عاجل ليبيا الان

بعد طرابلس.. بنغازي تستضيف اجتماعا عسكريا لتأمين الانتخابات

مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

لاقت نتائج اجتماع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5” في طرابلس ترحيبا واسعا من أطراف مختلفة في ليبيا؛ ما يعطي أملا بحلحلة الأزمة في البلاد، وتنفيذ المبادرة الأممية الخاصة بإنجاز الانتخابات قبل نهاية العام.

نتائج اجتماع طرابلس

استضافت العاصمة الليبية، الأحد، اجتماع اللجنة العسكرية بحضور ممثلين عن الجيش الوطني الليبي من المنطقة الشرقية، وعسكريين من المنطقة الغربية، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا عبدالله باتيلي.

وفق مصادر تحدثت لـ”سكاي نيوز عربية”، تناول الاجتماع:

قبل أيام، أعلن عبدالله باتيلي مبادرة لحل الأزمة الليبية، تتضمن التوصل للقاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات قبل يونيو المقبل، وإجراء الانتخابات قبل نهاية العام.

ترحيب واسع

تقدم إيجابي

تعليقا على ما سبق، يصف الخبير الاستراتيجي الليبي العميد محمد الرجباني، الاجتماع ونتائجه بأنه “تقدم إيجابي في المسار العسكري، ورسالة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة لاستكمال مشاورتهما بشأن إعداد القاعدة الدستورية، وتفاهمات المرحلة السياسية المقبلة“.

ستشهد الفترة المقبلة تكوين قوة عسكرية مشتركة لتنفيذ مهام خاصة بحماية الحدود وتأمين الانتخابات، بدعم من البعثة الأممية والمجتمع الدولي، كما يشير الرجباني.

امتداد لاجتماعات مصر وتونس

اللقاء جاء استكمالا لاجتماعات انعقدت في مصر وتونس حول توحيد المؤسسة العسكرية، وتنفيذ جميع بنود وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر 2020، وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من البلاد، ما يجعل هذا الاجتماع محل ترحيب، وفق الرجباني.

رغم أن الاجتماع “جاء متأخرا بعض الشيء” فإن الخبير العسكري محمد الصادق، يرى أن أهميته تظل فارقة “لأنه جاء بدعم دولي كبير، ولأن هدفه توحيد المؤسسة العسكرية؛ كي تتمكّن من تأمين الانتخابات، بما يخرج البلاد من حالة الفوضى السياسية“.

رد على الاعتراضات

يرفض الصادق الاعتراض على بعض الأسماء الحاضرة خلال الاجتماع، مؤكدا أن الجيش الليبي خاض المعارك لتطهير البلاد من الإرهاب، والآن وفي المرحلة الأخيرة من استعادة الدولة يجب الجلوس مع أي طرف لتحقيق الهدف الأهم، وهو تهيئة البلاد للانتخابات؛ فالمهم هو “الخروج من النفق المظلم“.

“ولا يمكن الوقوف أمام أي جهد لأجل إنهاء حالة الصراع في ليبيا، وإعادة الاستقرار” كما يشير الصادق، مضيفا: “إلى متى الاستمرار في الاقتتال والتحارب؟”.

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز