اخبار ليبيا الان

المشاركون في «حوار جنيف» يدعون إلى تعديل الاتفاق السياسي

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

دعا المشاركون في حوار جنيف التشاوري الذي نظمه مركز الحوار الإنساني بسويسرا إلى تعديل الاتفاق السياسي «بصيغة يقبلها مجلس النواب ومجلس الدولة» مطالبين لجنتي الحوار التابعتين للمجلسين بـ«إطلاق دورة مشاورات أخيرة تحت إشراف المبعوث الاممي وفق مهلة زمنية محددة».

وأكد المشاركون في حوار جنيف في بانًا أصدروه عقب اللقاء على «ضرورة توحيد مؤسسات الدولة الليبية وتعزيز فعاليتها لإدارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية».

وشدد المشاركون في حوار جنيف على «ضرورة توحيد المؤسستين العسكرية والأمنية كشرط لاستعادة مقومات الدولة القوية والآمنة».

ولفت المشاركون في حوار جنيف إلى «أن لا يكون الملتقى الوطني بديلا عن استحقاقات خطة العمل المعلنة (أي الاتفاق السياسي والدستور والانتخابات) بل معززا ومعاضدا لها وأن يتم تحديد مضامينه وأهدافه وآلياته ومن يشارك فيه والنتائج المأمولة منه بما يضمن عدم تحوله لمدخل إلى مرحلة انتقالية أخرى لا ندري متى تنتهي».

ونوه المشاركون في حوار جنيف إلى «أهمية إجراء انتخابات حرة وشفافة وذات مصداقية تأسيسا لمبدأ التداول السلمي على السلطة وذلك بالضرورة بعد استيفاء كل شروطها التشريعية والأمنية والسياسية والفنية بما يضمن القبول الأوسع بنتائجها ومن بينها قانون انتخابي توافقي».

وطالب المشاركون في حوار جنيف «مختلف الأطراف السياسية والقيادات الاجتماعية للمضي قدما في مصالحة وطنية شاملة تعالج الاشكاليات العالقة وتضمن لكل الليبيين حقوق المواطنة الكاملة بما في ذلك عودة النازحين والمهجرين».

وحث المشاركون في حوار جنيف مصرف ليبيا المركزي على إيجاد «حل سريع يسمح بتوفير السيولة للمصارف التجارية وبمعالجة ارتفاع الأسعار من خلال مواجهة سعر صرف الدينار الليبي في أسرع وقت».

كما دعا المشاركون في حوار جنيف «الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة والحفاظ على الأرصدة والأصول الليبية في الداخل والخارج ووضع آلية رقابية على أوجه الصرف مما يمنع تواصل ذوبانها».

وثمن المشاركون في حوار جنيف «الدور الذي قامت وتقوم به البلديات لتقديم الخدمات وتخفيف معاناة المواطن الليبي»، كما دعو «كافة السلطات للعمل على توفير ميزانية عاجلة لحل المختنقات الراهنة التي تواجهها البلديات».

وأشار المشاركون في حوار جنيف إلى «ضرورة حماية العملية السياسية الليبية والتصدي لكل أشكال التدخلات الإقليمية والدولية التي من شأنها تعميق الانقسام وتغذية النزاع»، كما طالبو «المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في الحفاظ على موقف منسجم مع التزاماته بمساعدة الليبيين على الوصول إلى حل ليبي مستقل».

وحضر الاجتماع الثالث الذي نظمه مركز الحوار الإنساني بسويسرا أكثر من 50 شخصية ليبية من بينهم عبدالرحمن شلقم ومحمود جبريل وموسى الكوني وسالم قنان وفتحي المجبري وصالح البكوش والطيب الشريف والبدري الشريف وابتسام ابحيح وحسني بي والشيباني أوبوهمود ونوري العبار وزياد دغيم وعيسى العريبي وعمداء بلديات طبرق وشحات وزوارة والزنتان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك