اخبار ليبيا الان

على نهج بوحويش.. ريش يتناول مخيم "قراراة القطف"

نشر الشاعر الليبي عزالدين ريش، قصيدة شعرية جديدة يوم الثلاثاء الماضي، تناول فيها معاناة نازحي تاورغاء في مخيم “قراراة القطف”، بعد منعهم من التقدم والعودة إلى ديارهم بمدينة تاورغاء. وجاء تناول ريش، لمعاناة نازحي تاورغاء على منوال قصيدة ” ما بي مرض غير دار العقيلة” للشاعر الراحل رجب بوحويش، والتي خلدت ووثقت معاناة مئات الألأف من الليبيين في معتقل العقيلة الشهير إبان حقبة الغزو والاستعمار الإيطالي لليبيا. وأهدى الشاعر عزالدين ريش “بوابة افريقيا الإخبارية”، نسخة من قصيدته “ما بي مرض غير ليبي إمهجّر”، وتسجيل صوتي تنشره “البوابة” في هذا السياق:

ما بي مرض غير ليبي إمهجّر ،،

وبيته امفجّر ،،

ومقلوع من لآرض قلع المشجّر ،،

ومسلم ،، علي خوه قلبه تحجّر ،،

حليف النصاره ،،

(ظالم ،، ويا الله تذهب أشواره) ،،

ما بي مرض غير ( دار المذلة ) ،،

وميتين علّة ،،

(نازح ،، وما عاد في العين بلّة) ،،

وطايح وصل لارض يا من ايقلّه ،،

ادموعه غزارة ،،

( ومكسور ،، والكسر ما له إجبارة ) ،،

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

(الحايس مداره) ،،

( إشّاوط ،، وبالعين ناظر ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( دار المخيّم ) ،،

سحابها امغيّم ،،

اتقطّر على راس ( عيّل إيتيّم ) ،،

وسيد البناويت فيهن ايصيّم ،،

اصغار وعذاره ،،

عرايا بلا سقف ،، باتن سهارى ،،

قليل نوم تلقاه بايت امهيّم ،،

يتلو أذكاره ،،

(وواقف على الباب شاد الغفارة ) ،،

ما بي مرض غير ( كذب الحكومة ) ،،

وخلوة الحومة ،،

والمفتي اللي طاب في الليل نومه ،،

(ومركاز بو سيف ،، جت فيه بومة ) ،،

واصحاب الكبارة ،،

( راحوا ،، وما ريت منهم إبشارة ) ،،

 

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

(الحايس مداره) ،،

(تقابل ،، وبالعين قابل ادياره) ،،

ما بي مرض غير ( حال العزايز ) ،،

املاح الرزايز ،،

( كابيات ،، من بعد كسر الركايز ) ،،

زعم فيك يا ( شرع ) هالشيء جايز ،،

عطينا ادبارة ،،

( على الجار في الدين واقدار جاره ) ،،

 

ما بي مرض غير ( جوع العويلة ) ،،

وتشتيت القبيلة ،،

وهلها طراطيش ،، واقلال حيلة ،،

قاعدين في دار ،، ( كيف العقيلة ) ،،

ورآس الوزارة ،،

(على طق كيسان قاضي نهاره ) ،،

 

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( إشّاوط ،، وبالعين ناظر ادياره ) ،،

 

ما بي مرض غير ( قهر الصبايا ) ،،

يجّارن حفايا ،،

انظلمن ،، وما لحد دارن اسوايا ،،

اينادن على افزاع صف السمايا ،،

ايريدن غياره ،،

( ايشنّوا على جنس لاوغاد غارة) ،،

 

ما بي مرض غير ( طول المراجا ) ،،

وذلّة الحاجة ،،

وعشة بلا حيل ( يوم العجاجة ) ،،

ونازل علي الشط ريت الخواجة ،،

ما هي إزيارة ،،

( امعاود على الوطن ،، ويريد ثاره ) ،،

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( تقابل ،، وبالعين قابل ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( لامان غايب ) ،،

ووطني السايب ،،

ودولة اقلال الشرف والحسايب ،،

اعطشنا بعد خير شبه العجايب ،،

ارتدمن ابياره ،،

وعاكس ثرا الارض قالب ابذاره ،،

والبيت بو زرد في مكانه زرايب ،،

من قال ايتواره ،،

( اللي كان مالبعد يشبه القارة ) ،،

تهدي اللي جاع واللي ذهايب ،،

تلهليب ناره ،،

( معتادة على الفم ،، قولة ايساره ) ،،

 

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( إشّاوط ،، وبالعين ناظر ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( دولة الباطل ) ،،

وحكم المزاطل ،،

والثائر بدع كذب قاعد ايماطل ،،

( جوادها المكروم ،، خلّوه عاطل ) ،،

امخالف اهجاره ،،

( وحطوا الشكاكيم عند السفارة ) ،،

ما بي مرض غير ( موت الضماير ) ،،

وفعل الكباير ،،

وصلي الرصاص فوق روس الحراير ،،

في الخلو ،، والبيت بابه شكاير ،،

والحاكم اصغاره ،،

( كل يوم بالمال ،، يملوا اشكاره ) ،،

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( تقابل ،، وبالعين قابل ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( شايب إمشرّد ) ،،

(وعيّل ايمرّد ) ،،

وحرّة من القهر ،، ( باتت اتغرّد ) ،،

ولا الشعب ،، عالظلم ريته تمرّد ،،

امواطي انظاره ،،

( ساكت ومغبون ) ،، ( والعار عاره ) ،،

 

ما بي مرض غير ( حالك وحالي ) ،،

ووضع الجوالي ،،

وتاورغي على الجار ما هوش غالي ،،

سكن فيه في العظم صقع الليالي ،،

شايل أوزاره ،،

( ابروحه ،، ومبيوع بإسم الحضارة ) ،،

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( إشّاوط ،، وبالعين قابل ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( حبسة ضنانا ) ،،

وقصرة اخطانا ،،

وشباب عمرنا ،، راح في ثيغوانه ،،

الموت ما طلبناه ،، لا الموت جانا ،،

لا هي بجدارة ،،

( حياتنا ،، بلا عز فيها صغارة ) ،،

ساكتين والوطن عايش الهانة ،،

وغابوا احراره ،،

وامظلّم ،، وما طال قاز الفنارة ،،

ومع كل لآجناب ( هدّوا اركانه ) ،،

وحرقوا مطاره ،،

لاحق الصومال ( يبدو مساره ) ،،

وزرعوه بارهاب ( حلّل ادمانا ) ،،

اوصلنا قطاره ،،

( بالذبح والسلخ ،، جينا اصداره ) ،،

ما بي مرض غير ( نجع القرارة ) ،،

( الحايس مداره ) ،،

( تقابل ،، وبالعين قابل ادياره ) ،،

ما بي مرض غير ( لاوضاع صعبة ) ،،

ولارواح ( لعبة ) ،،

( والقايد فقدناه ،، واحتار شعبه ) ،،

الله يرحمه ابجاه ،، ( زاير الكعبة ) ،،

( الفردوس داره ) ،،

( ويوحّد على راي واحد أنصاره ) ،،

ما بي مرض غير ( دمعة الشايب ) ،،

امفارق حبايب ،،

وخوته وجيران ،، واقرب قرايب ،،

( دعي الله ،، بالله ما ايرد خايب ) ،،

( ايجوه العصاره

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة افريقيا الاخبارية

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك