اخبار ليبيا الان

في العدد 107: وعد بلفور «2».. ونتائج زيارة السراج لواشنطن وتفاصيل ذبح «داعش» للأقباط

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

صدر اليوم الخميس العدد «107» من جريدة «الوسط» متضمنًا عددًا من التقارير والمتابعات الإخبارية والمقابلات والتحقيقات المعمقة.

وعد بلفور «2»
على خط أزمة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، جاءت متابعة جريدة «الوسط» لتبعات القرار الذي اعتبره الفلسطينيون (وعد بلفور 2)، وسط ردود فعل عربية باهتة.

للاطلاع على العدد «107» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ونقلت الجريدة عن مراقبين وصفهم للقرار بأنه جاء «كرصاصة أطلقت في قلب السلام بالمنطقة»، ويربط آخرون توقيت القرار بموقف ترامب القانوني الهش بسبب تورط فريقه الانتخابي فيما عرف بالتواصل مع روسيا، الذي يضع إشارة استفهام أمام إمكانية استمراره في البيت الأبيض. تفاصيل أوفى تجدونها على صفحات «الوسط».

زيارة مهمة
وإلى الشأن الليبي نتابع على صفحات العدد الجديد من الجريدة، اختتام رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، زيارته الرسمية إلى واشنطن، أمس الأربعاء، والتي توجت بلقاء ترامب في البيت الأبيض، ورجح متابعون للشأن الليبي أن تدفع الزيارة المهمة المبعوث الأممي غسان سلامة إلى حرق مراحل خطته في ليبيا ليبدأ العد التنازلي للانتخابات المزمعة في 2018.

واقع الأزمة
وفي محاولة لشرح تفاصيل واقع الأزمة الليبية وآفاق الحل، حدد سلامة في مائدة مستديرة عقدها بالقاهرة، الأسبوع الجاري، وحضرتها «الوسط» أربعة شروط لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في البلاد، أبرزها ما يرتبط بالوضع الأمني وضرورة إرساء الاستقرار، بما يشمله ذلك من تخلي الجماعات المسلحة عن عتادها، والتوافق على القوانين المنظمة للعملية الانتخابية.

للاطلاع على العدد «107» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وجدد سلامة التأكيد على أن خطته للعمل إزاء الملف الليبي، ترتكز على جملة أمور: تحقيق المصالحة الوطنية وإقرار الدستور وإجراء الانتخابات. كما أعرب المبعوث الأممي عن أمله في نجاح مساعي توحيد المؤسسة العسكرية التي ترعاها مصر، مشيدًا باللقاءات التي استضافتها القاهرة لعسكريين ليبيين من أجل الغرض نفسه خلال الفترة الماضية.

رأي الشارع
وانطلاقًا من حديث سلامة رصدت «الوسط» في استطلاع أجراه مراسلوها في عدد من البلديات رأي الشارع الليبي في مقترح المبعوث الأممي بالذهاب إلى الانتخابات قبل سبتمبر 2018، حيث اتفق عدد من المواطنين على تأييد مقترح سلامة.

وتباينت آراء المشاركين في الاستطلاع حول تفاصيل أخرى تتعلق بما إذا كانت الانتخابات النيابية أولاً أو الرئاسية أولاً، أو مشاركة المستقلين أو الحزبيين في صفوف المرشحين وغير ذلك.

وشدد المشاركون على أن الانتخابات حال إجرائها ستسهم في حل الأزمة الليبية، ودعا بعضهم القوى السياسية إلى نبذ الطائفية والمحاصصة والجهوية، وتغليب مصالح الوطن فوق كل اعتبار.

للاطلاع على العدد «107» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

آخرون رفضوا مقترح سلامة ووصفوه بـ«الفاشل»، فيما اعتبر أحد المشاركين أن الخطة جاءت «مدبرة لإيقاف الجيش، وأنه لا حل إلا عسكريًا للأزمة في البلاد».

