اخبار ليبيا الان

مصر تطلب استرداد عشماوي من ليبيا لمحاسبته

طلبت مصر بشكل رسمي، أمس، استرداد الإرهابي هشام عشماوي الذي اعتقلته قوات «الجيش الوطني» الليبي في مدينة درنة منتصف الأسبوع الماضي، وذلك لمحاسبته على «تورطه في جرائم كثيرة» في البلاد، في وقت قال المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي العميد أحمد المسماري، إن القبض على الإرهابي عشماوي «رسالة قوية لمن يدعي أن درنة خالية من الإرهاب».

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس، إن مصر تريد استرداد الضابط الفارّ من أجل «محاسبته»، وجاءت مطالبة الرئيس المصري بعشماوي، في أعقاب تقارير تتحدث عن أن المطلوب المصري يخضع حاليا للتحقيق أمام جهات ليبية.

وقُبض على عشماوي، المطلوب الأول لدى مصر، في حي المغار أقدم مناطق مدينة درنة (شرق ليبيا)، فجر الاثنين الماضي، في عملية مباغتة لقوات الجيش الوطني، ووُجدت برفقته زوجة الإرهابي المصري عمر رفاعي سرور وأبناؤها.

ويوصف عشماوي بأنه من أخطر العناصر الإرهابية الأجنبية المتواجدة في ليبيا، وهو أمير تنظيم «المرابطون» التابع لـ«القاعدة» في درنة، ورسّخ وجوده في المدينة الساحلية، منذ فراره من مصر قبل 4 سنوات، بقيادة عمليات إرهابية داخل ليبيا، بعد الانضمام لما يسمي بـ«مجلس شورى مجاهدي درنة».

واستغل المسماري، عملية القبض على الإرهابي المصري عشماوي، لدعم العملية العسكرية التي شنها الجيش الوطني على درنة لـ«مواجهة الإرهابيين»، خلال الأشهر الماضية، وسط اعتراضات عليها، وقال: «هذه عملية تمت وفقا لمعلومات استخباراتية دقيقة، وهي رسالة قوية لكل من يدعي أن درنة خالية من الإرهابيين».

وأضاف المسماري المتحدث باسم القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر في مؤتمر صحافي من مدينة بنغازي مساء أول من أمس: «هذا المجرم في سجن القوات المسلحة العربية الليبية، وقد ساهم في قتل مئات الليبيين سواء بشكل مباشر أو بالتخطيط والتدريب وسيدفع ثمن جرائمه، حيث كان على علاقة بإرهابيين في مصر وأفغانستان وتركيا».

وذهب المسماري إلى أن «كثيرين من بينهم سياسيون، في طرابلس وتركيا كانوا ينفون بشكل قاطع وجود إرهابيين في درنة، ويقولون إنهم ثوار، لافتا إلى أنهم «تجاهلوا دور الجيش الوطني في مجابهة هذه العناصر الإجرامية والقضاء عليهم، وتطهير كل بقاع ليبيا من الإرهابيين».

وتطرق المسماري لمجريات الأحداث داخل درنة، وقال إن ما حدث هناك كان قتالا ضد الإرهابيين، في حين أن المبعوث الأممي لدي ليبيا غسان سلامة كان يصف ما يحدث هناك بأنه قتال بين «الأطراف المتصارعة»، مستكملاً: «مبدأ السرية كان مهما للقبض على عشماوي، كما تم التشديد على كل القوات بعدم التصوير، أو نشر أي معلومات تخص التحركات».

وتابع: «عندما قُبض على عشماوي وجدت برفقته أسرة الإرهابي عمر سرور وتأكدنا من مقتله عن طريقهم، ولأول مرة يتم القبض على إرهابي بتنظيم القاعدة بهذه الطريقة، حيث كانوا يقومون كل مرة بتفجير أنفسهم وهذا نجاح كبير يحسب للجيش الليبي». وزاد المسماري في حديثه عن عشماوي، وقال: «مجرم خطير، دخل ليبيا في 2011، ثم ذهب إلى سوريا لتدريب العناصر هناك، ولديه خبرة في القتال في المناطق الصحراوية، فضلا عن تدريبه الراقي داخل القوات الخاصة بالجيش المصري قبل أن يطرد منه». وربطت مصادر أمنية مصرية كثيرة عشماوي، بمسؤوليته عن عمليات إرهابية كثيرة وقعت في مصر، أبرزها تلك المواجهات الدامية التي وقعت في الواحات البحرية غربي القاهرة، في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي، بالإضافة إلى تورطه في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، في يونيو (حزيران) 2015.

وتوقع الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية كمال حبيب، أن يتم تسليم عشماوي لمصر قريباً، وقال في حديث إلى «الشرق الأوسط»: «إن التعاون بين مصر وليبيا يسمح بذلك، خاصة في ظل سيطرة المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني على شرق البلاد». وأشار حبيب إلى «معلومات تتعلق بانتقال أجهزة أمنية مصرية إلى ليبيا لترتيب تسلم عشماوي، بجانب التعرف على التحولات الكبيرة التي مر بها وانتقاله من تنظيم إلى آخر»، لافتا إلى أن التعاون بين الجانبين امتد في السابق إلى وقف هذه العناصر الإرهابية لما تمثله من خطر على مصر وليبيا معاً.

ووجهت مصر ضربة جوية إلى درنة، في 26 مايو (أيار) 2017. وقالت القوات المسلحة، في حينها، إنها استهدفت معسكرات للجماعة الإرهابية في المدينة. وكانت «كتيبة طارق بن زياد» التابعة للقوات المسلحة الليبية أعلنت مساء أول من أمس القبض على المصري صفوت زيدان في درنة، ووصفته بأنه أحد الحراس الشخصيين لعشماوي، من دون تعليق رسمي من القيادة العامة الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك