اخبار ليبيا الان

تخريج الدفعة الأولى من المركز العام للتدريب والتطوير العلمي في الحكومة الليبية المؤقتة

بنغازي 12 اكتوبر 2018 (وال) – أقيمت في الجامعة الليبية الدولية بنغازي حفلة تخرج الدفعة الأولى للمعلمين كمتدربين في مجال التدريب والتطوير (طرق التدريس الحديث) الذين التحقوا في مجال التدريب والتطوير العلمي للارتقاء بالتعليم إلى أعلى المستويات بالطرق العلمية الحديثة والتي أقامتها وزارة التربية والتعليم بالحكومة الليبية المؤقتة.

وقال مدير مكتب التدريب والتطوير في التعليم الأستاذ نبيل أحمد الزوي لوكالة الأنباء الليبية إن هذه الدفعة الأولى هي من المعلمين الذين التحقوا كمتدربين في طرق التدريب الحديث.

وأشار الزوي إلى أنه ستكون هناك دفعات أخرى على مستوى المنطقة الشرقية، موضحًا أن المجموعة التي تخرجت اليوم هي من بنغازي وقمينس وسلوق وبنينة والأسبوع المقبل ستكون في مدينة المرج وماحولها ثم البيضاء وطبرق وإجدابيا والواحات.

وأفاد مدير المكتب أن المعلمون تدربوا على طرائق التدريس الحديثة من قبل متخصصين من دولة سنغافورة في مجال التدريب والتطوير تابعين للمركز العام للتدريب والتطوير بالتعليم، لافتا إلى أن البرنامج العام كان من تاريخ 2018/8/6 إلى غاية 2018/9/20.

وأضاف الزوي أن المتدربون تعرضوا من خلالها على حسب المعايير الدولية لبرنامج تدريبي متكامل وتم فيه مختلف التقييم والتقدير والتقويم لإخراج متدرب معتمد من المركز للاستفادة منه في مجال التعليم لتوصيل المعلومة للطالب بالطريقة الصحيحة.

ومن جهة أخرى، تحدثت المدير العام للمركز العام للتدريب والتطوير التعليم بالحكومة الليبية المؤقتة أم الخير بوحلفاية اختتم الخميس البرنامج التدريبي المميز جدا ولأول مره من نوعه في ليبيا.

وأضافت بوحلفاية أن البرنامج هو إعداد مدربين على طرق التدريس الحديث للحلقة الأولى كما نسميها نحن في مدينة بنغازي والمناطق المحيطة بها لعدد 46متدرب والذين اجتازوا المدة لفترة طويلة من العمل والاختبارات العلمية والتحريرية، مؤكدة أن المركز سيعمل على خطة تدريبية تسع قدرتها لعدد 180 متدرب.

وفي نفس السياق تحدث عميد الجامعة الدولية الليبية الدكتور محمد سعد أمبارك نحن فخورون جدا لهذا الجهد الرائع الذي بذل والذي تمكنا فيه من استقبال هذا البرنامج التدريبي والمهم لإعداد المعلم وتطوير قدراته وإمكانيته.

وأضاف أمبارك المهم في هذا البرنامج التدريبي هو التخلص من المناهج القديمة والأسلوب التلقيني والتحفيظي لمواكبة العصر، مؤكدًا أن هذا العمل سيكون له أثر كبير في تحسين المستوى التعليمي وتحسين قدرات طلابنا لإعدادهم للمستقبل.

وقال أحد الأستاذة والمتدربين الفيتوري ميلاد الطبولي انتسبنا لهذه الدورة وخضعنا فيها إلى امتحان المقابلة الشخصية والامتحان النظري وحضور المحاضرات لمدة 6 أسابيع متواصلة تعرضنا فيها للمشاكل ولكن بفضل الإرادة تم اجتيازها.

وتابع الطبولي :”استفدنا من الدورة كثيرًا، فسابقا كانت نظرتنا تقليدية بإعطاء الدروس عن طريق المناقشة والمحاضرة ولكن اليوم تعلمنا طرق حديثة لحل المشكلات وكيفية التواصل مع الطالب وإيصال المعلومة له بالطريقة الصحيحة لرفع مستوى قدرة الطالب بالبحث والاكتشاف بوسائل العلم الحديثة”.(وال – بنغازي) م ب/ أ د

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك