اخبار ليبيا الان

“تلميحات روسية” قوية بشأن “تدخل في ليبيا”

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

218TV|خاص

أفردت صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس” الروسيّة، تغطية تحليلية، تعليقا على تقرير استخباراتي بريطاني، قال إن روسيا مهتمة فعلا بالتدخل في ليبيا عبر قاعدة عسكرية وصلت إليها طلائع “قوات ومعدات روسية، وهو أمر نفته موسكو الرسمية، وأيضا الجيش الوطني، لكن تحليل الصحيفة الروسية، وتأكيدات محلّلين روس تحدثوا إلى الصحيفة، يطرح “تلميحات روسية” تكشف عن وجود تصور أو مقاربة لدى روسيا بشأن مجالات التدخل في ليبيا خلال المرحلة المقبلة.

ووفقا لخبراء ومحللين تحدثوا للصحيفة الروسية؛ فإنَّ روسيا معنية فعلاً بالتدخل في ليبيا لأسباب عدّة، إذ رأى المحلل والخبير  بشؤون الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، سيميون باغداساروف أنَّ هناك “صراع مصالح دولي في ليبيا”، وأن روسيا مهتمّة بعقود النفط الليبية، وأنه يمكن تفعيل هذا الاهتمام عبر فتح قنوات الاتصال، قبل إجراء انتخابات عامة في ليبيا وبعدها، لافتا إلى أنه من الضرورة “كسر الإرهاب” في ليبيا، تماما كما فعلت القيادة الروسية في سوريا.

ويقول باغداساروف إنَّ بلاده “قادرة ومستعدة” لما أسماه ضمان أمن ليبيا، متحدّثا عن العاصمة طرابلس المُسيْطَر عليها من جماعات مسلّحة أهمها مجموعات تابعة لجماعة الأخوان المسلمون، كاشفا أنه “متأكد تماماً” من وجود قاعدة عسكرية روسية، وأن موسكو قد تتعمق أكثر في المشهد الليبي.

وتُعيد الصحيفة الروسية التذكير بأنّ ليبيا، بسبب إطالة أمد الصراع الأهلي فيها، قد خسرت نحو عشرة مليارات دولار بدلَ توريد أسلحة كان العقيد معمر القذافي في طور التعاقد لإتمامها مع روسيا، وأن موسكو –بحسب الصحيفة الروسية- يمكنها إعادة إحياء هذه التعاقدات، لتوريد أسلحة ضخمة ومتنوعة إلى ترسانة الجيش في ليبيا، علما أن توريد الأسلحة إلى ليبيا لا يزال محظوراً بقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • وستون اتشرشل له مقوله يمكن تطبيقها على أرض الواقع لمعطيات الصراع الدائر فى ليبيا بين دولتين
    تتناحر على ( الكعكة ) المغرية وكليهما يطلب الود للفوز بالكعكة
    فالجانب الأيطالى يراوده حلم الشاطئ الرابع اما الجانب الفرنسي
    كيف به ( يبلع ريقه )وعسل (الكعكة)
    يشتهى المذاق وعلى الدب الروسى
    أن يقراء حساباته فى المكسب والخسارة ولكن بأدب وعلى الكعكة أن تحتمى بالدب ل افظلية الأطماع
    ولذا مقولة رئيس الوزراء البريطانى
    احلاها أمرها (فى الشده اتحالف مع
    الشيطان )….!!