اخبار ليبيا الان

من ضمنهم السويحلي.. 29 عضو بمجلس الدولة يطالبون بخروج مجالس الرئاسي والنواب والدولة من المشهد السياسي

ليبيا – طالب 29 عضو بمجلس الدولة في بيان صادر اليوم السبت بخروج المجالس الثلاث (الدولة والنواب والرئاسي) من المشهد السياسي وإعادة الأمانة إلى الشعب الليبي.

البيان الذي تلقت المرصد نسخة منه أوضح أن يتم ذلك بالإعلان عن تاريخ محدد وإجراءات عملية لانتخاب جسم تشريعي يُمثل فيه كل الليبيين وتوكل إليه مهمة إعادة ترتيب المشهد السياسي وتوحيد مؤسسات الدولة وإدارة شؤونها وفق رؤية جديدة.

ودعا أعضاء مجلس الدولة كافة القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني إلى مشاركتهم هذه الدعوة عبر ممارسة كافة وسائل الضغط الشعبي السلمي على هذه المجالس وحثها على التخلي عن محاولات التمترس خلف ذرائع واهية لإطالة عمرها.

وشدد الموقعون على البيان أن تتخذ كافة القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني الموقف التاريخي المشرف عبر الوفاء بكل الإستحقاقات اللازمة للوصول إلى الإنتخابات النيابية في موعد أقصاه 31 مارس 2019.

كما إعتبروا أن محاولات إدخال تعديلات تتعلق بأحد مخرجات الإتفاق السياسي الذي تجاوز عمره الإفتراضي لن تؤدي إلا إلى تكرار سيناريوهات الفشل التي لم تتوقف منذ أكثر من عام مضى وسيدفع ثمنها الباهظ الشعب الليبي.

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • ياسيادة الاعضاء بالمؤتمر الوطنى (سابقا )وغيركم ممن لم يشركوا فى هذا البيان اهيب بكم ان تراجعوا انفسكم لانكم كنتم من الاسباب الرئيسة فيما يحصل فى ليبيا من عبث الان . انتم اخفقتم فى اداء مهمتكم المؤقتة عامى 2012و2013 وادخلتم البلاد فى اثون حرب لازالت مستمرة لتبقوا الى الابد كما يبدو اذكركم بقراركم تمديد جودكم الى نهاية 2014 الصادر فى نهاية 2012 الذى كان سببا فى التأجيج , وها انتم كسبتم بقائكم المخجل لعدة سنوات بسبب الحرب هنا وهناك دون اى جديد منكم فى اطار ما يسمى بمجلس الدولة وهو عبارة عن وعاء لاحتوائكم وتليبة رغباتكم فى الاستمرار للاسف . جيد ان تصحى ضمائر بعضكم الآن لكن حصل ذلك بعد ان خربت مالطا. انتم تتحملون مسؤولية تاريخية اخلاقية وقانونية امام الله والشعب الليبى . مئات الارواح فقدت فى حروب ومهاترات وتحالفات لكى تستمروا فى كراسيكم التى تجاوز ها الاحداث …امل ان تكونوا جادين في بياناكم وانها ليست مناورات للمزيد من البقاء تحت ستار اخر.اعتقد ان ما قلته فيكم هو ما يراه الكثير من الليبيين.