اخبار ليبيا الان

إحداهن إيطالية وأخرى استمرت عاما لهذا السبب.. 3 زيجات في حياة كرم مطاوع

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

أحد أشهر رواد المسرح في تاريخ الفن المصري، حيث تخرج على يديه كبار الفنانين في مصر والوطن العربي، وتميز دونًا عن غيره من أبناء جيله بتعدد المواهب، بين التمثيل والإخراج، بجانب دراسته الأكاديمية في عدد من الجامعات والمعاهد الفنية، ما أكسبه ثقلًا في الموهبة، التي انتقلت بالوراثة إلى ابنته الفنانة حنان مطاوع.

ويرصد "التحرير – لايف" 3 زيجات في حياة الفنان الراحل كرم مطاوع في التقرير التالي.

الإيطالية مارجريتا
قبل أن نتحدث عن الزيجة الأولى في حياة الفنان كرم مطاوع، لا بد من الإشارة إلى حبيبته الأولى، التي التقاها أثناء دراسته بالمعهد العالى للفنون المسرحية، ونشأت بينهما علاقة عاطفية قوية، كادت تتوج بالزواج، لولا حصوله على بعثة دراسية فى إيطاليا، بحكم تفوقه العلمي.

وبسفره إلى إيطاليا انقطعت صلته تدريجيا بحبيبته الأولى، خاصة بعد لقائه بالدكتورة "ميريث فالجوم" أو مارجريتا، التي أصبحت الزوجة الأولى في حياته، حيث تم الزواج بينهما أثناء زيارة قصيرة لمصر عام 1962، ثم عادا إلى روما لاستكمال الدراسة، وبعد أن نال درجته العلمية من "الأكاديمية الوطنية للفنون المسرحية"، اصطحبها "مطاوع" مرة أخرى إلى مصر، لكن هذه المرة بصحبة ولديه التوأم "عادل وكريم".

استقر الفنان في مصر بصحبة زوجته التي عملت كمذيعة بالبرامج الموجهة بالإذاعة المصرية، وما هي إلا سنوات قليلة، حتى انفصل الزوجان، وعادت مارجريتا إلى بلدها إيطاليا.

سهير المرشدي

كانت تلك هي الزيجة الأطول عمرًا في حياة مطاوع، والتي استمرت 20 عامًا، بدأت في عام 1971، ونتج عنها ابنته الفنانة "حنان مطاوع"، التي تشبه والدها في الطباع، وتشبه والدتها الفنانة سهير المرشدي في الملامح بشكل كبير.

أثمرت هذه الزيجة أيضًا أعمالا مسرحية رائعة مثل "يا طالع الشجرة"، و"ليلة مصرع جيفارا"، و"الفتى مهران"، و"إيزيس"، التي حققت نجاحًا منقطع النظير، واستمر عرضها لفترات طويلة، وعرضت فى أكثر من بلد عربى، ورغم ذلك التناغم وقع الطلاق بعد 20 عامًا، دون إبداء أسباب واضحة.

المذيعة ماجدة عاصم

تزوج مطاوع للمرة الثالثة والأخيرة من المذيعة ماجدة عاصم، لكن بعد أشهر قليلة من الزواج، اكتشف إصابته بالسرطان، وتم الطلاق بينهما بعد عام تقريبًا، ثم سافر إلى الولايات المتحدة للعلاج، لكن دون جدوى، فعاد لمصر واشتدت عليه الآم المرض، وتم نقله للمستشفى، الذي مكث به إلى لفظ أنفاسه الأخيرة في 9 ديسمبر من عام 1996.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك