اخبار ليبيا الان

على حملات داعش العسكرية والإعلامية والإجرامية جاء الرد قاسيا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

 

أخبار ليبيا24

منذ مذبحة قاعدة سبايكر الجوية في 12 يونيو 2014 حيث قام تنظيم داعشا الإرهابي بإعدام 1700 من الطلاب العسكريين العراقيين، إلى تحرير الموصل في 10 يوليو الماضي، مروراً بكل معارك التحرير التي ألحقت الهزائم بالتنظيم الإجرامي، لم يقدّم أحد ما قدمته قوات البشماركة، عندما عرضت في الأيام الأخيرة مجموعة من الصور المثيرة لعناصر من داعش، تمكنت من قتلهم واعتقال عدد كبير منهم، بعدما تصدت لهجوم شنّه بعض هؤلاء على مواقع كردية، أوقعت قتلى في صفوفهم، ثم نفذت عملية اعتقال شملت ألفاً من عناصر التنظيم، الذين كانوا يتخفّون بين النازحين منذ انطلاق عملية تحرير الحويجة التي نفذتها الحكومة العراقية .

الصور المثيرة التي وزعتها المديرية الأمنية “أسايش” التابعة لمحافظة كركوك، لعناصر التنظيم الإرهابي تشكل ضربة دعائية قوية ضد تنظيم داعش الإجرامي، وتوفر الجواب على عدة اسئلة مثل: أين اختنفى الدواعش، وأين أبو بكر البغدادي، أين الخمسين ألفاً من الإرهابيين، أين أسلحتهم التي استولوا عليها من ثكنات الجيش العراقي ؟

أهم من عملية الإعلان عن اعتقال هؤلاء، هو نشر صورهم المثيرة التي تم تقديمها إلى الرأي العام العالمي، وتبث هذه الصور رسالة مهمة وقوية ضد هذا التنظيم الإجرامي وتبرز انهياره التام في كل من سوريا والعراق.

وفي سوريا, صرح مصدر في الجيش السوري بأن الجيش وحلفاؤه يطوقون تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الميادين شرقي سوريا.

وقال المصدر إن “الجيش السوري  يواصل تقدمه بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة على عدة اتجاهات ومحاور في مدينة دير الزور وريفها وتمكنت من تطويق إرهابيي داعش في مدينة الميادين.”

وتمكن الجيش من القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش في حين لاذ عدد كبير منه بالفرار إلى الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة داعش داخل  مدينة دير الزور تحت ضربات الجيش العربي السوري.

وتعتبر مدينة الميادين أحد آخر معاقل داعش مع تقهقر التنظيم إلى الأراضي الخصبة في محافظة دير الزور في وادي الفرات والتي يشن منها هجماته المضادة في المنطقة الصحراوية بعد خسارته مساحات من الأراضي هذا العام.

شارك المقالة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك