني في سبات، الناس تريد حلًا، ويجب بشكل عاجل أيها المهندس عبد الحميد الدبيبة القيام بتخطيط للمدينة؛ لأن أخطر الكوارث هي المياه الجوفية! هناك عمارات تبنى خارج المخطط والمشكلة أن الصرف الصحي يصب في بئر المياه، وبعد سنوات مناطق جنوب طرابلس ستكون المياه الجوفية بها ملوثة بالكامل.

Shares




The post عبدالعزيز: إعلام الثورة المضادة يحاول تشويه زيارة الوفد التركي.. وبهذه بالاتفاقيات لن تجرؤ المخابرات المصرية على دعم أي انقلاب first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية