اخبار ليبيا الان

هيومن رايتس ووتش تستنكر الاعتداءات على المواقع الصوفية في ليبيا

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

استنكرت هيومن رايتس ووتش ما تعرضت له المواقع الدينية الصوفية في ليبيا من اعتداءات، وأوضحت أن مسجدين في العاصمة طرابلس أصيبا بأضرار جسيمة خلال الشهرين الماضيين.

ونوهت إلى أن مجهولون أشعلوا النيران في زاوية الشيخة راضية 28 نوفمبر الماضي، وهي مسجد صوفي تاريخي في طرابلس، ملحقين أضرارا بالغة به، كما قام مجهولون في 20 أكتوبر الماضي بتدمير مسجد أبو غرارة، وهو مسجد صوفي تاريخي آخر يعود إلى القرن الـ16، في حي الغرارات بطرابلس.

وقال خبير في الشؤون الدينية على صلة بالطائفة الصوفية في طرابلس، إن “مليشيا الردع الخاصة” التابعة لوزارة داخلية بحكومة الوفاق غير المعتمدة، تعمدت إلحاق الضرر بهذا المسجد، بينما نفت مليشيا الردع مسؤوليتها.

وأوضح نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش إريك غولدستين، “لم تتمكن السلطات الانتقالية المتعاقبة منذ 2011م في ليبيا من حماية المواقع الدينية الصوفية من الهجمات والتدمير من قبل الميليشيات المتطرفة”.

وأضاف أن “هذه الهجمات التي تستهدف المساجد الصوفية وتمر دون محاسبة تعرض واحدة من الأقليات التاريخية في ليبيا للخطر”.

وأوضحت المنظمة أنه منذ عام 2011م، “قامت جماعات مسلحة في جميع أنحاء ليبيا، انطلاقا من فكرها الديني، بمهاجمة عشرات المواقع الدينية الصوفية وتدميرها”، مبينة أن الاعتداءات استهدفت مساجد وأضرحة ومقابر ومكتبات تحوي مخطوطات قديمة.

ولفتت هيومن رايتس ووتش الى أن جماعات مسلحة خطفت وقتلت أتباع الفكر الصوفي، ومن بينهم شيوخ، ومع ذلك لم تتم محاسبة المتورطين في ذلك .

وأشارت هيومن رايتس ووتش إلى أن 21 معتنقا للصوفية اختطفوا على يد مجهولين في شرق ليبيا بين الأول و27 أغسطس الماضي، منوهة إلى أنها لم تتمكن من التحقق من أسماء أو عدد المختطفين.

يشار الى أن الهجمات على المواقع الصوفية بدأت في اكتوبر 2011 بتدمير ضريح المصري في العاصمة طرابلس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك