اخبار ليبيا الان

حكايا للوطن

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

بقلم / نيفين الهوني

شرفات… ضاقت حياءً… وحجبت خلفها عيوناً للبريق فيها حكاية.. مشيت أسأل عنك العلاقية.. وفنوش الساهر على مسرح الذاكرة… أسأل عنك قيثارة تركتها هناك تعبث.. وعن رسومات حاكتها الطفولة… تماهت مع الزمن فغدت سراباً يفتش عن هوية… فتشت عنك كاركوز بازاما ومقاهي خلت من النيهوم والهونى … كان الفاخرى فيها ورحل الشلطامى عنها، وبقيت تنتظر البداية

حكاية ثانية
جلست بباب البيت فاجأتها العواصف قصف فوق اللغة وأبجدية الجروح تنقش وشم الألم بأحرف التناحر وحين قيدت المعاني هدم الثوار كل الأفكار فوق الرؤوس اليانعة قطفا وتحت أنقاض أفكارها وجدت تصلي ، ورغم كل ما حدث ظلت تصلي البقاء

حكاية ثالثة
قيدت مليحة مدن الملح، واقتيدت مسلسلة حيث المنصة، هناك خاضعة، والأصنام خانعة، ونار الكهان خائفة، والعيون الواجلة، والقلوب الواجفة، وحين آن أوان المقصلة، اشرأبت خاشعة، وتلت بصمت تراتيل النصر.

حكاية رابعة
تعبت من السفر الطويل حقائبي…ولجأت إلى مدن الضباب قصائدي… حين مضى عبري قطار الوقت واقفا… تذكرت بوح المليحة… وفكرت «ليبيا إلى أين؟! وخرجت بالنتيجة وانتهيت رغم كل ذلك دونك وحيدة احتضن النهاية

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك