عاجل ليبيا الان

الدبيبة يزور تونس لمحادثات أمنية واقتصادية

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

وصل عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية، إلى تونس، الأربعاء، على رأس وفد أمني واقتصادي، في زيارة عمل تستمر يومين، وتحمل رسائل إقليمية، من بينها أنها تأتي بعد يوم واحد من زيارة نجلاء بودن، رئيسة الحكومة التونسية، إلى الجزائر، واستباق الدبيبة للاجتماع المرتقب في القاهرة بين عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، وخالد المشري رئيس «مجلس الدولة»، للاتفاق على تشكيل حكومة جديدة في البلاد، ورفض مساعي الطرفين لتشكيل سلطة تنفيذية جديدة، وقبل أسابيع قليلة من تنظيم انتخابات برلمانية في تونس تقاطعها معظم الأحزاب السياسية وتشكك من الآن في مدى مشروعيتها.
وأعلن محمد حمودة، المتحدث باسم حكومة «الوحدة»، أن الدبيبة يزور تونس تلبية لدعوة الرئيس قيس سعيّد، «وتتناول الزيارة الملفات الاقتصادية والتجارية والأمنية التي تخص البلدين».
ووفق ما أوردته سفارة ليبيا بتونس، فإن الدبيبة الذي يترأس وفداً رفيع المستوى سيجتمع في لقاء ثنائي مع رئيسة الحكومة بودن للبحث في مجالات التعاون بين البلدين، كما ستكون الزيارة «مناسبة لعقد اجتماعات موسعة بين وفدي البلدين».
ووفق متابعين للتطورات السياسية والأمنية الحاصلة في بلدان المغرب العربي، فإن المنطقة «تشهد حركة إقليمية لا يمكن إخفاؤها، فسفر نجلاء بودن إلى الجزائر، جاء بعد يومين فقط من زيارة العمل التي أدّاها وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قبل أيام إلى تونس، كمبعوث خاص إلى الرئيس سعيّد». وكان لعمامرة، قد سلّم رسالة من الرئيس عبد المجيد تبون إلى الرئيس التونسي. وتفتح هذه التحركات المتزامنة التي عرفتها المنطقة في تونس وليبيا والجزائر، أبواب السؤال عن الأسباب الحقيقيّة التي تقف وراء ما يحصل ومدى ارتباطها بحقيقة الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية في المنطقة.
وفي هذا الشأن، قال جمال العرفاوي، المحلل السياسي التونسي، لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه الزيارات «على ارتباط وثيق بما فرضته التوترات الدولية من تحديات سياسية واقتصادية، وهي نتيجة الظرف الخاص بكل بلد من بلدان المغرب العربي، فتونس واقعة تحت ضغوط اقتصادية هائلة، وهي تبحث عمن يأخذ بيدها وتعول على كل من الجزائر وليبيا للعب هذا الدور، أما حكومة الدبيبة فهي تبحث عن الدعم الإقليمي بعد تشكيل حكومتين في ليبيا والتنازع على الأحقية في قيادة البلاد، أما الجزائر، القوة الاقتصادية والسياسية في المنطقة، فهي تخشى مخاطر التطبيع مع إسرائيل على حدودها الغربية».
وعلاوة على الأبعاد الأمنية العديدة، فإن زيارة الدبيبة تحمل بعداً اقتصادياً وتجارياً كبيراً، لدفع التعاون والشراكة بين البلدين في قطاع المحروقات خاصة مع ما تعانيه الموازنة التونسية من ضغوطات نتيجة الزيادات الكبرى على سعر برميل النفط في الأسواق العالمية، وانعكاساتها الخطيرة على الوضعين الاقتصادي والاجتماعي داخل تونس.
يذكر أن وفداً حكومياً تونسياً رفيع المستوى زار، منتصف شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، العاصمة الليبية طرابلس؛ حيث تم الاتفاق على استعادة التعاون الثنائي بين البلدين في مجالي النفط والغاز، إضافة لتفعيل التبادل التجاري والتعاون التقني والفني في هذا المجال. وكانت حكومة الدبيبة قد منحت مؤخراً تونس 30 ألف طن من البنزين، في إطار الدعم والتضامن بين البلدين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط