اخبار ليبيا الان

البعثة الأممية تدعو جميع الأطراف إلى إيقاف الأعمال العدائية في سبها جنوب غرب ليبيا

ليبيا الخبر
مصدر الخبر / ليبيا الخبر

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها إزاء استمرار العنف في مدينة سبها ودعت جميع الأطراف إلى الامتناع عن الأعمال التي تعرض أرواح المدنيين للخطر وتسهم إسهاماً كبيراً في تدمير البنية التحتية في ليبيا.

وحذرت البعثة من أن تزايد وجود القوات المسلحة في الجنوب ينذر بخطر تعريض المنطقة لمزيد من التصعيد داعية جميع الأطراف إلى العمل نحو التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وتعزيز جهود الحوار والمصالحة والامتناع عن الخطاب الذي يمكن أن يتسبب في تأجيج الوضع.

وأشادت بعثة الأمم المتحدة في بيانها الصادر الثلاثاء بالقادة الوطنيين والمحليين الذين يتخذون خطوات للتوصل إلى حل سلمي للنزاع معربة عن استعدادها لدعم هذه الجهود.

الجدير بالذكر أن المواجهات المسلحة في مدينة سبها خلفت منذ اندلاعها في نهاية الشهر الماضي أكثر من 15 قتيلا بينهم مدنيون، بحسب المصادر الطبية في المدينة.

وبحسب شهود عيان من سكان مدينة سبها تندلع مواجهات عنيفة متقطعة في أكثر من منطقة في مدينة سبها بين فترة وأخرى منذ بداية الصراع في نهاية شباط فبراير الماضي.

وقال مصدر محلي مطلع لموقع ليبيا الخبر إن الاشتباكات الأخيرة اندلعت بين مسلحي قبيلتي التبو وأولاد سليمان بسبب خلافات بين القبيلتين حول اللواء السادس مشاة، الذي يعتبره مسلحو أولاد سليمان أحد الأذرع العسكرية للدولة، بينما يقول مسلحو التبو إن اللواء السادس مجموعة مسلحة قبلية تأتمر بأمر قبيلة أولاد سليمان، وذلك عقب اتهام بعض الأفراد المنضمين للواء السادس بالمسؤولية عن مقتل عدد من أفراد قبيلة التبو خلال الشهرين الماضيين.

وأوضح المصدر أن قوات اللواء السادس متمركزة في قلعة سبها التي تقع على منطقة مرتفعة، مشيرا إلى أن مسلحي التبو موجودون في المنطقة المجاورة للقلعة، وهو ما يمنح مقاتلي اللواء السادس قدرة على حماية موقعهم الأساسي، ويمنعهم من الخروج من تمركزاتهم بسبب انتشار مسلحي التبو في المنطقة المحيطة بالقلعة.

واعتبر المصدر أن طرفي النزاع لن يستطيعا حسم المعركة لصالح أي منهما، مبينا أن بعض قيادات القبيلتين ستلجأ للمصالحة بعد حين حسب توقعاته.

وتجددت الاشتباكات الأسبوع الماضي عقب يومين فقط من وصول آمر غرفة العمليات الجوية التابع لعملية الكرامة محمد المنفور إلى قاعدة براك الشاطئ برفقة تجهيزات عسكرية لمساندة القوات التابعة لعملية الكرامة وإعلانه عن اتفاق لوقف إطلاق النار.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد أعربت في الأول من الشهر الجاري عن قلقها البالغ إزاء التصعيد العسكري في سبها عقب المواجهات الأخيرة وطالبت البعثة بوقف الاستخدام العشوائي للأسلحة في المناطق السكنية، والذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 6 مدنيين وإصابة 9 آخرين بجراح، بحسب البعثة.

وطالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية بوقف إطلاق النار في سبها، ودعا أهالي المنطقة إلى مساندة وحدات الجيش الليبي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيا الخبر

عن مصدر الخبر

ليبيا الخبر

ليبيا الخبر

أضف تعليقـك