عاجل ليبيا الان

تأجيل لقاء صالح والمشري… والبعثة الأممية: «أسباب خارجة عن إرادتنا»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

أعلن المبعوث الأممي إلى ليبيا عبد الله باتيلي، عدم انعقاد اجتماع رئيسي مجلسي النواب و«الأعلى للدولة»، عقيلة صالح وخالد المشري، الذي كان مقرراً اليوم (الأحد)؛ لاستئناف الحوار السياسي في مدينة الزنتان، وذلك لأسباب قال إنها «لوجيستية وخارجة عن إرادتنا»، بينما دعت واشنطن قادة البلاد «لاتخاذ قرارات حاسمة من أجل استقرار وازدهار الليبيين».
وحث باتيلي، في بيان مساء السبت، «المؤسسات الليبية جميعاً، بما فيها مجالس الرئاسي، والنواب، والأعلى للدولة، على الدخول في حوارٍ؛ سعياً إلى إيجاد حل، وتسريع الجهود الجارية، ودعا الأخيرين إلى الاتفاق على مكان وموعد مقبولين للطرفين لعقد اجتماعهما، الذي يتعين أن يخرج بمقترحات قابلة للتنفيذ وذات أطر زمنية محددة».
ومضى باتيلي يقول: «أدعو الليبيين، بكل أطيافهم ومن المناطق جميعها، وكذلك المؤسسات العامة، بما فيها المؤسسات القضائية والأمنية، إلى إيصال أصواتهم والتعبير عن آرائهم ومخاوفهم من خلال إجراءات ديمقراطية وشفافة في جهد متضافر من أجل إنهاء المأزق الحالي»، متابعاً: «شعب ليبيا يستحق الفرصة للإدلاء بصوته واختيار قادة المستقبل».
ونوه باتيلي بأنه «دأب منذ وصوله إلى ليبيا على دعوة الأطراف السياسية الفاعلة إلى تسريع المشاورات حول سبل المضي قدماً في العملية السياسية وتهيئة الظروف من أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة على أساس دستوري سليم». وتابع: «حثثتُ القادة الليبيين بشدة على عقد اجتماعاتهم داخل البلاد، الأمر الذي من شأنه أن يظهر دلائل قوية للشعب على أنهم حريصون كل الحرص على مصالح البلاد».
وقال: «لذلك فإن معظم الاجتماعات بين الأطراف الليبية الفاعلة ينبغي أن تُعقد على الأرض الليبية؛ كونها المكان الأنسب للمشاورات بين المواطنين على المستويات كافة».
ونقل باتيلي تأكيد الأمم المتحدة مجدداً «استعدادها لبذل مساعيها الحميدة لضمان نجاح هذا الاجتماع، الذي يجب أن يقدم إجابات للإحباطات المتزايدة، ويلبي تطلعات ما يزيد على 2.8 مليون ناخب سجلوا للتصويت، ويتطلعون لإضفاء الشرعية على القادة المستقبليين، وعلى مؤسسات هذه الدولة».
ودخل مبعوث الولايات المتحدة وسفيرها لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، اليوم، على خط الأزمة سريعاً، وقال إن بلاده «تدعم جهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بقيادة الممثل الخاص للأمين العام باتيلي؛ لجعل القادة الليبيين يجتمعون في ليبيا لاتخاذ قرارات حاسمة من أجل استقرار وازدهار الليبيين».
واستبق عميد بلدية الزنتان عمران العمياني، انعقاد الاجتماع، واشترط موافقة الدبيبة، على إقامته في المدينة، الواقعة أعلى الجبل الغربي.
في غضون ذلك، بحث رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، مع سفير فرنسا لدى ليبيا مصطفى المهراج، اليوم الأحد بالعاصمة طرابلس، مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا، والمساعي المحلية والدولية التي تسهم بها فرنسا للوصول إلى استقرار سياسي يُفضي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية، تلبي رغبة الشعب الليبي في اختيار من يمثله وينفذ مطالبه.
ونقل المكتب الرئاسي عن السفير الفرنسي، إشادته بـ«الدور الذي يلعبه المجلس الرئاسي للخروج من الأزمة الحالية»، مؤكداً «استمرار جهود فرنسا لتحقيق الاستقرار».
ولفت المهراج إلى أن باريس «ستلعب دوراً إيجابياً في استقرار ليبيا وصولاً لاتفاق سياسي يمهد الطريق لإجراء انتخابات وفق قاعدة دستورية، توافق على نتائجها الأطراف السياسية كلها».
في سياق مختلف، التقى الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، بمكتبه في طرابلس اليوم الأحد، فرحات بن قدارة رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في البلاد، وتم خلال اللقاء مناقشة تنفيذ الميزانية الاستثنائية المخصصة للمؤسسة من قبل مجلس الوزراء، والجهود المبذولة لدعم المؤسسة للحفاظ على معدلات الإنتاج ورفعها.
كما التقى الكبير، بحسب ما صرح مكتبه اليوم الأحد، رئيس لجنة التخطيط والمالية والموازنة العامة بمجلس النواب، النائب عمر تنتوش، وأعضاء اللجنة: النواب عامر عمران، وعبد المنعم بالكور، ومحمد الفويرس، وخليفة الدغالي.
وقال المصرف: «إن اللقاء تطرق إلى مناقشة عديد الموضوعات المتعلقة بالإنفاق العام وميزانية العام المقبل، ووضع البنوك التجارية، واستكمال مشروعات البنية التحتية».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط