ليبيا الان

زهيو: بعض الدول الغربية خصوصًا الولايات المتحدة قد تضع “فيتو” في وجه بعض المترشحين للإنتخابات

ليبيا – اعتبر أسعد زهيو رئيس الهيئة التأسيسية لحزب التجمع الوطني الليبي أن الهدف الحقيقي من وراء إطلاق بعض المرشحين لتصريحات رفضوا من خلالها ترشح البعض للانتخابات لا ينحصر في التحشيد ضد الخصوم، وإنما إثبات وجودهم في المعادلة السياسية، وإثبات أنهم يستطيعون عرقلة الاستحقاق الانتخابي، إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

زهيو وفي تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” قال: إن الهدف الرئيسي وراء دعوة الدبيبة لرفض ترشح العسكريين، والحديث عن ضرورة إجراء الاستفتاء على أي قاعدة دستورية، ليس إقصاء خليفة حفتر من السباق الرئاسي، بل محاولة إثناء مؤيدي حفتر بالبرلمان وخارجه عن السعي لوضع أي بنود بالقوانين الانتخابية تحظر ترشح الدبيبة، مبرزًا ما ذكره رئيس مجلس الدولة خالد المشري أخيرًا عن عزم مجلسي النواب والدولة تضمين القوانين الانتخابية بنودًا تحظر ترشح الدبيبة، وأعضاء المجلس الرئاسي، نظرًا لتوقيع هؤلاء خلال ملتقى الحوار السياسي في تونس وجنيف نهاية عام 2020 تعهدًا ينص على عدم الترشح للرئاسة.

كما توقع القيادي الحزبي وضع الدول الغربية، خصوصًا الولايات المتحدة، فيتو في وجه بعض المرشحين، وتحديدًا سيف الإسلام القذافي، وأن تحاول ترجمة هذا الموقف لبنود قانونية تقصي ترشحه.

وشدد زهيو على أن الليبيين سيكونون في مواجهة مشكلة كبرى إذا أُقصي أي اسم من الأسماء الجدلية المرشحة للسباق الرئاسي، سواء حفتر أو الدبيبة، أو سيف الإسلام القذافي، عبر القوانين الانتخابية، بينما سيكون القرار أقل وطأة لو تم إقصاؤهم جميعاً.

زهيو ختم: “إن وضع شروط الترشح في القوانين الانتخابية سيكون أخف ضررًا من أن يتم تضمينها في الإعلان الدستوري أو في الدستور الدائم”، مضيفًا: “نحتاج كتابة الدستور بشكل موضوعي، بعيدًا عما تشهده الساحة من انقسامات وتجاذبات”.

Shares




The post زهيو: بعض الدول الغربية خصوصًا الولايات المتحدة قد تضع “فيتو” في وجه بعض المترشحين للإنتخابات first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية