اخبار ليبيا الان

برعاية قطر .. لقاء سري بين طالبان والمبعوث الأمريكي للسلام 

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص
أعلنت حركة طالبان الأفغانية، اليوم السبت، عن تفاصيل اجتماع عقد بين قادتها السياسيين، ووفد أمريكي برئاسة المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليلزاد في العاصمة القطرية الدوحة.
وأكدت الحركة أن السلطات القطرية هي من سهلت اللقاء بين حركة طالبان والجانب الأمريكي، بسبب قرب السلطات القطرية من حركة طالبان.
قطر راعي اللقاء
وقالت وكالة الأنباء الفرنسية أن العلاقة بين قطر وطالبان – التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي – لم تعد خفية، وربما دخلت مرحلة التطويع من الاستخدام السئ إلى الاستخدام الجيد .
وبحثت الحركة مع الوفد الأمريكي سبل وضع حد للنزاع في هذا البلد، في أول تأكيد رسمي للقاء بين الولايات المتحدة والحركة المتمردة .
الانخراط في المحادثات
وتأتي المفاوضات المباشرة، التي لطالما طالبت بها طالبان، في وقت يسعى فيه خليل زاد لتنسيق الجهود مع الدول الإقليمية، بما في ذلك باكستان والسعودية، من أجل إقناع أكبر حركة تمرّد في أفغانستان بالانخراط في محادثات.
وأوضح المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في بيان أن “وفداً من المكتب السياسي، التقى فريق التفاوض الأمريكي برئاسة زلماي خليل زاد” الجمعة في الدوحة.
الحل السلمي
وناقش الجانبان آفاق إنهاء تواجد القوات الأجنبية في أفغانستان، والحل السلمي لإنهاء القضايا العالقة في البلاد، بحسب بيان الحركة .
وأضاف البيان أن قيادتها السياسية أبلغت الوفد الأمريكي بأن وجود القوات الأجنبية يمثل عائقاً كبيراً في طريق حل المشكلات وإعادة إحلال السلام الدائم في أفغانستان.
مفاوضات
كما اتفق الجانبان على الاستمرار في المفاوضات في محاولة لإيجاد حل شامل للقضايا القائمة في أفغانستان.
وكانت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية قد كشفت أن مبعوث الولايات المتحدة لجهود السلام فى أفغانستان، اجتمع مع ممثلين من طالبان في قطر أمس فى إطار جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيجاد سبيل لإنهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 17 عاماً، نقلاً عن شخص مطلع على الاجتماع.
وأشارت الصحيفة إلى امتناع وزارة الخارجية الأمريكية عن تأكيد تلك التقارير.
محادثات مباشرة
ويعد اجتماع الأمس، ثاني محادثات مباشرة تُجرى خلال أربعة أشهر بين مسؤولين أمريكيين وممثلين لطالبان، إذ التقى ممثلون عن حركة طالبان للمرة الأولى في يونيو الماضي، نائبة وزير الخارجية الأمريكي أليس ويلز في قطر في لقاء وصفته ويلز بـ”الإيجابي للغاية”.
يشار إلى أن حركة طالبان افتتحت في الدوحة مكتبا سياسيا لها في العام 2013، وكان أول لقاء داخل المكتب بعد افتتاحه بين طالبان وأمريكا في ذلك العام، وأيضًا تحت رعاية قطر .
قطر والإرهاب 
لطالما كانت أنشطة قطر محط أنظار معظم دول العالم بالرغم من مساحتها الصغيرة مما دفع ببعضها إلى اتهام قطر بالسماح لممولي الإرهاب بالعمل داخل حدودها.
وصف رون بروسور وهو ديبلوماسي “إسرائيلي” قطر “بميدان الإرهابيين” ثم قال: «قطر هي دولة بوجهين، فهي تدعم التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد مسلحي الدولة الإسلامية ثم توفر في نفس الوقت بيئة متسامحة للإرهابين”.
وتأتي اتهامات قطر بتمويل الإرهاب من مجموعة متنوعة من المصادر بما في ذلك تقارير الاستخبارات والمسؤولين الحكوميين والصحفيين.
على المستوى الرسمي، اتُهمت الحكومة القطرية بدعم حركة حماس الفلسطينية التي تعتبر منظمة إرهابية أجنبية من قبل الولايات المتحدة، إسرائيل، مصر، الإمارات، السعودية ثم كندا.
وفي المقابل فقطر تنفي كل هذه الادعاءات مشيرةً إلى أنها لا تدعم حماس إلا على مستوى الموقف السياسي وأن سياستها تأتي في إطار المساعدة من أجل تسهيل المشاركة البناءة بين حماس والسلطة الفلسطينية.
واحدة من رسائل البريد الإلكتروني التي تسربت في أغسطس 2014 من حساب جون بوديستا تُحدِّدُ فيها قطر والمملكة العربية السعودية كدولتان تُقدمان مساعدات مالية ولوجستية لداعش وغيرها من الجماعات السنية المتطرفة. توضح رسالة البريد أيضا خطة عمل لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وتحثُّ باقي الأطراف السياسية من أجل الضغط على قطر والسعودية للكف عن تمويل “الإرهاب”.
جدير بالذكر أنه لم يُعرف ما إذا كان هذا البريد الإلكتروني مكتوب أصلاً من قبل هيلاري كلينتون أو مستشار آخر.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك