ليبيا الان

العقوري: توقيع “مذكرة التفاهم” حول النفط تدخل تركي بالشأن الداخلي الليبي

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ” يوسف العقوري” ، أن مذكرة التفاهم التي وقعتها حكومة الوحدة في طرابلس مع الجانب التركي بشأن التنقيب على النفط والطاقة تجاوزاً وتدخلاً في الشأن الليبي من قبل تركيا، مؤكداً أن البرلمان قد يتخذ خطوة لقطع العلاقات مع تركيا مجدداً. .

وقال العقوري، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك”: “فيما يتعلق بهذه الاتفاقية، كل الاتفاقيات والمعاهدات التي تبرم خاصة في الأنظمة البرلمانية تعرض هذه الاتفاقيات والمعاهدات على البرلمان ليتم المصادقة عليها، حيث أن الجانب التركي أبرم اتفاقيتان البحرية والأمنية خلال فترة الحكومة السابقة برئاسة فائز السراج، ولكن لم يتم عرضها على البرلمان والمصادقة عليها من قبل البرلمان الليبي. .

وعلق العقوري على الاتفاقية قائلا: “هي نفس الطريقة التي تم التطرق إليها من قبل الجانب التركي أثناء الاتفاقيتين البحرية والأمنية، هم يطلقون عليها مذكرة تفاهم لكن السؤال يطرح نفسه لماذا تم عرضها على البرلمان التركي للمصادقة عليها إذا كانت مذكرة تفاهم، لذلك كان يجب على الحكومة التنفيذية عرض هذه المذكرة على البرلمان الليبي لأن البرلمان هو امتداد لإرادة الشعب الليبي وبرلمان منتخب شرعياً يجب أن تعرض عليها هذه الاتفاقية لكي تتم المصادقة عليها، ولكن يجب أن نوضح بعض الأمور وهي أن الحكومة غير مخولة بإبرام أي اتفاقية أو معاهدة أو مذكرة تفاهم لأن هذه الحكومة تم سحب الثقة منها وهناك حكومة أخرى تم انتخابها من قبل مجلس النواب والنظام في ليبيا هو نظام برلماني والحكومة يختارها البرلمان ويستطيع نزع الثقة منها، نحن غير ملزمون بما تم الاتفاق عليه من قبل حكومة الوحدة الوطنية والحكومة التركية. “.

كما أوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان أنه “لن تكون على الدولة الليبية أي التزامات تجاه هذه المذكرة التي وقعت، ونحن لسنا طرف في هذه المعاهدة كدولة ليبية لأن هذه الحكومة غير قانونية وفقاً للقانون الليبي، هذه الحكومة تم سحب الثقة منها من قبل البرلمان الليبي وفقاً للإعلان الدستوري، إذا الدولة الليبية غير ملزمة بما تعمل به هذه الحكومة، وقد صدر بيان من السيد رئيس البرلمان كذلك رئيس لجنة الطاقة ولجنة الخارجية نؤكد من خلاله أننا غير ملزمون بهذه الاتفاقية وعلى الجانب التركي عدم التدخل في الشأن الداخلي الليبي وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على الوصول والدفع للسيطرة والهيمنة من قبل الجانب التركي على الساحة الليبية“.

وأضاف العقوري: “نحن نرفض هذه التصرفات من تركيا” “.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24