عاجل ليبيا الان

ليبيا: المنفي يعوّل على دور أفريقي لـ«المصالحة الوطنية»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

بدأ أمس عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الليبية المؤقتة، زيارة عمل رسمية إلى تونس بدعوة رسمية من رئيسها قيس سعيد، لمدة يومين، على رأس وفد وزاري رفيع المستوى ضم بعض قادة الأجهزة الأمنية والخدمية.

وعقد الدبيبة اجتماعاً ثنائياً مع رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن، بحضور محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، ووزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجرندي، لبحث العلاقات الثنائية وسبل اتخاذ إجراءات تعزز المصلحة المشتركة بين البلدين. كما ناقش الاجتماع تعزيز اتفاقيات العمل المشتركة، ووضع آليات التنفيذ اللازمة للمصالح والتوافق بين البلدين، بالإضافة لتسهيل عمل رجال الأعمال الليبيين في تونس.

وعقد أعضاء الوفد الوزاري المرافق للدبيبة اجتماعاً مع نظرائهم في الجانب التونسي، لبحث المصالح المشتركة بين البلدين، بحضور محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، ورؤساء الأجهزة التنفيذية.

وقال بيان حكومي إنه تم بحث تعزيز العلاقات الاقتصادية، والاتفاقيات الموقعة خلال زيارة الوفد التونسي للعاصمة طرابلس، ووضع آليات التنفيذ اللازمة للمصالح والتوافق بين البلدين، بالإضافة لتسهيل عمل رجال الأعمال الليبيين في تونس.
https://twitter.com/Hakomitna/status/1597905040517521410

وكان الدبيبة قد جدد، بمناسبة إحياء طرابلس اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الأمم المتحدة، ما وصفه بالتزام شعبنا التاريخي بهذه القضية المحورية، لافتاً عبر «تويتر» إلى «مواصلة تنفيذ إجراءات حكومية تسهم في تسهيل معيشة الفلسطينيين المقيمين بليبيا».
https://twitter.com/Dabaibahamid/status/1597709672168845312

وتابع الدبيبة في اجتماع مساء أول من أمس مع رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك، إجراءات الحكومة بشأن إنشاء مدارس جديدة، ودور الديوان في ضمان الإجراءات الفاعلة لتنفيذ المشروع لأهميته. وأكد الدبيبة أن وزارة التربية والتعليم وجهاز تنمية وتطوير المراكز الإدارية، استكملا تحديد المواقع وفق الاحتياج، وملكية الأراضي المستهدفة، والمواصفات الفنية للنماذج المعتمدة، والمتابعة المستمرة للإجراءات، وذلك لأهمية هذا الملف الذي تعاني منه المناطق الليبية كافة.

كما أكد شكشك، أن الديوان سيكون داعماً أساسياً من أجل توفير بيئة مناسبة لطلابنا وتلاميذنا، في ظل حاجة بلادنا لبناء مدارس جديدة والقضاء على مدارس الصفيح والمدارس المتهالكة، موضحاً أنه سيكلف لجنة فنية خاصة لضمان سرعة الإنجاز.

كما ترأس الدبيبة مساء أول من أمس اجتماع مجلس الأمناء الثاني للمجلس الوطني للتطوير الاقتصادي والاجتماعي، الذي خصص لاستعراض نشاط المجلس للعام الجاري ومناقشة خطته للعام المقبل.

وأكد الدبيبة، أهمية قيام المجلس بدوره كاستشاري للحكومة، وأن تفعيله مهمة ملقاة على عاتقنا جميعاً بعد توقفه لسنوات طويلة، وأن تكون خطته للعام القادم في ملفات محددة وفق الأكثر احتياجاً، أهمها إصلاح الوظيفة العامة والتسكين، وتعزيز اللامركزية، وإصلاح وتطوير التخطيط العمراني وغيرها من الملفات الأخرى التي تحتاج إلى دراسة مستفيضة وإصدار التوصيات اللازمة بشأنها.

إلى ذلك، قال عماد الطرابلسي وزير الداخلية المكلف بحكومة الدبيبة، إنه ناقش مساء أول من أمس بالعاصمة طرابلس مع السفير الفرنسي مصطفى مهراج التعاون الأمني بين البلدين الصديقين، وسبل تطوير التعاون في مختلف المجالات الأمنية.

ونقل عن مهراج تأكيده على دعم الجهود المبذولة من قبل وزارة الداخلية، وذلك من خلال فتح آفاق التعاون الجاد بين البلدين في المجالات الأمنية، مشيراً إلى أنه قدم له دعوة لنظيره الفرنسي لزيارة ليبيا لتعزيز التعاون والتواصل بين الجانبين، مؤكداً على أهمية تشكيل لجان فنية مشتركة لوضع الآليات العملية المناسبة للشروع في تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه بما يخدم المصلحة المشتركة بين البلدين.

وأشادت حليمة عبد الرحمن وزيرة العدل بحكومة الدبيبة خلال اجتماعهما مع السفير الألماني ميخائيل أونماخت، بجهود ألمانيا في دعم الاستقرار والعملية الانتخابية، مؤكدةً على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الصديقين، مشيرة إلى أنه أعرب عن استعداد بلاده للتعاون مع وزارة العدل في مجالات عدة، منها بناء القدرات والتدريب ونقل الخبرات بين الجانبين خاصةً في مجال الطب الشرعي ومؤسسات الإصلاح والتأهيل والمعهد العالي للقضاء، كما أكد على أهمية الدفع بالانتخابات العامة من خلال دعم جهود ملف المصالحة الوطنية، وصولاً إلى تحقيق الاستقرار في البلاد.

بدورها، عبرت كارولين هورندال سفيرة بريطانيا عن تأثرها بمجهود بمجموعة من شيوخ القبائل من مختلف أنحاء ليبيا التقتهم مساء أول من أمس لتوليد حوار شامل، يضمن سماع جميع الأصوات الليبية. واعتبرت في بيان مقتضب عبر «تويتر» أن يؤدي إلى مزيد من الاستقرار والانتخابات الناجحة.

من جهة أخرى، قال محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، لدى لقائه مساء أول من أمس مع رئيس نيجيريا محمد بخاري، إن المجلس الرئاسي ما زال يولي الاتحاد الأفريقي ثقة كبيرة وعزيمة الشعب الليبي للمساهمة الجادة والفعالة للوصول إلى المصالحة الشاملة في البلاد والتي تعد اللبنة الأولى في بناء نظام ديمقراطي عادل وشفاف يرتضيه الشعب وكافة الأطراف السياسية في دولة ليبيا بما يخرج البلاد من حالة الانسداد السياسي.

بدوره، أكد بخاري أن التدخلات السلبية العشوائية لبعض الأطراف السياسية لن تمنح الفرصة لوحدة الليبيين، والوصول للانتخابات، مشيداً بدور المجلس الرئاسي في هذه المرحلة الحساسة باعتباره يمثل وحدة ليبيا محلياً ودولياً.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط