عاجل ليبيا الان

طرابلس تكشف عن بنود مذكرة التفاهم النفطية مع أنقرة

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

اضطر عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية المؤقتة، الكشف عن بنود مذكرة التفاهم التي أبرمتها حكومته هذا الأسبوع، مع تركيا بشأن التنقيب عن الغاز في المناطق البحرية المشتركة، وسط تمسكه بحقوق بلاده في جزيرة كريت التابعة لليونان.
وفي معرض استعراضه نصوص المذكرة، أبدى الدبيبة، «عدم اهتمامه بمواقف الدول التي عارضت مذكرة التفاهم»، وقال: «ما يهمنا الإجابة عن تساؤلات الليبيين وتبديد أي تشويش بشأنها».
وأضاف الدبيبة، في كلمة له مساء أمس، أمام ملتقى القيادات النسائية، أن الهدف من مذكرة التفاهم، وفق ما ورد في المادة الأولى، «تعزيز وتطوير التعاون الثنائي: العلمي والتقني والتكنولوجي والقانوني والإداري والتجاري بين الطرفين في مجال الهيدروكربونات».
وتنص المذكرة على أن «يتعاون الطرفان في هذا المجال وفقاً للقوانين واللوائح الوطنية»، بحيث يتم تبادل المعلومات والخبرات المتعلقة بـ«تنمية قطاعات الهيدروكربون الخاصة بالطرفين، وفي القضايا القانونية والتنظيمية، وفي العمليات التعاقدية، وتدريب الموارد البشرية»، فضلاً عن «التنظيم المشترك للمؤتمرات والندوات والمعارض والاجتماعات الأخرى ذات الصلة، وتبادل الخبرات حول تقوية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في كلتا الدولتين».
كما تقضي المادة الثانية من المذكرة بـ«تعاون الطرفين في المشاريع المتعلقة بتطوير واستخدام الموارد الهيدروكربونية، والمشاريع المتعلقة باستكشاف وإنتاج ونقل وتكرير وتوزيع وتجارة الهيدروكربونات، وإنتاج وتجارة النفط والغاز والبتروكيماويات والمنتجات البترولية المتنوعة، وكذلك مشاركة الخبرات وتنظيم النشاطات التدريبية على هيكل سوق النفط والغاز الطبيعي، بما في ذلك الدراسات التشريعية».
أما المادة الثالثة، فتتعلق بالاستثمار حيث يتفق الطرفان على العمل المشترك لتعزيز الشراكات العامة والخاصة، لإنشاء مشاريع مشتركة، والحفاظ على سرية مخرجات نتائج التعاون.
ووفقاً لما عرضه الدبيبة، «ستدخل المذكرة حيز التنفيذ من تاريخ تسلم آخر إخطار كتابي بين الطرفين»، وستبقى المذكرة «سارية المفعول لمدة 3 سنوات، ويتم تجديدها لفترات متتالية ما لم يخطر أحد الأطراف بإلغائها». كما «يجوز إنهاء المذكرة من أي طرف في أي وقت عن طريق إعطاء إخطار كتابي مسبق بثلاثة أشهر».
وفيما قال الدبيبة: «لدينا مشاكل مع بعض الدول، وهناك لجان مشتركة ومحكمة بيننا وبين جزيرة كريت لحل الأزمة القائمة»، و«اليونان تريد أن ينسى الليبيون الخلاف القائم معها عند جزيرة كريت»، متعهداً «بعدم التنازل عن حق بلاده في المياه الإقليمية، وفي جنوب جزيرة كريت بشكل عام».
وفي غمرة ردود الفعل على توقيع المذكرة التفاهم النفطية، قال محسن الدريجة، الخبير الاقتصادي الليبي، إن «الخلافات على الحدود البحرية تفصل فيها محكمة العدل الدولية إذا اتفق الأطراف على الرجوع إليها».
ورأى الدريجة، في تصريح صحافي، أن «الاتفاقات الثنائية بين الدول شأن خاص ما لم تمس حقوق دول أخرى»، وقال إن اليونان تفصلها عن ليبيا من جزيرة كريت 300 كيلومتر، عرضت منها 180 كيلومتراً للاستكشاف، وتركت لليبيا 120 كيلومتراً.
ونوه بأنه «إذا تم رفع الأمر إلى محكمة العدل الدولية لحكمت ضد اليونان»، متابعاً: «حدود المنطقة الاقتصادية الليبية حُسمت مع تونس ومالطا بأحكام محكمة العدل الدولية، ولا تزال غير محددة مع إيطاليا واليونان ومصر».
وذهب الدريجة، إلى أنه «ما لم تصل ليبيا لاتفاق حول الحدود البحرية مع تلك الدول بعد لا مفر من الذهاب إلى محكمة العدل الدولية»، ورأى أن «اليونان من الدول الأكثر تطاولاً على ليبيا باعتبارها كريت ذات حقوق اقتصادية في مياه البحر كدولة مستقلة تماماً»، وبالتالي فإن «عرضها لحقوق التنقيب على شركات دولية يعد انتهاكاً لحقوق ليبيا».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط