ليبيا الان

الدبيبة يشرح البنود الثلاثة لمذكرة التفاهم مع تركيا

مصدر الخبر / بوابة الوسط

قدم رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبدالحميد الدبيبة، اليوم الأربعاء، شرحا لبنود مذكرة التفاهم الموقعة مع تركيا، لافتا إلى أن المادة الأولى تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي العلمي والتقني والقانوني والتجاري بين الطرفين في هذا المجال، حيث يتعاون الطرفان وفق قوانينهما ولوائحهما الوطنية وتبادل المعلومات والخبرات الخاصة بكل منهما، للاستفادة من هذه المذكرة.

وأضاف، في تسجيل مصور بثته منصة «حكومتنا» على «فيسبوك»، أن المادة الثانية تحدد مجالات التعاون التي تشمل: المشاريع والموارد المتعلقة بالمجالات الموارد الهيدروكربوناتية، وإنتاج وتجارة النفط والغاز والبتروكيماويات والمنتجات البترولية المكررة.

– الدبيبة: لن نتنازل عن حقنا في جنوب جزيرة كريت
– الدبيبة: التقسيم مع تركيا في البحر المتوسط منحنا منطقة اقتصادية واعدة

وشدد على أن الطرفان يؤكدان الاهتمام المشترك بالاستكشاف والتطوير والإنتاج المشترك للدولتين، وتطوير وإنتاج الموارد البرية والبحرية لكل الدولتين، منوها بأن الطرف الليبي يضمن أن مؤسسة النفط ستدعو شركة تركيا تي بي أي، أو بما في ذلك الاتحادات التي تشارك في الشركة التركية للنقاش في مجالات الاستكشاف والإنتاج.

الدبيبة: مؤسسة النفط ستبرم مع الشركات التركية الاتفاقيات اللازمة
وقال إن مؤسسة النفط ستبرم مع الشركات التركية الاتفاقيات اللازمة لتحقيق العمليات البترولية، بما في ذلك الاستكشاف والحصر والإنتاج في الحقول البرية والبحرية التي يفضل الجانبان العمل فيهما.

وتابع: «على الطرفين تشجيع إنشاء الشركات والخدمات في هذا المجال، ودعم عمل سفن الأبحاث الزلزالي للاستكشاف المواد الكربوهيراتية، وتطوير أنظمة أنابيب النفط والغاز كإطار لمشروع مشترك لتشجيع التعاون بين المؤسستين الليبية والتركية».

الدبيبة: مشاريع مشتركة والحفاظ على سرية مخرجات نتائج التعاون
أما المادة الثالثة، فتتعلق، حسب الدبيبة، بالاستثمار حيث يتفق الطرفان على العمل المشترك لتعزيز الشراكات العامة والخاصة، لإنشاء مشاريع مشتركة، والحفاظ على سرية مخرجات نتائج التعاون. وتابع: «يجوز تعديل مذكرة التفاهم، التي مدتها ثلاث سنوات، في أي وقت بموافقة خطية مشتركة من الطرفين، وإنهائه يتطلب إخطار قبل ثلاث أشهر».

ووقعت حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، يوم الإثنين، ثلاث مذكرات تفاهم مع تركيا بشأن التعاون في مجالات الطاقة والدفاع والإعلام، خلال زيارة أجراها وفد رفيع المستوى من أنقرة ضم كلًا من وزراء الخارجية والدفاع والطاقة والتجارة، ومستشار الأمن القومي ورئيس دائرة الاتصال الرئاسية ورئيس الأركان العامة.

وأثار توقيع الحكومة على مذكرة التفاهم بشأن التعاون في مجال الهيدروكربونات ردود فعل معارضة لهذه الخطوة من جانب رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والحكومة المكلفة من قبل المجلس برئاسة فتحي باشاغا، ورئيس الحزب الديمقراطي محمد صوان، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والدولة وملتقى الحوار السياسي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط