اخبار ليبيا الان

مصادرنا: «الجضران» حاول الهرب إلى تركيا وشارك في الهجوم على الهلال النفطي ومتورط في اغتيال العميد «الزوي»

المتوسط: خاص

أكدت مصادر أمنية لصحيفة “المتوسط”، أن عملية تسليم أسامة سعيد الجضران جرت ليله 2 مارس 2018، على يد قوة الردع الخاصة من جهاز مكافحة الجريمة مصراتة إلي سلطه النائب العام في مدينه طرابلس.

وأوضحت المصادر، أن “الجضران” مطلوب في عده قضايا وأهمها تشكيل تنظيم إرهابي وإيواء لمجموعات إرهابية في مدينة إجدابيا ومنها نفذت عمليات خطف وقتل وأهمها عملية اغتيال العميد طيار عبدا لمجيد الكاسح الزوي، في نوفمبر 2014.

وأضافت المصادر، أن هذه المعلومات من ضمن اعترافات أحد عناصر تنظيم داعش المقبوض عليه في إبريل 2016 بوسط مدينة طرابلس وهو تونسي الجنسية ويدعي ” حسام بن حسونة الزيتوني ” المكني ” قسوره ” من قبل قوده الردع الخاصة بعد فراره من مدينة بنغازي ومدينة أجدابيا قبل أن ينفذ فيها عمليات قتل.

وتابعت: «أسامة جضران هو شقيق رئيس حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران وحاول الأول الفرار عبر مطار مصراته الدولي إلي تركيا بحكم أن شقيقه الآخر عميد بلدية أجدابيا السابق “سالم جضران” قد استقر في إسطنبول وكان “أسامة ” ينوي الالتحاق بشقيقه هناك عبر مطار مصراتة إلا أن عناصر إدارة مكافحة الجريمة ألقت القبض عليه في 20 أغسطس 2017» .

وأكملت المصادر: «وأثناء القبض علي أسامة الجضران ” كانت بحوزته تذكرة سفر إلى إسطنبول عبر مطار مصراتة، مبينه أن التحقيقات الأولية معه قادت لاعترافات مهمة منها اعتراف بانتسابه لتنظيم إرهابي، وأنه ومنذ 2013 وخاصة المجموعة التي جاءت عن طريق رئيس لجنة متابعة المساجين في الخارج لدي المجلس الانتقالي ” سليمان محمد الفورتيه ” وهذه المجموعة تابعه لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين والتي فور وصولها إلي ليبيا شكلت تنظيمات إرهابية في مدن درنة وبنغازي واجدابيا ومنها انضم ” الجضران ” لها».

واضافت المصادر، أن أسماء شخصيات وجماعات كان على تنسيق معها على عدة أصعدة من داخل وخارج المدينة، مؤكدة بأنه قدم عروضاً مرفوضة بدفع مبالغ مالية كبيرة نظير إطلاق سراحه، مشيرة إلى سجله الإجرامي قبل أحداث ثوره فبراير 2011 ومنها قضية قتل عمد كان محكوما لأجلها في السجن بالإعدام قبل أن يتمكن من الفرار منه عقب إدلاع أحداث ثوره فبراير وكان هروبه في أغسطس 2011 بينما لاتزال القضية مفتوحة.

وأوضحت، أنه شارك في العمليات العسكرية التي نفذتها سرايا الدفاع عن بنغازي علي الهلال النفطي وظهر ” اسامه جضران ” أثناء سيطرة سرايا الدفاع عن بنغازي على مطار رأس لانوف في 6 مارس 2017 ، مؤكدة أن جهاز الأمن الداخلي أبان النظام السابق قد أصدر بطاقه أمنيه خلال العام 2005 تخص قضية ” اسامة جضران ” وقبل كل ذلك حكم أسامة جضران وهو من مواليد 1985 بالمؤبد فى يونيو 2005 بتهمة انتسابه لتشكيل إرهابي و عصابي قبل أن يتحصل و أشقائه على عفو من القيادة الليبية السابقة بناءً على التماس و تعهد مقدم منهم ومن أسرته بالتراجع عن تلك الأعمال التي قيدت فيما عرف حينها بالقضية ” 355 جهاد ” المرتبطة بتنظيم الجماعة المقاتلة في أجدابيا و بنغازي و درنة.

 

The post مصادرنا: «الجضران» حاول الهرب إلى تركيا وشارك في الهجوم على الهلال النفطي ومتورط في اغتيال العميد «الزوي» appeared first on صحيفة المتوسط.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك