اخبار ليبيا الان

غدا يبدأ باكـــرا حلقة2

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

بقلم / عفاف عبدالمحسن
شمس كل يوم تتشبث بموعد الإشراق .. فلما لا تتشبث الروح بفكرة الوطن
دون تخمين بماذا لو كان الوطن ليس أرضا صماء ..هكذا يعتقد البعض أنها صماء..
ماذا لو كانت السماء لا تغطينا، ولا تمنحنا ماء نقيا نورا مبهرا، وآخر كالثريات الخافتة في مساءات العشاق تؤنسهم .. وتدل المرتحلة في العتمة على درب تسكنه وردية القمر فيهتدي وجهته رافعا رأسه حين يصل مبتغاه مناديا شكرا يا مؤنسي القمر بفضلك لم اضيع الطريق .. أو هامسا ما أروعك يا بدر لم تتركني تائها في عتمتيّ مساري وإيساري بهوى ضيعني، أأستمتع فيك وأنفر منك مفارقات متذبذب .

يا تلافيفي ودثاري لن اقتنع يوما أنك بكل ما فيك لي ولهم ولنا مجرد وثن أصم أبكم لن أجزم وأنا المتغزل في عينيك الخضراوين تارة، السوداوين أخرى، والعسلية بلون الشهد ثالثة أنك لا تبصر .. مجرد وثن !!
يا للتعبير المجحف، يا للجملة القاسية في حقك، وكأنك بعد كل منحك فكرة خاطئة تترصدنا أينما هربنا منك .. تعد انفاسنا تراقب خطونا تعيدنا لأحضانك ولو عنوة، فقط لتعلمنا أننا من دونك مجرد أسماء تنتمي للاشيء تكتب على وريقات رسمية ثم تقذف الريح نثارها فتذوي ونذوي كأننا شيئا لم نكن .

نتصور أننا ننتمي فقط للسماء روحا تهيم في الميتتين الصغرى فتعود، والكبرى فتستقر في برزخها، حتى يحين البعث، وننسى يا لوطن أنك تستحلبنا من ماء وطين تحتاجك أجسادنا حتما حين تغادرها الروح فنحفر فيك عميقا بمناجلنا وفؤوسنا ونرهق باطن بسيطتك تتحلل في مسام ترابك تلك الأجساد التي وطأتك بخيلائها لتعود إليك …
هل فكرنا أن تشبثنا بك يعني أننا من اصلاب جدود وجدود وجدود، رفاتهم سكنت باطنك فسكنت فينا تعويذة لافكاك من طلسمها .. اسمينا ذاك السحر انتماءً .. وحققناه فيك شعارات نستنبطها من أعماقنا، سنمنحك يالوطن عطاء بعطاء .. سنرويك بدمنا وعرقنا .. سنكتب في حبك قصائدنا .

الوطن هو المكان الاول الذي ترى عيناك سهوله وجباله وربيعه واشجاره واول ما تنفست رئتاك نسيم هواه وأول مكان تخبأت بين احجاره لعبت في طرقاته وبين مبانيه فلم تشعر بقامتها الأطول من قامتك بكثير بل حلمت أن تطالها يوما أو تبني شبيهة لها لك ولأسرتك فكيف لا يشدك الحنين اليه مكانك الأثير بذكرياتك فيه حتى الحزينة ترويك من شجن المحبة والسلو بين أحضان من أحبوك، والجميلة تتزاحم صورها لتمنحك أملا بفعل آخر يشبه الى حد ما ما كان ولكن بصيغة أعمق وأقوى وأحن وأقوى باسطا نور قلبك شعاعا من نور سيأتي باكرا هكذا ما قررت له ولك .

" كلما تنفست نسيمك .. أدركت أن الغد يأتي باكرا "

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك