ليبيا الان

الأمريكي بويصير : سيكون هناك ربيع ساخن للغاية في ليبيا

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

تكهن محمد بويصير، المقاول الأمريكي ذي الأصول الليبية، بوقوع أحداث درامية في ليبيا، وصفها بـ”الربيع الساخن للغاية”.

وقال بويصير، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” إن الدبابات تنهمر على الجيش الأوكراني، متابعا:” من كل أوروبا ومعها الأسلحة الثقيله، والباتريوت يبدأ فى حماية سمائها والأواكس تربض على تخوم روسيا ووزير الدفاع الأميركي يعلن عن أن “القرم” هى داخل مجال المعركة، والاتحاد الاوروبى يقول لا بديل عن هزيمة روسيا، بل يضيف “لابد من عقاب روسيا”.
وأضاف بويصير:” روسيا من جانبها تزيد تعداد جيشها إلى مليون ونصف جندي وتنقل قيادته بالكامل إلى أوكرانيا فى محاولة أخيرة لإنجاز شيء على الأرض، بينما سياسيا يحاول الكرملين أن يشبه ما يحدث بغزو هتلر لروسيا عام 1941 لتعبئة الشعب الروسي استعدادا للقادم الصعب”.
وتابع:” هذه كلها مقدمات لربيع ساخن للغاية، حيث ستشهد سهول شرق أوروبا وربما وسطها حرب أوروبية شاملة، تحمل معها احتمالات التوسع غربا، إلى أوروبا التى اعتقد الروس أن مقاطعة نفطهم ستجعل أهلها يموتون من البرد، إلا أن ذلك لم يحدث”.
واستطرد:” ليبيا وكما حدث فى الحربين الأوروبيتين
عام 1915 و 1939 لم تكن بعيده أبدا، ففى الأولى قاتل الليبيون بقيادة “أحمد الشريف” ضد الحلفاء البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين بمساعدة السلطنة العثمانية والقيصر الألماني، أما فى الثانية ولغياب كيان ليبي، فقد شاهدت حربا شرسة بين الحلفاء والمحور، وبانتصار الحلفاء فيها انتقلوا مباشرة إلى جنوب إيطاليا ومنها إلى هزيمة ألمانيا”.
وأكد أن الجغرافية السياسية، التى تجعلنا نفهم أن ليبيا هى الجبهة الجنوبية المحتملة للحرب الأوروبية، ولذلك جاء “بيل بيرنز” بانيابه ومخالبه وهدوئه، لتامين هذه الجبهة قبل أن يفتحها الروس، وبعده جاء العسكر الأميركي للإعداد لإخراج الروس سواء سلما او حربا”.
ونوه بأن أمريكا لن تعتمد على تركيا، فى ذلك لأن تركيا عادة ماتصل إلى توافقات مع الروس تحمى بها علاقاتها معهم واقتصادها واحتياجاتها من الوقود الأحفورى، والأمر يبدوا أمريكيا قد تخطى حدود الإرادة التركية.
وأشار إلى أن أمريكا تخوض فى الموضوع الليبي عسكريا بقدرات يعرفها الجميع، وهى ستخوض أيضا بالضرورة فى الشق السياسي لتحقيق الاستقرار الذى يبعد شبح استثمار الروس وبعض القوى الإقليمية للنزاعات بين أطراف الطبقة السياسية”.
وتابع:” لذلك أتصور أن مسارا سياسيا بديلا مختلفا وجديدا يستند إلى نخبة مؤهلة ونظيفه هو فى البايب لاين، وأن الربيع وبالتحديد شهرى 3 و 4 ستشهد حراكا دوليا ليبيا مختلفا”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24