اخبار ليبيا الان

مؤتمر “باليرمو” يقصي باريس .. وإيطاليا تطمع للتوافق بين السراج وحفتر 

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

قالت صحيفة “لاستامبا” الإيطالية إن وفد من الشخصيات السياسية والعسكرية من مدينة مصراتة وصلت إلى العاصمة الإيطالية روما اليوم الجمعة قادمةً من العاصمة الفرنسية باريس.

وذكرت الصحيفة، أن انتقال وفد مصراتة من باريس إلى روما ينفي ما يتم تداوله عن عدم التعاون الفرنسي – الإيطالي في الملف الليبي .

تعاون يومي
وتحدثت الصحيفة عن تعاون “يومي” بين المسؤولين الإيطاليين والفرنسيين، مستشهدةً بلقاء جرى يوم الثلاثاء الماضي بين مسؤولين رفيعي المستوى بالرئاسة الفرنسية ونظرائهم من الجانب الإيطالي حول الملف الليبي.

وأكدت الصحيفة أن رئيس الدبلوماسية الفرنسية سيشارك ممثلاً لبلاده في مؤتمر باليرمو حول ليبيا، الذي سينطلق يوم الإثنين المقبل.

وكان وفد مصراتة أنهى مشاوراته في العاصمة الفرنسية باريس أمس الخميس مع أعضاء من الحكومة الفرنسية وعلى رأسهم وزير الخارجية “جان إيف لودريان”.

وناقش الوفد مع وزير الخارجية الفرنسي، ومسؤول شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالوزارة “جيروم بونافون” بحث سبل توحيد مؤسسات الدولة السياسية، والعسكرية، وكيفية الوصول إلى انتخابات ناجحة.

يذكر أن وفد مدينة مصراتة ضم عضو المجلس الأعلى للدولة “أبوالقاسم قزيط” ، وعضوي مجلس النواب “سليمان الفقيه ومحمد الرعيض” ، والنائب المقاطع “محمد الضراط قلاو” ، وعضو المجلس البلدي مصراتة “علي بوستة” ، واللواء “سالم جحا” ، وعضو لجنة المصالحة بين مدينتي مصراتة والزنتان “الطاهر الباعور” .

دحر الإرهاب
ومن جهته، وأكد عضو المجلس الأعلى للدولة “أبو القاسم قزيط” ، أن الوفد أكد على ضرورة أن يحقق المجلس الرئاسي الأهداف التي جاء من أجلها حتى يحظى بالدعم والقبول السياسي، وهي توحيد مؤسسات الدولة والسعي الجدي لإجراء انتخابات والتي لا يبدوا أفق واضح لها حتى اليوم .

ونقل قزيط الذي كان أحد أعضاء وفد مصراتة، إشادة الوزير الفرنسي بدور مدينة مصراتة وقوات البنيان المرصوص في دحر الإرهاب وتنظيم الدولة في سرت، ودور المدينة في العملية السياسية.

توحيد الجيش
وفي ذات الشأن ، قال عضو مجلس النواب “محمد الرعيض” إن وفد المدينة أكد دعمه للانتخابات شرط أن تستعد جميع الأطراف لها وأن يحدد موعد زمني لإجرائها، نظراً لصعوبة ذلك وسط الخلافات الحالية.

وأضاف الرعيض أنهم شددوا على ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية على أن تكون تحت سلطة مدنية، مضيفاً أنهم طالبوا الجانب الفرنسي بدور أكبر مع المجتمع الدولي لدعم استقرار ليبيا.

هذا وسينطلق مؤتمر باليرمو في الثاني عشر من نوفمبر الحالي ، وسيجمع الأطراف الرئيسية الليبية والأجنبية المتدخلة في النزاع الليبي حول نفس الطاولة لبحث سبل التوصل إلى توافق، يبدو صعباً نوعاً ما، لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ سبع سنوات إلى حد الآن.

وللمرة الأولى بعد مؤتمر باريس في مايو سنة 2018، سيجتمع جميع أطراف النزاع في ليبيا حول طاولة واحدة ،
وكان أول المواصلين إلى روما كلاً من رئيس حكومة الوفاق الوطني، “فايز السراج” ، و”غسان سلامة” في 26 أكتوبر “لإعداد اتفاق باليرمو”، ووصل بعدهم بأيام معدودة رئيس المجلس الأعلى للدولة، “خالد المشري” معلنًا من هناك مشاركته في المؤتمر .

حفتر يشارك 
وأعلن قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر مشاركته رسمياً يوم 28 أكتوبر؛ مشيراً إلى أنه “مستعد للمشاركة في حوار بناء يفضي إلى عملية توحيد حقيقية، بما يتماشى مع التطلعات المستمرة للشعب الليبي”.

وأعلنت الحكومة الإيطالية أن وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو “، ورئيس الوزراء الروسي “ديمتري ميدفيديف”، والمستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” ، سيسجلون حضورهم أيضاً، بالإضافة إلى “كبار ممثلي الحكومة المصرية” باعتبار مصر أهم مؤيد للمشير خليفة حفتر.

وبعد آخر زيارتين أداهما إلى تونس والجزائر، أكد رئيس الوزراء الإيطالي أيضاً أن البلدين المغاربيين يدعمان الاستراتيجية الإيطالية وسوف يرسلان ممثلين حكوميين ساميين إلى المؤتمر ، وقد وجه “جوزيبي كونتي” بنفسه دعوة إلى الرئيس “الباجي قائد السبسي” ، خاصة وأن استقرار ليبيا يُعد قضية حيوية بالنسبة للدولتين العربيتين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك