اخبار ليبيا الان

البطاقة الأمنية لقتيلي فيديو التصفية بدرنة

المتوسط:

وسط موجة من الاستهجان والشجب صاحبت انتشار فيديو يظهر عناصر من الجيش الليبي تقوم بتصفية شخصين كانا يستقلان سيارة ويحاولان الهرب من مدينة درنة عبر أحد الأحياء، استطاعت المتوسط الحصول على البطاقة الأمنية للقتيلين مجهولي الهوية.

وكشف أحد أبرز قيادات مكافحة الإرهاب “الزندقة” سابقا، لصحيفة المتوسط، فضل عدم الإفصاح عن هويته لدواعي أمنية خاصة، عن هوية العنصرين اللذين تم قتلهم على يد عناصر القوات المسلحة في مدينة درنة، وتداول مقتلهم عدد من النشطاء والقنوات في فيديو.

وأوضح المصدر، أن القتيل الأول هو عبد الستار سعيد بلعيد الورفلي، من مواليد: 1983 القيد الأمني: سجين سابق لانتمائه لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي أحد كوادر “مجلس شوري مجاهدين درنة” الأخر “يرجح ” أن يكون: معين محمد الطيب مرايف المنصوري من مواليد: 1979 القيد الأمني السابق: سجين سابق لانتمائه لتنظيم القاعدة “التوحيد والجهاد” أحد مقاتلين” مجلس شوري مجاهدين درنة “.

وتابع: «عبد الستار يقيم في درنه ـ الساحل الشرقي، درس الحالة الاجتماعية / أعزب المهنة / عاطل تاريخ القبض / 23/08/2009 تاريخ الإحالة للقضاء / 27/01/2010 أحيل المعنى لنيابة أمن الدولة لاقتناعه بما يسمى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ومحاولة السفر للجزائر للالتحاق بالزمرة هناك».

وأكمل المصدر:  «أما القتيل الثاني فهو معين محمد المنصوري تاريخ القبض :2005/12/16  تاريخ الافراج:2006/11/14  التهمه: تنظيم محظور (الجهاد)  المهنة: موظف بأمانة الصحة / فني صيانة،  التصنيف:القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

وأوضح المصدر، أنه تم تعقب الأشخاص الذين أرسلهم عمر الشعلالي إلى الجزائر توم تحديد هوياتهم وضبطهم بفندق الرشيد بطرابلس بتاريخ 16/12/2005، وقد ضبطت معهم كمية من مادة المنياكة ( 5 ) كيلو جرام واعترفوا بأنهم فى طريقهم إلى الجزائر بناء على تعليمات المعنى للتدريب ومن ثم السفر إلى العراق،  وكان معين محمد من ضمنهم.

يذكر أن ضباط الأمن الداخلي بإدارة مكافحة الزندقة سابقاً يتابعون معارك تطهير درنة من تنظيم القاعدة.

 

The post البطاقة الأمنية لقتيلي فيديو التصفية بدرنة appeared first on صحيفة المتوسط.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • مكافحة الزندقة كذبة قديمة يتهم بها من
    يعارض الاستبداد سرطان ليبيا هو فطاحة
    برقة القذافى بقى جاثم 42 سنة برفينة برقة نادت بفبراير واليوم تنقلب عليها بإحتضانها لاسير الدوم تعلق فى امالها على الامريكى المجلوط لكن ربك
    برقة الخائنة تأكلها النار.