اخبار ليبيا الان

السعودية «منال الشريف» تشارك في معرض فرانكفورت بـ«دارينغ تو درايف»

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

ترى الناشطة السعودية «منال الشريف» التي ناصرت حق النساء في بلدها في قيادة السيارات أن الوقت الذي كان يُفرض فيه على المرأة أن تلزم الصمت قد ولّى إلى غير رجعة.

ومنال الشريف مدعوّة إلى معرض الكتاب في فرانكفورت في ألمانيا لتقدّم النسخة الألمانية من كتابها «دارينغ تو درايف» أو الجرأة للقيادة، وتأمل هذه الناشطة البالغة من العمر 38 عامًا أن تزول هيمنة الذكور على الإناث في بلدها، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

في كتابها تروي منال، وهي ابنة عائلة فقيرة من مكة، كيف تمكنت من تحصيل دراستها لتكون أول امرأة سعودية متخصصة في أنظمة الأمن في شركة «أرامكو» النفطية

وترى منال الشريف أن الوصاية التي تمارس على المرأة في بلدها «منعت نساء كثيرات عن تحقيق أحلامهن»، مشددة على أن النساء لسن أقلّ من الرجال في شيء.

في كتابها تروي منال، وهي ابنة عائلة فقيرة من مكة، كيف تمكنت من تحصيل دراستها لتكون أول امرأة في السعودية متخصصة في أنظمة الأمن في شركة «أرامكو» النفطية.

وتروي أيامًا تسعة أمضتها وراء القضبان لأنها نشرت على الإنترنت مقطعًا مصوّرًا تظهر فيه وهي تقود سيارة في العام 2011، مخالفة القوانين السائدة حينها.

وكان ذلك المقطع جزءًا من حملة ترمي للضغط على السلطات السعودية لتحرير النساء من قيود حظر القيادة.

في سبتمبر الماضي، خطت المملكة السعودية خطوة كبيرة في هذا المجال مع إصدار الملك سلمان قرارًا يجيز منح تراخيص القيادة للرجل والنساء من دون تمييز، أحدث القرار هزّة كبيرة في المجتمع السعودي.

وتقول منال الشريف: «بكيت عند سماع القرار، تحمّست كثيرًا حين علمت أنه صار بإمكاننا أن نقود السيارات في السعودية».

وكتبت على موقع «تويتر» تغريدة رأت فيها أن بلدها الذي وصفته باسم السعودية الجديدة لن يبقى كما كان إزاء النساء.

وتستعد منال لإصدار كتابها باللغة العربية في نوفمبر بعدما صدر بالإنجليزية ثم نُقل إلى الألمانية، وهي تعرف أنه سيثير ردود فعل في بلدها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك