اخبار ليبيا الان

دولة رئيس مجلس الوزراء: على مجلس النواب تقديم احتجاج رسمي للحكومة الإيطالية وعلى السفير الإيطالي مغادرة ليبيا خلال 24 ساعة

البيضاء 11 أغسطس 2018 (وال) – قال دولة رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة السيد عبدالله عبدالرحمن الثني إن السفير الإيطالي غير مرغوب بتواجده داخل ليبيا ويجب عليه مغادرته البلاد خلال 24 ساعة .

وأضاف دولة رئيس مجلس الوزراء – في لقاء تلفزيوني بُث على قناة الفضائية الليبية – أن ليبيا دولة ذات سيادة ولكن بسبب تخاذل رئيس المجلس الرئاسي – غير الدستوري – فايز السراج ونائبه المدعو أحمد امعيتيق تطاول السفير الإيطالي على ليبيا وتدخل في شؤونها الداخلية فلم تعد السيادة الوطنية مهمة لهم بقدر بقائهم على كرسي الحُكم .

وأثنى دولى الرئيس على الشارع الليبي – في كافة المدن والمناطق – لرفضه تصريحات السفير الإيطالي وتدخل دولته، داعيًا مجلس النواب إلى تقديم احتجاج رسمي للحكومة الإيطالية .

وفي سياق آخر، قال دولة رئيس مجلس الوزراء إن الحكومة المؤقتة هي من تقوم بدفع مرتبات الجيش وحتى المصاريف التسييرية وهذا من واجب الحكومة تجاه جيشها وشعبها .

وأكد دولة الرئيس أن المجلس الرئاسي رفض دفع مرتبات الجيش في اجتماع لوزير المالية المفوض من حكومة الوفاق المرفوضة ا أسامة حماد مع وزير المالية بالحكومة المؤقتة الأستاذ كامل الحاسي .

وأعلن دولة رئيس مجلس الوزراء السيد عبدالله الثني بأن الحكومة الليبية المؤقتة صرفت 49 مليون تقريباً للمستشفيات في بند التحسين والتطوير ، موضحًا أن هذا المبلغ لا يشمل المصروفات التسييرية والمرتبات للمستشفيات التابعة للحكومة .

ولفت دولة الرئيس إلى إعطاء الإذن لكل مدراء المستشفيات والمراكز الصحية بتوفير كل ما يلزم للمواطن من أدوية حتى عن طريق شرائها من الصيدليات الخاصة .

وأسِف رئيس الحكومة المؤقتة على حال المواطن المُتردد على المراكز الصحية ولا يجد فيها الأدوية رغم توفير أموال الدواء من قِبل الحكومة والمعدات الطبية من قِبل جهاز الإمداد الطبي .(وال – البيضاء) ع خ/أ د

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لدعاية في وسائل الاعلام بكل انواعها ضد المساعدات الايطالية لحكومة الوفاق ووصفها بالتدخلات الايطالية كلها مفربكة ولاسباب معروفة للجميع ،والمظاهرات المرتبة من طرف سلطات في المدن الشرقية لتبريرهذه الدعاية معروفة لكل مراقب مطلع على مجرى الامور هناك . لان الكل يعرف ان من يتجرا على التظاهرهناك ضد الحكومة ومليشيات الكرامة يكون مصيره السجن والسحل في الشوارع ليكون عبرة لغيره . ،الحال يختلف في المنطقة الغربية حيت تتوفر حرية التعبير وانتقاد السلطات فأي مجموعة من الافراد تستطيع التظاهر وانتقاد الحكومة دون خوف خاصة انهم يعرفون ان الدعاية ضد حكومة الوفاق ستنشرها وسائل الاعلام المشبوهة ، لا شك ان هذا الاسلوب الرخيص يثير الفوضى في البلاد التي تعانى ازمات امنية وتدخلات بعض دول الجوار والدول الاجنبية خدمة لمصالحها . والسؤال هل يستطيع احد في المنطقة الشرقية ان يتظاهر او انتقاد المساعدات العسكرية التي تقدمها مصر والامارات والسعودية و فرنسا وروسيا ومن يدور في فلكهما الى مليشيات الكرامة ،والحكومة المؤقتة وهي واضحة للجميع ومعترف بها واثارها ظاهرة للعيان في قتل المواطنين العزل بالطيران بالعشرات بدعوى محاربة الارهاب .الا حان لهذه التصرفات الصبيانية ان تتوقف لتوجيه انظار المواطنين الى مشاكل التصالح وامن البلاد بدلا من خلق الذرائع لزيادة الازمات لاستمرار الوضع الراهن الذي تستفيد منه ما يسمى بالحكومة المؤقتة ومليشيات الكرامة وزمرة عقيلة في مجلس النواب التي تقف عقبة ضد استقرار الامن والنظام في البلاد.

