اخبار ليبيا الان

“رجلا مرور من سرت” لـ”أخبار ليبيا24″: داعش فرض علينا الاستتابة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24- خاص

ضمن الملف الاستقصائي “الطريق إلى سرت .. المدينة المغضوب عليها” والذي نرصد فيه واقع الحياة في المدينة أثناء سيطرة تنظيم داعش الإرهابي عليها ، وعقب تطهيرها من التنظيم ، حيث تناولنا في الجزء الأول منه الأوضاع في المدينة بصفة عامة، الدمار والمقابر والوثائق المنهوبة وغيرها من الملفات، فيما كان الجزء الثاني حواراً مع عميد البلدية “مختار خليفة المعداني” والذي تحدث فيه بكل صراحة عما تمر به المدينة من إهمال ونسيان وتجاهل، وتناولنا في الجزء الثالث من هذا الملف قصة الطفل “محمد” الذي كاد انفجار لغم – قام تنظيم “داعش” الإرهابي بزراعته في ضواحي مدينته وإهمال الدولة وغيابها عن التكفل بعلاج هكذا حالات – أن يودي بحياته.

واستمراراً لكشف تلك التفاصيل والخفايا التي وقعت في مدينة سرت عقب سيطرة تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” عليها، نتناول في هذا الجزء – الرابع – قصة شرطيي مرور التقاهما فريق “أخبار ليبيا24” وكيف تعامل معهما التنظيم.

“الدولة الكافرة”

فبعد أيام عدة على إعلان تنظيم داعش الإرهابي عن وجوده في سرت في مقطع فيديو مُصوّر يعدم فيه 22 مصرياً على شواطئ سرت، حتى حضر أمر لاثنين من رجال المرور بسرت ورفاقهم للاستتابة عن العمل لدى “الدولة الكافرة”.

عريف “س.ح” 30 عاماً، ونائب عريف “م.ع” 37 عاماً، وجدناهما في “شارع دبي” أحد الشوارع الحيوية في مدينة سرت يُسيّران الحركة المرورية فيها، إذ قال “س.ح” إن تنظيم داعش تعرف على منزله بعد سبعة أيام من سيطرته على سرت، وتحديداً على مديرية أمن سرت، ووصوله لمنظومة المعلومات فيها التي تتضمن أسماء أفراد الأمن ؛ وعناوين منازلهم، ومعلومات شخصية عنهم، وفق قوله.

يقول أيضاً لـ”أخبار ليبيا24″ إن ثمانية من أفراد التنظيم على متن سيارتين اثنين ، إحداهما نوع “شيفروليه”، والأخرى نوع “ميتسوبيشي” حضروا للمنزل، ومعهم أمر باستدعائي للتحقيق في مسجد الرباط”.

“دوافع الانضمام”

أضاف نائب عريف “س.ح” لم يكن أمامي خيار إلا الإذعان لطلبهم فرافقتهم صحبة والدي، وعند وصولي للمسجد بدأوا في التحقيق معي.

ويروي لنا الشرطي أيضاً “كان اسم المحقق “وليد الفرجاني”، وهو ليبي من سكان سرت، سألني عن تاريخ ودوافع انضمامي للمديرية، فأبلغتهم أن انضمامي لها كان قبل خمسة أعوام، وأن دافع انضمامي الوحيد تأمين المدينة وتسيير الحركة المرورية فيها”.

“الاستتابة”

هذا الدافع لم يقنع التنظيم ولم يعفي “س.ح” من اتهامه بأنه يعمل مع دولة كافرة، وأنه ليس من مفر أمامه وفق عرف التنظيم إلا “الاستتابة”، فقبل محدثنا، وطالبوه بالعودة بعدها لحضور محاضرات التنظيم العقائدية، والانضمام للشرطة الإسلامية لـ “داعش” فيما بعد، لكنه هذه المرة رفض العودة للمحاضرات واختار مغادرة سرت رفقة أسرته، رغم تخوفه من قبض التنظيم عليه في إحدى البوابات التي يقيمها التنظيم.

“الهروب”

يقول نائب عريف “س.ح” غادرت سرت وتوجهت لطرابلس، رفقة العائلة، وعند وصولي لطرابلس تواصلت مع رفاقي من رجال المرور، وحذرتهم من البقاء في سرت.

“تطابق التفاصيل”

رواية نائب عريف “م.ع” تتطابق في كثير من تفاصيلها مع رفيقه “س.ح” الذي قال إن رفاقه ممن حضروا المحاضرات العقائدية سجنهم التنظيم بديوان الحسبة لمدة شهر كامل، وتهمتهم “رفضهم العمل في الشرطة الإسلامية التابعة للتنظيم”.

يتابع عريف “س.ح” أن رفاقهم تم تحريرهم من سجون داعش من قبل شباب سرت خلال معارك البنيان المرصوص، ويقول بحسرة “سجانينا كانوا يحملون جنسيات سورية ومصرية”

“العمل مع الطغاة”

يستـذكر عريف “س.ح” أن المحاضرات العقائدية التي كان يلقيها التنظيم فيها تحـذير من العمل مع الطغاة، يقول “حضرت معهم ليومين متتاليين”، ثم غادرت لطرابلس رفقة العائلة، أوقفوني في بوابة الخمسين غرب سرت، سألني شخص لا أعرف إن كان سورياً أو مصرياً، إلى أين متجه؟ أجبته أنني متجه لطرابلس، فعلق على حديثي “ما تخافش من الموت”.

“عودة للعمل”

بعد تحرير سرت من داعش في ديسمبر من العام 2016م، تنادى عريف “س.ح”، ونائب عريف “م.ع” لتأمين المدينة، قالا إنهما عادا للعمل بمديرية أمن سرت بسياراتهم الخاصة لإحساس الأهالي بأن المدينة آمنة.

وأوضحا لـ”أخبار ليبيا24″ أن مقر مديرية الأمن نال نصيبه من القذائف في الحرب، وأن وثائقاً مهمة وأجهزة حاسوب بها معلوماتهم الوظيفية، نهبها داعش من مقر المديرية عند سيطرته عليها في العام 2015.

وتحصلت “أخبار ليبيا24” على نماذج استتبابة ؛ عثر عليها مقاتلو عملية البنيان المرصوص بعد تحريرهم سرت من قبضة داعش، وتضمن نموذج الاستتابة “صورة المستتيب، إسمه، رقم بطاقته، رقم هاتفه، مكان إقامته، الوزارة التي يتبعها، جهة العمل، نوع السلاح، تاريخ التوبة، والتوقيع، وإسم الكفيل وتوقيعه، وبصمته”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك