اخبار ليبيا الان

بعد “أمنستي”.. “هيومن رايتس ووتش” تدين الجزائر في قضية أمازيغ المزاب

انضمت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى منظمة العفو الدولية في إدانة انتهاكات النظام الجزائري لحقوق أمازيغ المزاب في تقريرها لسنة 2015- 2016.

وجاء في تقرير “هيومن رايتس ووتش” أن الحكومة الجزائرية “فشلت مرة أخرى في عام 2015 في إدخال الإصلاحات التي وعدت بها منذ عام 2011، وفرضت قيودا شديدة على حقوق الإنسان. كما استمرت السلطات في خنق حرية التعبير والحق في حرية تكوين الجمعيات والتجمع السلمي والاحتجاج، واعتقلت ولاحقت ناشطين نقابيين وحقوقيين بشكل تعسفي، وواصلت منع التسجيل القانوني للعديد من المنظمات الوطنية والدولية لحقوق الإنسان”.

وبخصوص أمازيغ المزاب أورد تقرير ذات المنظمة “أنه في يوليوز 2015، خلفت أعمال عنف طائفي في منطقة غرداية ـ 600 كلم جنوب الجزائر العاصمة – بين العرب السنة المحليين وما أسمته “أعضاء الأقلية الأمازيغية، أو البربر”، 25 قتيلا وأكثر من 70 جريحا، معظمهم بسبب عمليات إطلاق نار”.

كما ورد في تقرير هيومن رايتس ووتش “أن السلطات الجزائرية اعتقلت وحاكمت عددا من النشطاء السياسيين ونشطاء ما أسمته ب”الأقليات” بتهمة الإرهاب رغم وجود أدلة ضعيفة. إذ في 9 يوليوز، تقول “هيومن رايتس” اعتقلت الشرطة كمال الدين فخار، وهو ناشط أمازيغي ومدافع عن الحكم الذاتي لمنطقة صحراء غرداية الشمالية، والذي كان قد اتهم في وقت سابق الحكومة بـ “التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية من قبل العرب السنة ضد الأمازيغ، رفقة 24 آخرين. واتهمت السلطات الـ 25 شخصا بالمشاركة في عمل إرهابي والتحريض على الكراهية خلال مواجهات عنيفة في 7 يوليوز بين أفراد من جماعتين، أمازيغية وعربية، في غرداية”.

يشار إلى أن منظمة هيومن رايتس ووتش، سبق لها أن طالبت منذ شهر غشت من السنة الماضية السلطات الجزائرية بإطلاق سراح الناشط كمال الدين فخار وأربع وعشرين متهما آخرين مؤيدين للقضية الأمازيغية أو محاكمتهم في آجال معقولة.

وحسب تقرير لهيومن رايتس ووتش في السنة الماضية، فقد تم احتجاز جميع المتهمين المزابيين على ذمة المحاكمة منذ 9 يوليوز 2015، ووجهت إليهم نفس التهم، ومنها المشاركة في عمل إرهابي والتحريض على الكراهية، بسبب دورهم المزعوم في مواجهات عنيفة جدّت بين الأمازيغ والعرب في 7 يوليوز في منطقة المزاب. وقد يواجه المتهمون، وجميعهم أصيلي المنطقة، عقوبة الإعدام.

ساعيد الفرواح

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة العالم الامازيغي

عن مصدر الخبر

جريدة العالم الامازيغي

جريدة العالم الامازيغي

أضف تعليقـك