  • بالمنطق على ابو الشوارب العبد المجرم الثني ان يغادر ليبيا هو لا المحترم السفير الإيطالي لأن المجرم الثني هو أداة تنفيد للطرق الاجرامية التي يرسمها المجرمان عقيلة صالح وخليفة حفتر بأمر اسيادهم المجرم السيسي وخنزير الامارات المجرم محمد بن زايد لتحطيم ليبيا والله الطليان اتو معمرين لليبيا اما انتم وقذافكم خربتوا ما بناه الطليان من مزارع ومصانع ومتاجر ومعاهد وطرق وحضارة وها انتم تتأمرون على احلال الفتنه بين الشعب الإيطالي الصديق وبين الشعب الليبي لكن حمدا لله ان فضحتم انفسكم امام العالم المتمدن ولن يخرج السفير الإيطالي من ليبيا لأنكم لم توقعوا اورق اعتماده ومن جهلكم المفرط لا تعلمون ان من يوقع اوراق اعتماد متل ذلك السفير هو الجهة القانونية التي تطلب منه المغادرة مثلا ولسبب واضح يتطلب مغادرته وليس بسبب حقد وجهل حفنة من الجهلاء والارهابين ابتلت بهم ليبيا امثال المرضى المذكورين اعلاه….

  • لدعاية في وسائل الاعلام بكل انواعها ضد المساعدات الايطالية لحكومة الوفاق ووصفها بالتدخلات الايطالية كلها مفربكة ولاسباب معروفة للجميع ،والمظاهرات المرتبة من طرف سلطات في المدن الشرقية لتبريرهذه الدعاية معروفة لكل مراقب مطلع على مجرى الامور هناك . لان الكل يعرف ان من يتجرا على التظاهرهناك ضد الحكومة ومليشيات الكرامة يكون مصيره السجن والسحل في الشوارع ليكون عبرة لغيره . ،الحال يختلف في المنطقة الغربية حيت تتوفر حرية التعبير وانتقاد السلطات فأي مجموعة من الافراد تستطيع التظاهر وانتقاد الحكومة دون خوف خاصة انهم يعرفون ان الدعاية ضد حكومة الوفاق ستنشرها وسائل الاعلام المشبوهة ، لا شك ان هذا الاسلوب الرخيص يثير الفوضى في البلاد التي تعانى ازمات امنية وتدخلات بعض دول الجوار والدول الاجنبية خدمة لمصالحها . والسؤال هل يستطيع احد في المنطقة الشرقية ان يتظاهر او انتقاد المساعدات العسكرية التي تقدمها مصر والامارات والسعودية و فرنسا وروسيا ومن يدور في فلكهما الى مليشيات الكرامة ،والحكومة المؤقتة وهي واضحة للجميع ومعترف بها واثارها ظاهرة للعيان في قتل المواطنين العزل بالطيران بالعشرات بدعوى محاربة الارهاب .الا حان لهذه التصرفات الصبيانية ان تتوقف لتوجيه انظار المواطنين الى مشاكل التصالح وامن البلاد بدلا من خلق الذرائع لزيادة الازمات لاستمرار الوضع الراهن الذي تستفيد منه ما يسمى بالحكومة المؤقتة ومليشيات الكرامة وزمرة عقيلة في مجلس النواب التي تقف عقبة ضد استقرار الامن والنظام في البلاد.