ملف الهجرة
وفيما يخص ملف أزمة الهجرة التي تراوح مكانها، تابعت الجريدة ندوة نظمها المجلس الوطني الليبي للتطوير الاقتصادي والاجتماعي، الثلاثاء في طرابلس، عن الهجرة غير الشرعية في ليبيا، حيث وصف مسؤولون حكوميون وممثلون لمنظمات دولية معنية بقضايا الهجرة، منها منظمة الهجرة الدولية، وخبراء في علم الاجتماع والاقتصاد والصحة وأمنيون وسفراء معتمدون لدى ليبيا ومنظمات المجتمع المدني وصحفيون، مخرجات قمة أبيدجان بشأن القضية بأنها «غير واقعية»، وأجمعوا على أنها «لن تخفف من معاناة مئات الآلاف من المهاجرين، خاصة أولئك العالقين لدى ميليشيات مسلحة ومنظمات إجرامية تتحرك داخل ليبيا وفي دول المصدر وعلى الحدود الجنوبية للبلاد». واقترح المشاركون حلولاً يمكن أن تفضي إلى نهاية الأزمة وهو ما رصدته «الوسط» على صفحاتها.

شؤون البلديات
وإلى البلديات حيث رصد محررو «الوسط» مساعي حكومية لمواجهة مشكلات البلديات، كما تابعوا الجديد في قضية إعادة وزير صحة الحكومة الموقتة إلى العمل بحكم قضائي، وفي بادرة أثارت إعجاب كثيرين، سلمت إحدى عائلات البيضاء معدات لشركة أجنبية كانت بعهدتها منذ 2011 ما حدا بمجلس البلدية بتكريمها.

للاطلاع على العدد «107» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ولم تحل الأوضاع المتردية دون محاولات هنا وهناك لتخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين، حيث تخضع مدارس سرت للصيانة بدعمم أممي، في حين أطلق مجلس بلدي ترهونة حملة لتشجير الشوارع العامة.

الاستثمار في النفط
وفي خبر سار من صفحة الاقتصاد، تعقد عدد من الشركات الفرنسية مؤتمرًا في طرابلس مطلع العام المقبل لبحث الفرص الاستثمارية بقطاع النفط، حيث دعا نائب السفير الفرنسي لدى ليبيا إياد جابر المؤسسة الوطنية للنفط للمشاركة في ورشة عمل تعقدها الشركات الفرنسية خلال النصف الأول من العام المقبل.

الثقافة والفن
وإلى الثقافة حيث نلقي الضوء على تقرير حول عملية حماية آثار مدينة لبدة الكبرى، وهو الدور الذي يتولاه مواطنون من أجل الحفاظ على جزء مهم من تاريخ الإنسانية بشكل عام وتاريخ ليبيا على وجه الخصوص، وفيه يتحدث بعض من يقومون بحراسة هذه الآثار العتيقة خشية تعرضها لعمليات نهب أو تخريب، إلى جانب موضوعات أخرى متنوعة حول الشاعر مفتاح العماري ومهرجان أيام بنغازي المسرحية.

أما في صفحة الفن فتتحدث الفنانة الليبية نور الكاديكي عن فيلمها الجديد «جلوكوز»، والذي يعد أولى بطولاتها السينمائية بعد عدد من التجارب، آخرها في «صابر جوجل» مع الفنان المصري محمد رجب، إضافة إلى التنويه بمشاركة الفنانة خدوجة صبري في أوبريت «شمس العروبة»، بينما يتناول المخرج الإيراني محمد رسولوف العالق في بلاده الفساد الذي يطبع على المجتمع برمته في إيران في أحدث أفلامه «رجل نزيه».

قصة نجاح كروية
وعلى صفحات الرياضة يتحدث مدرب نادي التحدي، صالح رحيل، الذي خاض بالفريق جميع مبارياته دون خسارة على الإطلاق، واستكمل مسيرة التألق والنجاح في منافسات الدور الرباعي المؤهل لتمثيل الكرة الليبية في بطولتي الاتحاد الأفريقي، فأقصى «حامل اللقب» فريق أهلي طرابلس واحتل مكانه في دوري الأبطال الموسم المقبل.

للاطلاع على العدد «107» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وقال رحيل في حواره مع «الوسط» إنهم هزموا الفقر بالواقعية، مشيرًا إلى أن الفريق يركز حاليًا على البطولة الأفريقية، وأضاف أنه راهن على الشباب بزاد الطموح، كاشفًا أن عقود لاعبي الفريق مجتمعين لا يتجاوز 650 ألف دينار.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك