اخبار ليبيا الان

«الحرة مصراتة»: سفينة المتفجرات التركية طلبت الرسو في ميناء مدينة مصراتة

المتوسط:

أفادت «المنطقة الحرة مصراتة»، التي تتولى إدارة الميناء بأنّها تلقت طلبًا من السفينة التي تحمل علم تنزانيا وتدعى «اندروميدا»، الرسو في ميناء «مصراتة»، وذلك بموجب إشعار رسمي تسلمته إدارة الميناء يحمل التاريخ المتوقع للوصول.

وأشارت «المنطقة الحرة مصراتة»، خلال بيانٍ لها، أنّه: «من خلال التواصل مع المجلس البلدي بمصراتة نُؤكد على الآتي، إنّ هذا الميناء  يشتغل وفق منظومة مُتكاملة من كافة النواحي الأمنية والقانونية ووفق القوانين البحرية والجمركية، وإنّ إدارة المنطقة الحرة حريصة على تطبيق كافة المعايير العالمية والقانونية التي تضمن خصوصية الميناء للنواحي التجارية فقط دون غيرها، وإنّ السفينة المذكورة أعلاه لم تدخل الميناء إطلاقا ولم تستقبل من قبل أطقم الميناء».

ولفتت «المنطقة الحرة مصراتة»، إلى أنّ آلية العمل بالميناء تُصنف البواخر على النحو التالي، (أ) سفن متوقعة الوصول، و(ب) سفن بمنطقة المخطاف، و(ج) سفن راسية بالميناء، علمًا بأن (أ) و(ب) لا تدخل ضمن سلطة الميناء ويمكنها تغيير وجهتها في أي وقت، أما (ج) فهي السفن الراسية بالأرصفة داخل الحوض وتحت أعمال المناولة، بعد أخذها الموافقات من الجهات المختصة مصلحة الجمارك، التفتيش البحري التابع لمصلحة الموانئ كسلطة منفذ يتبع الدولة الليبية والجهات الأمنية حسب الحالة.

أما فيما يتعلق بالسفينة «أندروميدا» فقد اقتصر الأمر على استلام إدارة الميناء والجهات ذات العَلاقة العاملة داخل الميناء إشعارًا للتاريخ المتوقع لوصول السفينة فقط دون تضمنه لأي تفاصيل، وهذا اجراء معمول به ولا يرتب أي التزام على ميناء الوصول وفقا للتشريعات البحرية.

وختامًا، أهابت «إدارة المنطقة الحرة» بكافة الجهات والمسؤولين ووسائل الإعلام التواصل المباشر واستقاء المعلومات من مصادرها لمنع التشويه والتأثير على عمل المؤسسات من خلال بيانات ومعلومات ليس لها أساس من الصحة، حيث نؤكد أن تغيير وجهة السفن ليس له علاقة إطلاقا بميناء الوصول.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك