اخبار ليبيا الان

مدير أمن طبرق يكشف خيوط جديدة حول قضية أطفال “الشرشاري”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص
كشف مدير الأمن في طبرق عقيد ميلود جواد أن أوراق قضية أطفال الشرشاري بدأت في مدينة طبرق في منتصف ديسمبر من العام الماضي.

وأوضح جواد في تصريح لـ”أخبار ليبيا24″ أن القضية بدأت في طبرق حيث تم القبض على شخصين من المنطقة الغربية عن طريق الدوريات الليلية وقد ظهر عليهم الخوف والارتباك بعد عدم وجود إجراءات ثبوتية معهم .

وتابع مدير الأمن “اتضح من خلال التحقيق أن أحدهم إسمه رامي مطلوب لدى النائب العام في قضية سرقة زيوت من مخازن مصفاة الزاوية في 21 ديسمبر 2016 ومطلوب ضبطه بناء على كتاب النائب العام بتاريخ 21 ديسمبر من عام 2016”.

ولفت جواد إلى أنه بالتحقيق معه اعترف بضلوعه في خطف أطفال الشرشاري من أجل الحصول على فدية وبسبب حالة والدهم المادية الميسورة.

وواصل مدير الأمن حديثه “اعترف رامي بوجود الأطفال في مزرعة عبدالكريم المبروك في مزارع الترفاس في مدينة صرمان ثم تم نقلهم إلى مزرعة المدعو عبدالرحمن مانيطة”.

وأفاد جواد أن رامي اعترف أيضًا على تشكيل عصابي في مدينة صرمان وأن الأسم الأول من هذا التشكيل هم عبدالسلام – أمير – عبدالسلام – عبدالوهاب – عبدالرحمن – أحمد – عبدالكريم – علي.

وأشار مدير الأمن إلى أن كل المذكورين مطلوبين في نشرة جهاز المباحث الجنائية المؤرخ في 27 أغسطس 2017 بواقعة قضية خطف أبناء الشرشاري بها 31 شخص من ضمنهم الأسماء الواردة سابقاً.

وأكد أنه صدر بحقهم كتاب مدير مكتب النائب العام بتاريخ 18 ديسمبر 2017 يقضي بتسليمهم لجهاز المباحث الجنائية لإحالتهم للنائب العام .

وذكر جواد أن الاعترافات الأولية من مدينة طبرق وقد تم إحالة أحد المتهمين إلى الجهات المطلوبة والتي لم يحددها بسبب سريتها.

يشار إلى أن ملثمين مسلحين أوقفوا السيارة التي تقل أطفال آل الشرشاري في الثاني من ديسمبر في العام 2015 في صرمان وأطلقوا النار على السيارة مما تسبب في إصابة السائق وخطف الأطفال الثلاثة أبناء رجل الأعمال رياض الشرشاري، وعثر على جثامينهم في مطلع أبريل الجاري بعد اعترف عن الجريمة المجرم النمري المحجوبي أحد عناصر العصابة التي شاركت في الخطف.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك