اخبار ليبيا الان

محمد عماري يستغرب تجاهل البعثة الأممية ورئيسها لمهجري ونازحي بنغازي

ليبيا الخبر
مصدر الخبر / ليبيا الخبر

أعرب عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد، عن استغرابه من تجاهل وعدم التفات بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى النازحين والمهجرين قسرا من مدينة بنغازي الموجودين في مدن الغرب الليبي، وخاصة في طرابلس ومصراتة.

وأوضح عماري، في رسالته الموجهة إلى رئيس البعثة غسان سلامة، أن مهجري ونازحي مدينة بنغازي تعد شريحة كبيرة من الليبيين الذين هجروا وطردوا من بيوتهم ومدينتهم ونهبت أموالهم وقتل وشرد أهلهم، والذين يتجاوز عددهم المائة ألف، ولهم عميد بلدية منتخب ومجلس بلدي وهيئة تمثلهم أمام الحكومة وسائر الجهات تعمل جميعها بالتعاون مع لجان للأزمة والإغاثة لحل مشاكلهم وقضاء حوائجهم.

وتابع عماري مخاطبا سلامة: “لقد زرتم مؤخرا مدينة بنغازي للمرة الثالثة وشاهدتم حجم الدمار الذي طال الأحياء السكنية التي كان يسكنها هؤلاء المهجرين”، وتسأل قائلا: “هل ترى البعثة دورا لها في إيصال صوت هؤلاء الليبيين إلى المجتمع الدولي؟ وهل تقدم رؤية لكيفية حفظ حقوقهم الإنسانية والسياسية؟”.

وأكد عماري، أن “البعثة لم تول القدر الكافي من الاهتمام لمصير هذه الشريحة، ولم تطرح نقاشا حادا وعمليا حول الوضع الإنساني السيء الذي يعيشونه منذ اندلاع المعارك في بنغازي، وما لحقهم من انتهاكا لحقوقهم، وأنه لم نشهد للبعثة والمجتمع الدولي موقفا حازما حول خطاب الكراهية والتحريض الذي تتبناه بعض الأصوات في بنغازي وفي عدة أحداث مؤلمة مرت بهم لم تلتفت البعثة لهم ولم تقدم لهم عونا سياسيا كسائر الشرائح التي اجتمعت معها البعثة”، حسب قوله.

وأعرب عضو المجلس الرئاسي، في سياق رسالته الصادرة أمس الثلاثاء، عن قلقه من إمكانية تسوية الأزمة بين قادة الحرب والسياسيين على حساب الضحايا وحقوقهم، محملا الحكومة جزء كبيرا من المسؤولية اتجاه هؤلاء المهجرين والنازحين، وفق تعبيره.

وعبر محمد عماري زايد، عن أمله في ألا يكون هذا التجاوز لأزمة ومعاناة نازحي ومهجري بنغازي سوى خطأ غير مقصود، لأنهم جزء من حل الأزمة الليبية الذي لن يكون متاحا بتغييبهم أو تجاوزهم، على حد قوله.

وقال عماري: “إنني أخاطبكم اليوم لنضع الجميع (الحكومة والبعثة الأممية والمجتمع الدولي) أمام مسؤولياتهم، لنعمل جميعا على تطبيق مواد وبنود الاتفاق السياسي كي نصل إلى حل حقيقي يعالج كل الآثار التي نجمت عن الأزمة السياسية والاقتتال الأهلي”، بحسب نص الرسالة.

ودعا عماري، إلى عقد لقاء عاجل بالمجلس البلدي بنغازي والهيئة البنغازية ومشاركتهم النقاش حول الحل وتصوراته – كسائر الليبيين – وتمكينهم من المشاركة في المؤتمر الوطني الجامع المزمع عقده في فبراير القادم كطرف أساسي في بنغازي وكجزء من المجتمع الليبي الذي يحفظ له حق المشاركة وعدم حجب رأيهم السياسي حيث يفترض بالمؤتمر أنه جامع لكل الأطياف.

وخاطب محمد عماري، المبعوث الأممي غسان سلامة قائلا: “ذكرت خلال تصريحاتك مؤخرا بأن البعثة ترعى 19 مسارا للمصالحة المحلية، وإني آمل أن تكون قضية مهجري بنغازي إحدى هذه المصالحات، وأدعوكم والمنظمات الدولية من جديد للعمل من أجل حفظ حقوق هؤلاء المهجرين وتأمين العودة الآمنة الكريمة لهم وضمان عدم تعرضهم لأعمال انتقامية والحد من خطاب العنف والتحريض الذي يتبناه الطرف الآخر في المدينة.

وأشاد عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بالجهود التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ورعايتها للعملية السياسية والمصالحة الوطنية.

وأوضح في ختام رسالته للمبعوث الأممي، أن الجميع يدركون أن الأمر ليس بالهين وأن إنصاف الضحايا قد لا يكون متاحا دائما وعلى الوجه الأكمل، وأنه عدم محاولة إنصافهم أو التأخير قد يكون ظلما آخر يصعب عليهم تجاوزه أو تقبله، حسب تعبيره.

يذكر أن مدينة بنغازي قد شهدت بعد بدء العمليات العسكرية من قبل قوات الكرامة في منتصف أكتوبر 2014، تهجير ونزوح مئات العائلات من المدينة إلى مدن غرب ليبيا، بسبب الاعتداءات والانتهاكات التي طالتهم من قبل قوات الكرامة والمواليين لها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا الخبر

عن مصدر الخبر

ليبيا الخبر

ليبيا الخبر

أضف تعليقـك

تعليق

  • سيد عمارى خطاب الكراهية ليس في بنغازي…..ان خطاب الكراهية موجود فى الغرب الليبى وخاصة فى قناة النباء وقناة التناصح…..ام انك لاتستمع لهذه القنوات….ام انك مصاب بالطرش …..جميع من هجروا من بنغازي دواعش وليس لهم الحق فى العودة لانهم تسببوا فى قتل ابناء بنغازي وبتحريض منك انت شخصيا…..ولكن نطلب من الله العلى ا لقدير ان يتم القبض عليك من قبل الجيش ومحاكمتك وشنقك فى الميدان