اخبار ليبيا الان

تائب من داعش يعترف : التنظيم يعاني انشقاقات تهدد بقاءه

بدات محكمة الجنايات في العاصمة الجزائرية شهر ديسمبر الجاري فتح  ملفا قضائيا يخص أحد التائبين من تنظيم داعش الإرهابي، وهو المدعو “ب،ب” متهما رئيسيا رفقة ثلاثة أشخاص آخرين، وقد جهت لهم المحكمة جناية الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة بغرض بث الرعب بين السكان وخلق جو من انعدام الأمن.

ووفقا للمعلومات المتوفرة حول هذا الملف، سلم المتهم نفسه للمصالح الأمنية في أكتوبر 2015 بضواحي منطقة بوڨرة في البليدة، على أن  سعى والده جاهدا لإقناعه بضرورة التخلي عن العمل المسلح، بعد قضائه فترة ليست بالقصيرة بين الجبال انطلاقا من أول جماعة مسلحة التحق بها بمنطقة بوعريريج، ثم تنقل إلى معسكر تنظيم “الأشغال” بجرجرة.

وقضى فترة داخل مخبأ أرضي يتسع لخمسة أشخاص وخندق عمقه متر ونصف متر، كما تواجد بنفس المنطقة عدة مخابئ فردية وجماعية ومطبخ أرضي كانت تستخدمها الجماعات الإرهابية لتمويه أفراد الجيش خلال عمليات التمشيط.

وقال المتهم في أقواله أنه استطاع الفرار من معاقل جماعته بعد تكليفه بتصفية أحد العناصر، هذا الأخير حاول تشويه أعمالهم التخريبية على حد اعتقادهم، وروج بين البقية فكرة التخلي عما يقومون به في حق المواطنين وتجريدهم من ممتلكاتهم، حيث يتعرض المخالف لقانونهم، إلى محاكمة تنتهي بعقوبة 300 جلدة، ثم عزله في مخابئ أرضية مع تجريدهم من أسلحتهم وتشديد الحراسة عليهم لعدة أيام، وهو ما تعرض له قبل فراره.

وكشف المتهم خلال سماع أقواله بالتحقيق القضائي، أن الجماعات الإرهابية التي كان ينشط تحت لوائها عانت من الانشقاقات في صفوف عناصرها نظرا لاختلافهم حول شرعية العمل الإجرامي.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك