اخبار ليبيا الان

تونس تجدد رفضها لأي تدخل عسكري في ليبيا وتستعد لتوافد الليبيين في حال وقوع ضربة عسكرية ‏

القدس العربي
مصدر الخبر / القدس العربي

تونس – وكالات: جدّد وزير الخارجيّة التونسي، خميس الجهيناوي، رفض بلاده لأي تدخل عسكري في ليبيا. وقال في تصريح على هامش لقاء جمعه بنظيره الدينماركي، كريستيان يانسن، امس الأربعاء، في العاصمة تونس، إنه «في حال ارتأت القوى العظمى لأسباب تهمها، التّدخل لغاية ضرب الإرهاب في ليبيا، فلتتدخل، شريطة أن يتم وضع تونس في الصورة، لأخذ احتياطاتنا على المستوى الإنساني، فيما يتعلّق بتدفق اللاجئين، وكذلك على المستوى الأمني». وأضاف الجهيناوي «نحن حريصون على أمن ليبيا، وتونس توفر حالياً كل الظروف الملائمة لإيجاد حل لهذه الأزمة».
وتابع: «هناك لجنة وطنية اجتمعت الثلاثاء، بوزارة الخارجية (التونسية)، للإعداد لخطة استراتيجية وطنية، تحسباً لأي سيناريو قد يحدث في ليبيا». وخلال الأيام الماضية، تحدثت تقارير إعلامية، عن احتمال تدخل عسكري وشيك للتحالف الدولي في ليبيا، وعبرت تونس، ‏عن خشيتها من هذا التدخل.
ويوم الثلاثاء، أعلنت الحكومة التونسية، عن قرارها، تعزيز التواجد الأمني والعسكري على ‏الحدود مع الدولة الجارة، ليبيا، مع تمدد تنظيم الدولة الاسلامية في الأخيرة، في ظل الحديث عن هذا التدخل العسكري. ‏ويرى مراقبون أن تونس مهددة بتسلل عناصر من ”داعش” في حال تم اللجوء إلى تدخل عسكري خارجي في ليبيا. ‏
من جهته قال وزير التجارة التونسي امس الاربعاء إن الوزارة أعدت خططاً لضمان التموين تأهباً لإمكانية توافد ‏الليبيين بأعداد كبيرة في حال شهدت ليبيا عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). ‏
وصرح وزير التجارة محسن حسن بأن الوزارة تقوم بتخزين كميات هامة من المواد الغذائية لضمان حسن تزويد الأسواق ‏عند توافد الليبيين. كما أوضح أن الخطة تهدف إلى التحكم في الأسعار وضمان عدم ارتفاعها، بحسب ما نقلت وسائل اعلام ‏تونسية امس. ‏
ومع مطلع الأسبوع الجاري بدأ الليبيون بالتوافد على الحدود التونسية في ظل تقارير تشير الى حملة عسكرية وشيكة ضد ‏تنظيم داعش المتمركز في مدينة سرت ومناطق أخرى. ‏
وتبدي تونس مخاوفها من انعكاسات أمنية واقتصادية محتملة في حال نفذ تحالف دولي ضربة عسكرية بليبيا في وقت تشهد ‏فيه البلاد نمواً اقتصادياً متدنياً واضطرابات اجتماعية مطالبة بالتنمية والتشغيل. ‏
ويقطن في تونس أكثر من 500 ألف ليبي توافد أغلبهم منذ اندلاع الثورة ضد حكم العقيد الراحل معمر القذافي في 2011 ‏ويشارك هؤلاء التونسيون في استهلاك المواد المدعمة. وكان الوزير محسن حسن أعلن الأسبوع الماضي أن لا نية للحكومة ‏بمراجعة أسعار المواد المدعمة العام الجاري. ‏

تونس تجدد رفضها لأي تدخل عسكري في ليبيا وتستعد لتوافد الليبيين في حال وقوع ضربة عسكرية ‏

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة القدس العربي

عن مصدر الخبر

القدس العربي

القدس العربي

أضف تعليقـك