اخبار ليبيا الان

داعش ليبيا يُخطّط لاستثمار "القلق الأوروبي".. وبريطانيا تريد "كسره"

218TV.net

لا يستبعد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند “أي شيء”، في ظل ما يتردد عن “سعي مكتوم” لضرب داعش فوق الأرض الليبية، مع التركيز على معاقل هذا التنظيم، الذي تؤشر حركته في الداخل الليبي، إلى استعداد ل”هجوم استباقي”، إذ يتضح لمطلعين على طريقة تفكير داعش أنه يُفكّر في خلط أوراق وأهداف، حيث من المرجح أن تصبح حركته سهلة بعد هذا “الخلط”.

يُخطّط داعش لأكبر “استثمار ممكن” ل “القلق الأوروبي” منه، ويُخطّط أيضا ل”الاستفادة” من “الارتباك الدولي” في طريقة التعاطي معه، خصوصا مع “زحفه المنتظر” نحو المناطق الغنية في النفط داخل ليبيا، إذ يسعى التنظيم ل”اتصال جغرافي” مع المناطق النفطية، وإذا ما نجح فإن ذلك يعني “تمددا خطيرا” داخل الجغرافيا الليبية، ومن الممكن أن يخلق تمدده، “تحدٍ أكبر” للولايات المتحدة الأميركية، والدول الأوروبية، التي تقف عاجزة حتى اللحظة عن إيجاد “تدابير قوية” للتصدي لداعش، علما بأن مهمة من هذا النوع في بلد كبير جغرافيا مثل ليبيا، تعتبر “أكثر تعقيدا” من مهمة مماثلة في سوريا أو العراق، وهي أساسا لا تحرز تقدما لافتا.

تشير انطباعات وتحليلات داخل ليبيا وخارجها إلى قرب تنفيذ عمل عسكري في ليبيا، وأن بريطانيا تريد أن يبدأ هذا العمل من مدينة سرت، التي تسيطر عليها داعش ب”الكامل”، وأنها في الأشهر الأخيرة أصبحت معقلا أساسيا للتنظيم، إذ ترى بريطانيا داخل “النقاشات الأوروبية” الخاصة بليبيا، أن التوجه مباشرة ل”كسر داعش” في سرت هو أمر من شأنه أن يوجه “ضربة هائلة” للتنظيم في ليبيا، دون التوسع في العمل العسكري، علما بأن الثقل العددي الأكبر لداعش يتمركز في مدينة سرت، وسط معلومات لتقارير تفيد بأن بريطانيا وضعت خطة للبدء بقصف “دقيق” و “خاطف” و”سريع” لغرف عمليات التنظيم في سرت، الأمر الذي من شأنه “إجهاض”قدرة التنظيم على “الهجوم”، وهو أمر ليس كافيا لكنه “يُريح” الأوروبيين من حيث أن قدرات التنظيم ستصبح “دفاعية”.

“الأوروبي” أو “الأمريكي” لا فرق، إنما الثابت أن هناك “ضربة وشيكة” ل “داعش ليبيا”، وهي ضربة ستطيح ب”أكثر من عصفور في صاروخ واحد”، فالضربة العسكرية إن حصلت فهي ستوجه “رسائل قوية” إلى “داعش وأخواتها”، ومن الممكن أن تصل الرسائل عبر “تشفير خاص”، إلى كل “دعاة الفوضى” داخل ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك